×
×

إخَوان الصّفا… هذه حكايةُ رواد الفكر التنويري في التراث الإسلامي! 1\4

كانت سياسة إخوان الصفا تنويرية تقوم على التحرر من كل الطوائف والمذاهب والاثنيات الضّيقة، وكانت جماعة متفلسفة ومتسامحة، تسعى إلى تطهير الشريعة عبر العقلانية والفلسفة والحكمة، وتبطل بذلك أقوال الزندقة والإلحاد والكفر التي لاحقتهم، لأنهم لم يلغوا الشرع بل حاولوا تنظيفه من اللاهوت.

جماعة إخوان الصفا كانت حركة فكرية، ولم تكن لها أيّة دعوة سياسية كغيرها من الفرق الأخرى في التّاريخ الإسلامي… كما كتب دي بور ونقله عنهُ محمود إسماعيل.

لقد بقي فكرُ إخوان الصفا خاضعاً للكثير من الريبة والشّك، بفعل تهم الإلحاد والزندقة التي ألصقها الفقهاء بالجماعة آنئذٍ؛ فأصبحت بذلك من “المسكوت عنهُ” و”اللامُفكّر فيه”، حسب محمود إسماعيل، كنتيجة منطقية لعدم انتمائهم لأي مذهب، فضلا عن عملهم السّري؛ اللهم مَا أفصحت عنهُ رسَائلهم التي اعتَبرها البعض… “دُستور” خِلان الوفا!

فمن هم إخوانُ الصّفا؟ ومتى بدأت “دعوتُهم” الفكرية السّرية؟

النشْأة الغامضَة!

تزخرُ المكتباتُ بالكثير من المؤلفات التي اعتمدت على رسائل إخوان الصفا لتحديد النشأة، حتى لو أنّ العديد من الرسائل أحرقت في العصور التي لازمتها نظم سنية محافظة؛ بيد أنها بقيت في الأقطار الإسلامية التي نشر فيها الإخوان دعوتهم، ما حماها من الزوال والاندثار.

الغاية من دعوة إخوان الصفا هي إذكاءُ الوعي والتمهيدُ لإرساء دعائم مجتمع فاضل ذي طابع توحيدي علماني…

مع ذلك، لم تستطع هذه الأبحاث أن ترفع الغموض عن نشأة إخوان الصفا، نظرا لاعتماد الرسائل على الغمز واللمز ، وحضور التناقض في الكثير منها؛ ما يبين، ربما، أنّ الرسائل كتبت في مراحل متحولة أبدى فيها الإخوان آراءهم. [1]

المفكر حسين مروة يرى أنّ القرن الرابع الهجري الذي يتبنى المؤرخون والباحثون كونه عصر “إخوان الصفا”، “ليس لدينا منه سوى مصدر واحد نجده عند أبي حيان التوحيدي”. [2]

هذا المصدر، يضيف مروة، يفيدنا أنّ الجماعة كانت في البصرة، ولها معرفة بأصناف العلم وأنواع الصناعة وأنها تألفت بالعشرة وتصافت بالصداقة واجتمعت على القدس والطّهارة والنصيحة.

يذكر أبو حيان التوحيدي أن الجماعة أسسها زيد بن رفاعة، وصادف فيها جماعة جامعين لأصناف العلم وأنواع الصناعة، منهم أبو سليمان البستي (المقدسي)، وأبو الحسن الزنجاني وأبو أحمد المهرجاني والعوفي وغيرهم… [3]

في حين ذهب محمد عابد الجابري، في كتاب تكوين العقل العربي، إلى أن نشأة الجماعة وتأسيسها كان في القرن الثالث الهجري!

بينما محمود إسماعيل يتمسّك بأن نشأتهم كانت في “عصر الإقطاعية المرتجعة” الذي شهد الكثير من الدّعوات السياسية لفرق المعارضة. [4]

باعتماد “الحدس والحس التاريخي”، حاول محمود إسماعيل تحديد مرحلة الإعداد والتشاور بين أفراد النخبة المفكرة التي أسست الجماعة خلال عقد من الزمن يبدأ بعام 232 هـ؛ باعتباره العام الذي تولى فيه الخليفة المتوكل العباسي الخلافة، واضطهاده فرق المعارضة وأهل الذمة، وظهور حكم القادة العسكريين الترك الذين كرسوا النظام الاقطاعي وقمعوا الحركات المعارضة، فضلاً عن الثورة الاجتماعية الكُبرى المعروفة بثورة الزنج. [5]

قال إخوان الصفا بدولة علمانية يسوسها الحكماء، الذين هم أجدر بقيادتها… وأنكروا بذلك المفهوم الثيوقراطي في الحكم، وأظهروا تسامحاً مع جميع الملل والنحل

لقد تدهورت الأحوال السياسية والثقافية والاجتماعية، يقول محمود إسماعيل، بفعل الانهيار الاجتماعي وتنامي النزعات العنصرية والنزعات الشعبوية، والتدهور العمراني والديمغرافي… ناهيك عن ظهور الجماعة كرد فعل طبيعي عشية التضييق على الفكر العقلاني واضطهاد المعتزلة وامتحان الشيعة الخوارج وامتهان أهل الذمة.

يتّضح، هنا، أنّ عصر الإقطاعية المرتجعة كان طافحاً بشتى أشكال الفساد السياسي والاجتماعي والثقافي، والذي عجّل بظهور نخبة من المفكرين، الذين يعتبرهم محمود إسماعيل من البورجوازية اجتماعياً، ويتنمون إلى الليبرالية فكرياً… واعتمدوا أسلوباً سرياً منظما في الدعوة التي آمنوا بها!

مضمونُ الدّعوة السّرية لإخوَان الصّفا!

دعوتهم السرية ساهمت في تضارب الآراء حول إخوان الصفا…

هناك من ذهب إلى أن لهم طموحات سياسية في تأسيس دولة علوية، وهناك من قال إنهم صنف من الشيعة… لكن الرسائل الإثنتي والخمسين*، التي تركوا، تبين أن لا علاقة مذهبية لهم، وأنهم سلكوا دعوتهم بشكل سرّي… فقط حماية لسلامتهم وأنفسهم!

يكمنُ موضوع الدّعوة السرية لدى إخوان الصفا في تبني رسالة معرفية تجمع بين الحكمة والشريعة وتصلحُ الثانية بالأولى… منهما معا، يقولُ محمود إسماعيل، صاغت الجماعة مذهباً خاصّا في المعرفة يستلهم الآراء القويمة والقيم النبيلة من سائر الأديان والفلسفات، ونشره على نطاق واسع في العالم الإسلامي. [6]

تبقى الغاية من هذه الدعوة، إذن، إذكاءُ الوعي والتمهيدُ لإرساء دعائم مجتمع فاضل ذي طابع توحيدي علماني… يقول إسماعيل.

لأجل هذه الغاية بالذات، نهج الإخوان، يردفُ الباحثُ، “أسلوباً تعليمياً تربوياً – لا ثورياً أو انقلابياً – لتنشئة جيل من الشباب المستنير يضطلع بتحقيق هذا الطموح المنشود”. [7]

ظهرت جماعة إخوان الصفا كرد فعل طبيعي عشية التضييق على الفكر العقلاني واضطهاد المعتزلة وامتحان الشيعة الخوارج وامتهان أهل الذمة.

في الأساس، تبقى المعرفة الوسيلة الفُضلى لتهذيب سلوك الحاكم والمحكوم وتغدو الفضيلة رائدهما… لذلك، عول إخوان الصفا على ترشيد الحكام وتنوير المحكومين…

يتعلق الأمر هنا، حسب محمود إسماعيل، بسياسة تعتمد “النّفس الطويل” ولا تستعجل التغيير، خصوصاً بعد إخفاق معظم الحركات الثّورية التي عوّلت على الأسلوب الانقلابي، وأفضت إلى التشرذم والتفرقة بعد أن نجح بعضها في تأسيس كيانات سياسية طائفية. لذلك، بقيت فلسفة إخوان الصفا متمسّكة بسياسة توحيد الجهود ولمّ الشمل عن طريق الترشيد والتنوير. [8]

أساس دعوة إخوان الصفا أن تبقى المعرفة هي الوسيلة الفُضلى لتهذيب سلوك الحاكم والمحكوم وتغدو الفضيلة رائدهما… لذلك، عول إخوان الصفا على ترشيد الحكام وتنوير المحكومين…

يكمنُ موضوع الدّعوة السرية لدى إخوان الصفا في تبني رسالة معرفية تجمع بين الحكمة والشريعة وتصلحُ الثانية بالأولى

في المحصلة، قال إخوان الصفا بدولة علمانية يسوسها الحكماء، الذين هم أجدر بقيادتها… وأنكروا بذلك المفهوم الثيوقراطي في الحكم، وأظهروا تسامحاً مع جميع الملل والنحل. لذلك، اشترطوا أن تستند الدولة المنشودة على الإرادة والاختيار بدلاً من الجبر والقهر. [9]

على ما يبدو، كانت سياسة إخوان الصفا  تنويرية تقوم على التحرر من كل الطوائف والمذاهب والاثنيات الضّيقة، وكانت جماعة متفلسفة ومتسامحة، تسعى إلى تطهير الشريعة عبر العقلانية والفلسفة والحكمة، وتبطل بذلك أقوال الزندقة والإلحاد والكفر التي لاحقتهم، لأنهم لم يلغوا الشرع بل حاولوا تنظيفه من اللاهوت.

فكيف اعتمد إخوان الصفا الفلسفة لتطهير الشّريعة؟

سؤال يشكّل موضوع الجزء الثاني من هذا الملف.

الهوامش:

[1] إسماعيل محمود، إخوان الصفا، رواد التنوير في الفكر العربي، عامر للطباعة والنشر، 1996.

[2] مروة حسين، النزعات المادية في الفلسفة العربية الإسلامية (المجلد الثالث)، دار الفارابي، 2002.

[3] أبو حيان التوحيدي، الامتاع والمؤانسة، القاهرة، 1942.

[4] إسماعيل محمود، المرجع السابق.

[5] نفسه.

* ترك الإخوان إحدى وخمسين رسالة، رغم إشارتهم أن عددها إثنين وخمسين.

[6] نفسه.

[7] نفسه.

[8] إسماعيل محمود، إخوان الصفا، رواد التنوير في الفكر العربي، عامر للطباعة والنشر، 1996..

[9] نفسه.

مقالات قد تثير اهتمامك:

تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *