×
×

التنظيم السري للإخوان المسلمين: مرايانا، مع ثلاث باحثين جامعيين من تونس، ينبش في أسرار وخبايا التنظيم

التنظيم السرّي عند الإخوان: بحث في المرجعيات ـــ بحث في النشأة منذ 24 سبتمبر الماضي، وإثر الندوة الصحافية التي قدّمت فيها لجنة الدفاع عن الشهيدين شكري بلعيد ومحمد البراهمي الأدلّة …

نائلة السليني، أستاذة بجامعة سوسة ورئيسة وحدة البحث في موضوع مدونات الأحوال الشخصية، تونس

التنظيم السرّي عند الإخوان: بحث في المرجعيات

ـــ بحث في النشأة

منذ 24 سبتمبر الماضي، وإثر الندوة الصحافية التي قدّمت فيها لجنة الدفاع عن الشهيدين شكري بلعيد ومحمد البراهمي الأدلّة والوثائق على أنّ اليد التي حرّكت اغتيالهما إنما تحركت بأمر من الجهاز السرّي لحركة النهضة، تكسّر حاجز الخوف في مجابهة مشكلة العصر، وانتقل الاشتغال فيها من المخابر المغلقة والندوات الضيقة إلى العموم. ولعمري تعتبر هذه الظاهرة في غاية الأهميّة، وهي الدليل على أنّها حالة ناشزة إن لم أقل مرضية اقتحمت الجسم الاجتماعيّ العربي منذ سبعين سنة تقريبا.

كانت تطغى على الناس وهم يقتربون من مسألة التنظيم السرّي الإخوانيّ حال من الحرج، حتى كأنّه روع وفزع من الاكتواء بسمّ هو في تقدير الجميع موجود ويعيش بينهم، لكن الأفضل اجتنابه. اليوم، أدرك الناس أنّ هذا السمّ يتمدّد وينمو وبدأ في التجذّر لمحق الآخر المخالف حتى وإن كان مسالما.

اقرأ لنفس الكاتبة: أليس الصبح بقريب؟

كان الحديث عن هذه النقطة في غاية الخطورة، ويرجع الفضل إلى لجنة الدفاع عن الشهيدين  شكري بلعيد ومحمد البراهمي في إثارتها ونشرها للعموم، ووفّقوا في جعلها مشغلا يوميّا يجوز الحديث فيه. ولسائل أن يسأل: لم كلّ هذا الخوف الذي لازم الناس طيلة السنوات الأخيرة من الحديث عن تنظيم سرّي إخواني؟ الجواب بسيط في نظري: أوّلا، لعلاقة هذا التنظيم بالعنف، ولاقتناع الكثيرين، ثانيا، بأنّ هذه الجماعات سيكون لها تأثير في المحضن العربي في القادم من السنوات ،خاصّة وقد حفظ التاريخ سلسلة من الاغتيالات، لعلّ أهمّها قتل السادات.

قرآن الإخوان ودستورهم يكمن فيما كتبه البنّا وخطّطه لبناء مشروعه السياسي/ الاجتماعي… رسائل البنّا كانت مكرّسة لنحت الشخصية الإخوانية كما يراها هو، شخصية لها علامات تميّزها عن غيرها من الناس.

لذلك، أعتقد أنّه لكلّ قصّة بداية، واعتقد أيضا أنّه يجب التروّي في قراءة التاريخ وفي استنطاقه أيضا، وأن يلتزم السائل الرفق بالنصوص ويقنع بمكانة متواضعة حتى تقدر هذه النصوص، على اختلافها في الزمن، أن يحاور بعضها بعضا، فيتّضح الغامض وتتناسق الأحداث فتخضع لمنطق التاريخ.

إقرأ أيضا: من السويد فاروق سلوم يكتب: الشخصية الدينية النمطية، كما رسمتها الأحزاب والحركات الدينية

لذلك، أيّها القارئ، لن تجد في هذا المقال تحليلا واستنتاجا بقدر ما سيكون بين يديك مادّة ثرية  تسعف السائل مهما كان حييّا بالجواب أو تهديه إليه. نحن واثقون بأنّ ما سنقوم به، إنّما هو عبارة عن خزانة من المعلومات استقيناها من كتب صنّفها قادة من الإخوان، ومن شهادات قدّمها خبراء ومسؤولون عبر التاريخ، فكانت بمثابة وثائق ليست سرّية، مادامت معروضة على العامّ والخاصّ.

نحن واثقون أيضا أنّ مثل هذه المقاربات تفتقر إليها الأبحاث في الوطن العربي، بينما تخضع في دول أوربية وأمريكية إلى مخابر أبحاث، تعمل سائلة علّها تفيد المختصّين بعلامات إجابات. وكم نرجو أن ينكبّ المفكّرون على دراسة هذه الظاهرة بآليات البحث العلمي الذي ينأى بمنهجه عن الإيديولوجيا.

لكن، ننبّهك أيّها القارئ ونحن في البدايات، أنّ هذا الملف، نظرا لما يحتويه من روايات، قد يبعث فيك شعورا بأنّك أمام أحداث من صنف العجائبي. لذلك، عليك أن تتحلّى بالصبر حتى تقدر على النظر والمقارنة والاستنتاج.

منطلقات:

1.                إنّ فهم الحاضر لا يكون منطقيا سوى بمحاورته بالسابق من الأحداث، فيتّضح الثابت منها ويندثر المشكوك فيه. لذا، فإنّ قراءة ما نعيشه اليوم لا يسمح لنا بالتحليل الرصين والهادئ إذا قطعناه عن جذوره. وإذا قرأنا هذه الجذور، يجب أن ننزّلها أيضا في سياق ما نمرّ به في عصرنا الحاضر. ولعلّ ما يؤنسنا في تلك الأحداث هو الذي سيسطّر منهج فهم حاضرنا لكي نتّعظ بها ونحمي مجتمعنا ممّا قد يتكرّر منها:

2.                ننطلق من محاورة مصنّفات وشهادات تعود إلى الأربعينات لا غير، أي من البدايات عندما نشأت الحركة الإخوانية على يد البنّا، وذلك عسى أن نهتدي إلى معالم من الإجابة إن كان التنظيم السرّي قد ولد مع الجماعة أم هي ظاهرة نشأت في مراحل لاحقة نتيجة ظروف قد تكون سياسية بالأساس. هذه المصادر هي :

·        علي عشماوي، التاريخ السري لجماعة الإخوان المسلمين

·        أحمد عادل كمال، النقط فوق الحروف، الإخوان المسلمون والنظام الخاص

·        د. عبد العظيم رمضان، الإخوان المسلمون والتنظيم السرّي

·        صلاح شادي، صفحات من التاريخ حصاد العمر

·        محمود عبد الحليم، الإخوان المسلمون، أحداث صنعت التاريخ، رؤية من الداخل

·        محمود الصباغ، حقيقة التنظيم الخاص ودوره في  دعوة الإخوان المسلمين

نشير أيضا إلى أنّ هذه المصادر هي نموذج من كمّ هائل من المؤلفات التي صاغها من عاش تلك الفترة التاريخية. حتى الإخوان أنفسهم كانت لهم مساهمات؛ أو هي جزء من الوثائق التي تشتمل على اعترافات.

يقول البنا: “سيتذرّع الغاصبون بكلّ طريق لمناهضتكم  وإطفاء نور دعوتكم، وسيستعينون في ذلك بالحكومات الضعيفة والأخلاق الضعيفة… وسيثير الجميع حول دعوتكم غبار الشبهات وظلم الاتهامات وسيحاولون أن يلصقوا بها كلّ نقيصة وأن يظهروها للناس في أبشع صورة معتمدين على قوتهم وسلطانهم.”

3.                الواضح من هذه المؤلفات تأكيدها على أنّ قرآن الإخوان ودستورهم يكمن فيما كتبه البنّا وخطّطه لبناء مشروعه السياسي/ الاجتماعي. أعتقد أنّ رسائل البنّا كانت مكرّسة لنحت الشخصية الإخوانية كما يراها هو، شخصية لها علامات تميّزها عن غيرها من الناس.

لذلك، توجّهت رسائله مباشرة إلى وجدان الناس، ونذكر نموذجا منها عندما تقرأه يخيّل إليك أنّك عاشرت هؤلاء الأشخاص في حياتك. يقول: “سيتذرّع الغاصبون بكلّ طريق لمناهضتكم  وإطفاء نور دعوتكم، وسيستعينون في ذلك بالحكومات الضعيفة والأخلاق الضعيفة… وسيثير الجميع حول دعوتكم غبار الشبهات وظلم الاتهامات وسيحاولون أن يلصقوا بها كلّ نقيصة وأن يظهروها للناس في أبشع صورة معتمدين على قوتهم وسلطانهم.”… “يريدون أن يطفئوا نور الله بأفواههم والله متمّ نوره ولو كره الكافرون”. “ستدخلون بذلك ولا شك في دور التجربة والامتحان، فتسجنون وتقتلون وتشرّدون وتصادر مصالحكم، وتعطّل أعمالكم، وتفتّش بيوتكم… لكن الله وعدكم بعد ذلك كلّه نصرة المجاهدين ومثوبة العاملين المحسنين ( ويستشهد بالآية “هل أدلّكم على تجارة تنجّيكم من عذاب أليم”، الصف/10). فهل أنتم مصرّون على أن تكونوا أنصار الله؟” ـ البنا، رسالة بين الأمس واليوم.

إقرأ لنفس الكاتبة: من تونس، نائلة السليني ترد على رضوان السيد: أَلاَ لاَ يَجْهَلَـنَّ أَحَـدٌ عَلَيْنَـا \ فَنَجْهَـلَ فَوْقَ جَهْلِ الجَاهِلِيْنَـا

كيف يستطيع حاكم مستبدّ أن يحكم قوما وفي أعماق كلّ رجل منهم وامرأة وطفل، صوت يهتف بهم في كلّ وقت من ليل ونهار أن لا خضوع إلاّ الله وأن لا طاعة لمخلوق في معصية الخالق، ويختم مقالته بسلسلة من الآيات في التحريض على القتال باعتباره تقرّبا من الله: راجع  ص9 من رسالة البنّا بين الأمس واليوم (باب العقيدة).

في الجزء الثاني من هذا الملف نتابع:

التنظيم السرّي عند الإخوان: بدايات الظهور

ـ التأسيس لمفهوم العنف المشروع من منظور مفهوم الجهاد

تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *