×
×

في الزندقة: هؤلاء 7 من أشهر شعراء العرب، لم يهادنوا الإسلام في شعرهم! 2/2

نواصل حكاية الزندقة في الشعر العربي، وفي هذا الجزء، الثاني، نتابع 7 من أشهر شعراء العرب الذين اشتهروا بهجائهم لدين الإسلام، مع نماذج أبيات شعرية لذلك… وكما تقول القاعدة العقدية: “ناقل الكفر ليس بكافر”!

تعرفنا في الجزء الأول على حكاية الزندقة في الشعر العربي… هذه الحكاية مبتورة لأن مقص رواة الأخبار قد طالها، ولم يترك منها في كتب التراث إلا ما ترك بغاية الرد عليه وتفنيده.

الواقع، إذ نطالع شعر الزندقة الذي أنشد بعد ظهور الإسلام في الجزيرة العربية، أو ما وصلنا منه، نجد أنه لم يهادن الدين الجديد البتة؛ فكل تفصيلة في الأخير نالت حقها من الهجاء… هذه الأشعار، كان يمكن أن تشكل اليوم وثيقة تاريخية مهمة تفصح عن الرأي الآخر حينذاك.

دائما بالاعتماد على بحث أجراه الشاعر العراقي جمال جمعة، ونشره عام 2007 بعنوان “ديوان الزنادقة”، نواصل هذا الملف في جزئه الثاني، وهؤلاء 7 من أشهر شعراء العرب الذين اشتهروا بهجائهم لدين الإسلام، مع نماذج أبيات شعرية لذلك… وكما تقول القاعدة العقدية: “ناقل الكفر ليس بكافر”!

الحطيئة

هو جرول بن أوس بن مالك العبسي، وقد اشتهر باسم “الحطيئة”… شاعر مخضرم أدرك الجاهلية ثم أسلم وارتد في عهد أبي بكر الصديق. مما أنشده حاطا من فريضة الزكاة:

ألا كل أرماحٍ قصار أذلة… فداء لأرماح ركزن على الغمر

وإن التي سألوكم فمنعتم… لكالتمر أو أحلى لخلف بني فهر

أطعنا رسول الله إذ كان بيننا… فيا عجبا ما بال دين أبي بكر؟

ليورثها بكرا، إذا مات، بعده… فتلك، وبيت الله، قاصمة الظهر!

(الغمر: ماء قريب من المدينة/ إن التي سألوكم: بمعنى الزكاة/ الخلف: الأعقاب؛ أي بني فهر/ فِهْر: قبيلة، وهي أصل قريش من فهر بن غالب ابن النضر بن كنانة، وقريش كلهم ينسبون إليه).

اقرأ أيضا: هؤلاء 10 من أشهر شعراء العرب… يهود ومسيحيون في زمن الجاهلية! 2/1

ابن الرومي

هو أبو الحسن علي بن العباس، ويعرف باسم “ابن الرومي”. كان شاعرا عباسيا، واشتهر بما يعتبره البعض… “كفريات”. مما أنشده في هجاء شهر رمضان:

إن ليعجبني تمام هلاله… وأسرّ بعد تمامه بنحوله

شهر يصد المرء عن مشروبه… مما يحل له وعن مأكوله

لا أستثيب على قبول صيامه… حسبي تصرّمه ثواب قبوله

(يصد: يمنع/ يستثيب: يسأل الله الثواب/ تصرّمه: انتهاؤه وانقطاعه).

المتنبي

حكاية الزندقة في الشعر العربي، حكاية مبتورة؛ ذلك أن مقص رواة الأخبار قد طالها، ولم يترك منها في كتب التراث إلا ما ترك بغاية الرد عليه وتفنيده.

اسمه أحمد أبو الطيب، واشتهر باسم “المتنبي”؛ إذ يروى أنه ادعى النبوة في حداثة سنه. له “كفريات” عديدة متناثرة في ديوانه، منها ما أنشده في مدح مؤسس إمارة حلب، سيف الدولة الحمداني، وفيه براءة صريحة من الإسلام:

إن كان مثلك كان أو هو كائن… فبرئت حينئذ من الإسلام

ملك زهت بمكانه أيامه… حتى افتخرن به على الأيام

يقول أيضا يهزأ من التوحيد:

يرتشفن من فمي رشفات… هن أحلى من التوحيد

اقرأ أيضا: من اليمن، حسين الوادعي يكتب: الفرق بين العلمانية والإلحاد الرسمي وتأميم الدين

بشار بن برد

ولد بشار بن برد ضريرا، وقد أعدم في كبره لاتهامه بالزندقة. أدرك الدولة الأموية وبداية الدولة العباسية. يقول الجاحظ إنه لم يكن في عهد ابن برد أشعر منه. مما أنشده، بيتان يصوب فيهما رأي إبليس في امتناعه عن السجود لآدم:

إبليس أفضل من أبيكم آدم… فتبينوا يا معشر الأشرار

النار عنصره وآدم من طينة… والطين لا يسمو سمو النار

ابن برد كان أيضا يبيح لنفسه ترك الصلاة مع الجماعة، مبررا ذلك بأنه لا يبصر ولا يتقن أداءها. يقول في ذلك:

وإنني في الصلاة أحضرها… ضحكة أهل الصلاة إن شهدوا

أقعد في الصلاة إذا ركعوا… وأرفع الرأس إن هم سجدوا

ولست أدري إذا إمامهم… سلّم كم كان ذلك العددُ؟

أبو العلاء المعري

لم يهادن شعر الزندقة الذي أنشد بعد ظهور الإسلام في الجزيرة العربية، أو ما وصلنا منه، الدين الجديد البتة… هذه الأشعار، كان يمكن أن تشكل اليوم وثيقة تاريخية مهمة تفصح عن الرأي الآخر حينذاك.

كان المعري هو أيضا ضريرا، وقد عاش في العصر العباسي، وروي الكثير بخصوص معتقده، بيد أن المؤكد أن ثمة ما يعتبره البعض “كفريات” عديدة في أشعاره تدل على ضعف تدينه، منها ما أنشده في قوة فرض الإسلام بالسيف:

ألا فانعموا واحذروا في الحياة… مُلِمّا يسمى زوال النعم

أتوكم بأقوالهم والحسام… يسد به زاعم ما زعم

تلوا باطلا وجلوا صارما… وقالوا صدقنا، فقلنا: نعم!

أفيقوا فإن أحاديثهم… ضعاف القواعد والمدّعم

زخارف ما ثبتت في القلوب، عمى عليكم بهن المُعَم

(الملمة: النازلة من شدائد الدهر/ الحسام: السيف/ الصارم: السيف/ المدّعم: الدعائم/  المُعم: المعمّى).

منها أيضا قوله في إنكار القيامة:

اسقني يا أسامة… من عقار مدامة

اسقنيها فإنني… كافر بالقيامة

(العقار: الخمر وسميت كذلك لأنها تعقر العقل/ المدامة: الخمر)

اقرأ أيضا: الإلحاد في تاريخ الإسلام: حين استنفدت الروح العربية قواها الدينية! (الجزء الأول)

قيس بن الملوح (مجنون ليلى)

هو قيس بن الملوح، كان أشعر العرب في الغزل بعدما أحب فتاة اسمها ليلى؛ فاشتهر إلى نهاية الزمن باسم “مجنون ليلى”، وقد عاش في العصر الأموي. قيس لم يثنه شيء في التغزل بليلى وإن بالصلاة:

أصلي فما أدري إذا ما ذكرتها… أثنتين صليت الضحى أم ثمانيا؟

أراني إذا صليت يمّمت نحوها… بوجهي وإن كان المصلى ورائيا

جميل بن معمر (جميل بثينة)

هو جميل بن عبد الله بن معمر، يكنى بأبي عمرو، لكن أكثر ما اشتهر به اسم “جميل بثينة” لحبه فتاة اسمها بثينة. عاش في العصر الأموي وهو أيضا من أشعر العرب في الغزل ولم يكن ليثنه شيء لينشد غزلا وإن هزءا بـ”فريضة الجهاد”:

يقولون جاهد يا جميل بغزوة… وأي جهاد غيرهن أريد؟

لكل حديث عندهن بشاشة… وكل قتيل بينهن شهيد

لقراءة الجزء الأول: الشعر ديوان العرب في الزندقة أيضا… قبل أن يطاله مقص رواة الأخبار! 2/1

تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *