×
×

إخوان الصفا… هل ألهمت الجماعة بن خلدون و”اقتبس” منها الشيء الكثير؟ 4\4

في كتاب “نهاية الأسطورة ــ نظريات إبن خلدون مُقتبسة من رسائل إخوان الصّفا”، يحاول الباحث محمود إسماعيل نسف “المعجزة” الخلدونية، من خلال إبراز أثر إخوان الصفا في فكر مؤسس علم الاجتماع، دونما إشارة إلى رسائل إخوان الصفا في “مقدمته”، إلى حدّ أنّ سائر النّظريات التي نُسبت إلى ابن خلدون… منقولة عن الرّسائل.

بعد أن عرضنا لنشأة إخوان الصفا وأفكارهم ومحتوى أيديولوجيتهم الفكرية والسياسية في كل من الجزء الأول والثاني والثالث، نحاول في هذا الجزء الوقوف عن صدقية الأطروحة القائلة بأنّ ابن خلدون “اقتبس” من رسائل إخوان الصّفا الكثير من المفاهيم والأفكار…

 “يذكرنا تقويم الدكتور محمود إسماعيل لابن خلدون، من خلال التركيز على سيرته، بحملة العداء والكراهية، التي تعرض لها ابن خلدون من قبل معاصريه وتلامذته المصريين، من أمثال (الغيثني – البشيشي – ابن حجر – السخاوي – ابن ثغري بردي)”

ليس الغرضُ، هُنا، التّحامل على إبن خلدون أو الإساءة إلى مكانته المعرفية في التاريخ والاجتماع والأنثروبولوجيا، بقدر ما هي رغبة في تقديم مُخلصَات محمود إسماعيل بهذا الصّدد لقرّاء “مرايانا”، للوقوف على ما اعتبره محمود إسماعيل، تأثيراً لـ”لجماعة” في العلم والتاريخ والفلسفة.

في كتاب “نهاية الأسطورة ــ نظريات إبن خلدون مُقتبسة من رسائل إخوان الصّفا”، يحاول الباحث محمود إسماعيل نسف “المعجزة” الخلدونية، من خلال إبراز أثر إخوان الصفا في فكر مؤسس علم الاجتماع، دونما إشارة إلى رسائل إخوان الصفا في “مقدمته”، إلى حدّ أنّ سائر النّظريات التي نُسبت إلى ابن خلدون… منقولة عن الرّسائل. [1]

أكثر من ذلك، يقول محمود إسماعيل، إنه، رغم تأثّر ابن خلدون في تصنيف موضوعاته وتبويب فصوله بإخوان الصفا في رسائلهم، إلاّ أنه “حاول – في حذر شديد – نثر الآراء التي اقتبسها من الرسائل في مواضع متعددة من “المقدمة” وتحت عناوين مضللة… مع ذلك، كثيراً ما وقعَ في المحظور واقتبس بعض عناوين الفصول من تبويب إخوان الصفا مع إجراء تعديلات طفيفة”. [2]

… هل هذه الادّعاءات صحيحة؟

في الإطار الجغرافي للعمران

يرى محمود إسماعيل أنّ ابن خلدون أخذ بتصنيف إخوان الصفا لجغرافية العالم المأهول، وتقسيمه إلى سبعة أقاليم، ووصفها وتأثير البيئة الطبيعي على السكان من حيث أمزجتهم وطباعهم. [3]

يستدلّ الكاتب بتشابه عنوان هذا المبحث، سواء في “المقدمة” أو في “الرسائل”، إذ كان عند إبن خلدون “فصل في قسط العمران من الأرض والإشارة إلى بعض ما فيه من الأشجار والأنهار والأقاليم”. وكان عند إخوان الصفا “فصل في صفة الأقاليم وما في الربع المسكون من الأرض مع ما فيها من الجبال والبحار والبراري والأنهار والمدن، وما في البحار من الجزائر والمدن”. [4]

يجزمُ المؤلّف بأنّ مادة هذا الفصل “عند ابن خلدون تلخيص عن رسائل إخوان الصفا التي امتازت معلوماتها بالغزارة”. [5]

فكر “الجماعة” بقي مُستنيراً وصامداً إلى اليوم… لكن، يبقى إشكال المجهودات التي نُسبت لابن خلدون، هل تعود فعلاً لإخوان الصفا؟ وهل هم الذين صكّوا مفاهيمها ونحتوا أفكارها قبله وقبل ابن النفيس، الذي اتهم ابن خلدون بالسطو على أفكاره التي هي في الأصل… أفكار إخوان الصفا، كما يزعم محمود إسماعيل!

يورد الكاتب قول إبن خلدون حيثُ قال: “وقد يتوهم من ذلك أن الماء تحت الأرض، وليس بصحيح”. إذ يرى الكاتب أن هذا النص ورد عند الإخوان بصيغة: “وليس شيء من ظاهر سطح الأرض من جميع جهاتها هو أسفل الأرض، كما يتوهم كثير من الناس”. [6]

أيضاً، قولُ ابن خلدون إن “الربع الشمالي من الأرض أكثر عمراناً من الربع الجنوبي”، حيثُ يقدم الكاتب مثالاً لهذا القول عند إخوان الصفا: “… وما في الربع المسكون من الأرض مع ما فيها من الجبال”. [7]

من الواضح أنّ ثمّة، بالفعل، تشابُه مريبٌ بين ما نقله محمود إسماعيل عن إبن خلدون من جهة وعن إخوان الصفا من جهة ثانية.

في الاقتصاد…

الأكيد أنّ ابن خلدون راكم شهرةً لا يستهان بها في مجال الاقتصاد “المعاش”، من خلال تمييزه بين الاقتصاد البدوي والاقتصاد الحضري، واعتباره عموماً، أساساً للعمران البشري… لكن محمود إسماعيل يعتبرها آراء مأخوذة عن إخوان الصفا…

في مقارنة أخرى، يقدم الكاتب مقولة لابن خلدون: “إعلم أنّ الإنسان مفتقرٌ بالطبع إلى ما يقوتهُ ويمونه… والله سبحانه وتعالى خلق جميع ما في العالم للإنسان… ويد الإنسان مبسوطةٌ على العالم وما فيه بما جعل الله له من الاستخلاف. وأيدي البشر منتشرة فهي مشتركة في ذلك”. [8]

في نفس المعنى، يردف المؤلف، يقول إخوان الصفا: “.. وخلق لهم المنافع والمرافق في طريق الهياكل العجيبة… وخلق الأقوات… متاعاً لهم… وأسبغ عليهم نعمةً ظاهرة وباطنة. وكل هذه دلالة على شدة رحمة الله ورأفته وتحننه وشفقته على خلقه”. [9]

… والأمثلةُ التي يوردها الكاتب كثيرة، ليس هناك مجال لعرضها في هذا الملف؛ لكنها، عموماً، تصبّ في شتى المواضيع كالفلسفة والتاريخ والاجتماع والأخلاق والسياسة والعلوم والمعارف… إلخ!

وهي في شموليتها يوظفها محمود إسماعيل، ليفنّد في خاتمة الكتاب ما قالهُ إبن خلدون عن مقدمته، “إن الكلام في هذا العلم مستحدث الصنعة… ولعمري لم أقف على الكلام في منحاه لأحد من الخليقة”.

فهل ما جاء به محمود إسماعيل يعتدّ به؟

للإجابة عن هذا السّؤال، نعود إلى ردّ أستاذ فلسفة التّاريخ، بكلية الآداب بالرباط، جمال الحيمر الذي يقول فيه: “يذكرنا تقويم الدكتور محمود إسماعيل لابن خلدون، من خلال التركيز على سيرته، بحملة العداء والكراهية، التي تعرض لها ابن خلدون من قبل معاصريه وتلامذته المصريين، من أمثال (الغيثني – البشيشي – ابن حجر – السخاوي – ابن ثغري بردي)”. [10]

ابن خلدون راكم شهرةً لا يستهان بها في مجال الاقتصاد “المعاش”، من خلال تمييزه بين الاقتصاد البدوي والاقتصاد الحضري، واعتباره عموماً، أساساً للعمران البشري… لكن محمود إسماعيل يعتبرها آراء مأخوذة عن إخوان الصفا…

وهم تحديداً الذين “تشددوا في الحكم على حياته الخاصة، ورموه بالغطرسة و”الشذوذ الجنسي”، وقد نربط هذا التلاقي في الأحكام والمواقف المصرية إزاء ابن خلدون بإشكال واسع ذي صلة برغبة بعض المشارقة عامة والمصريين، خاصة في تأكيد نزعة مركزية شرقية، ولعل في هذا الإطار تندرج بعض الانتقادات الحادة التي وجهت للباحث عابد الجابري بخصوص أطروحته عن تميز المدرسة المغربية الأندلسية والتي كان من أبرز أقطابها ابن خلدون”. [11]

في ختام هذا الملف، بدا أكثر من مرّة بأنّه لم يبقَ مجال للشكّ بأن جماعة إخوان الصفا سلكت طريقاً سلمياً وفكرياً في “الدعوة” وكسر الأساطير الدينية المُشكلة للعصر والطبقة السياسية إبّان الخلافة العباسية…

لم تنزلق إلى الحروب وحمل السيوف كما الخوارج وغيرهم من الفرق الثورية، وهي اتجاه أكثر من ذلك عقلاني أعاد للشريعة بريقها بإضفاء روح الفلسفة عليها دون تحامل أو مُحاباة!

في هذا الجزء الأخير، يتضح صريحاً بأنّ فكر “الجماعة” بقي مُستنيراً وصامداً إلى اليوم… لكن، يبقى إشكال المجهودات التي نُسبت لابن خلدون، هل تعود فعلاً لإخوان الصفا؟ وهل هم الذين صكّوا مفاهيمها ونحتوا أفكارها قبله وقبل ابن النفيس، الذي اتهم ابن خلدون بالسطو على أفكاره التي هي في الأصل… أفكار إخوان الصفا، كما يزعم محمود إسماعيل!

بعد عرض أفكار جماعة إخوان الصّفا… فهل هُناك في كلّ هذا ما يدفع إلى الزندقة والإلحاد؟

الهوامش:

[1] إسماعيل محمود، نهاية أسطورة، نظريات إبن خلدون مقتبسة من رسائل إخوان الصفا، دار قباء للطباعة والنشر والتوزيع، 2000.

[2] المرجع نفسه.

[3] نفسه.

[4] نفسه.

[5] نفسه.

[6] نفسه.

[7] نفسه.

[8] نفسه.

[9] نفسه.

[10] جمال الحيمر، بصدد “نهاية أسطورة” ابن خلدون: شروط القراءة وحدود التأويل.

[11] المرجع نفسه.

مقالات قد تثير اهتمامك:

تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *