×
×

هشام روزاق: استثناء مغربي… شعبويون يكرهون الشعب!

في الحكاية المغربية للشعبوي باسم الوطن، بطل الحكاية ليس في النهاية، سوى “كومبارس”. مجرد بروفيل افتراضي، ليس دوره صناعة فكرة، ولا الدفاع عنها، ولا حتى التبرير لها… هو فقط، مستخدم بسيط في (centre d’appel) توضع أمامه يوميا، ورقة أوامر… تحمل أسماء منتجات ومواصفات، ليس مطلوبا منه الترويج لها، كما يعتقد، ولا حتى إقناع الزبائن بجودتها، كما يتوهم، لأن ذلك في النهاية، مهمة الصانع الذي يوظف مشغلي الشعبوي، ويوكل لهم مهمة تسويق المنتج.
كل دور الشعبوي باسم الوطن في المغرب… هو الضجيج، هو التكرار… هو ترديد اسم المنتج، كي يظل عالقا بأذهان الزبون الذي، ليس مطلوبا منه اقتناؤه أو حتى الاقتناع به، ولكن فقط، التعايش مع فكرة وجوده…

الأصل في الحكاية أن…

الوطنية، بمعناها الشوفيني، هي تلك العقيدة التي تجعل سيادة ومصالح وهوية الوطن، ذات أسبقية على كل ما عداها. أسبقية على الحرية والمواطنة والديمقراطية والاختلاف…

والأصل في الحكاية أيضا، أن الشعبوية، هي بمعنى ما، استراتيجية سياسية تستند على “الشعب” في مواجهة “نخبة” تعادي مصالح الشعب، وهويته وسيادته، وتحول حياته إلى جحيم.

المفروض إذن… أن الشعبويين “الأقحاح”، هم في الأصل “وطنيون” بدرجة حماة هوية وفرسان شعب وعنوان أمة، وهم في الأصل… يبنون كل فكرتهم عن الوطن، على عقيدة بسيطة وغير قابلة للنقاش، تتغذى على شعور الانتماء… وتقتات على شعور التفرقة بين الوطني الحقيقي والآخرين… كل الآخرين الذين، إن لم يتم تصنيفهم كعملاء وخونة، فإنهم يعتبرون على الأقل، غير وطنيين.

… هكذا هما الشعبوية والوطنية، رفيقا وجود، منذ الــ (Populares) في جهورية روما، إلى يوم الناس هذا، مع (Viktor Orban) في هنغاريا و (Jarosław Kaczyński) في بولونيا، وغيرهم من فزاعات العدم عبر جغرافيات الخوف.

في كل سيرة الفراغ هذه، يمكن أن نشهد “للشعبوي الوطني” أو “الوطني الشعبوي”، بقيمة أساسية لم تتوفر لغيره، هي قيمة الشجاعة… شجاعة الوجود أصلا. أن توجد فقط، كي تعتبر أفكار وتصورات وأحلام كل الآخرين… سبب وجودك، لأنك ببساطة، عنوان الوطن والشعب.

طبعا… ما يجعل “الشعبوي الوطني” أو “الوطني الشعبوي” رقما في معادلة بلد، هو في النهاية، إيمانه المرضي بأن هناك دائما مؤامرة تحاك ضد الوطن والشعب، وأن هناك حاجة دائمة للتمييز بين الوطنيين الحقيقيين و… أولئك المزيفين، الذين يصبحون بنفس المنطق، مجرد شركاء في ذات المؤامرة التي تستهدف مصالح الشعب وهويته وسيادته.

إلى هنا… تبدو الأمور، في عز عبثيتها، قادرة على الإمساك بخيوط منطق ما. منطق يؤسس لوجود حركية مجتمعية، تنطلق من الخوف، تتغذى على الخوف، وتؤسس لخوف أبدي. خوف من العدو الخارجي، والعدو الداخلي، وتجعل مركز كل هذا الخوف، الشعب والوطن.

لكن هذا المنطق المريض نفسه، سينهار بمجرد اختباره في نسخته المغربية. ففي بلدي، عتاة الشعبويين باسم الوطنية، الذين يبنون وجودهم على فكرة الانتصار لسيادة الوطن ومصالحه وهويته، هم أول المحاربين في صف مناهضة الشعبوية… هم أول ناصبي محاكم التفتيش التي تجد في كل فكرة دليل شعبوية، وفي كل انتقاد تهمة شعبوية، وفي كل احتجاج صك إدانة وعمالة وخيانة.

في الحكاية المغربية للشعبوي باسم الوطن، بطل الحكاية ليس في النهاية، سوى “كومبارس”. مجرد بروفيل افتراضي، ليس دوره صناعة فكرة، ولا الدفاع عنها، ولا حتى التبرير لها… هو فقط، مستخدم بسيط في (centre d’appel) توضع أمامه يوميا، ورقة أوامر… تحمل أسماء منتجات ومواصفات، ليس مطلوبا منه الترويج لها، كما يعتقد، ولا حتى إقناع الزبائن بجودتها، كما يتوهم، لأن ذلك في النهاية، مهمة الصانع الذي يوظف مشغلي الشعبوي، ويوكل لهم مهمة تسويق المنتج.

كل دور الشعبوي باسم الوطن في المغرب… هو الضجيج، هو التكرار… هو ترديد اسم المنتج، كي يظل عالقا بأذهان الزبون الذي، ليس مطلوبا منه اقتناؤه أو حتى الاقتناع به، ولكن فقط، التعايش مع فكرة وجوده…

هذه الخلطة الغرائبية المغربية، هي التي أعطتنا في النهاية، إعلاميين يحاربون الشعبوية والتفاهة والبوز، من خلال استضافة “المؤثرين” ونجوم التفاهة والبوز. وهي التي أعطتنا… “مثقفين” حاربوا أقوال وأفعال وسكنات وحركات اليوسفي وعباس الفاسي وبنكيران والعثماني… لكنهم يعتبرون مجرد نطق اسم أخنوش، شخصنة للسياسة وتمييعا للنقاش.

وهي التي أعطتنا… “سلسلة مقالات رأي” صيفية، تقاطعت، للصدفة، في فكرة وحيدة مفادها، أن الشعب الذي نحلم له بمغرب أجمل، ليس في النهاية، سوى صاحب الفندق الطماع، الذي ضاعف أثمان المبيت على المغاربة، وحارس السيارات البلطجي، الذي يفرض الإتاوات على المغربي المطحون، وصاحب المطعم الجشع الذي يمتص دماء الأسر خلال العطلة… بل حتى، اللص الذي استغل الصيف لمضاعفة عملياته، اعتبروه نحن.

بعضهم، في “لحظة إبداع”، يعجز عنها “كافكا”، ذهب حد اعتبار أن صاحب الفندق الطماع، وحارس السيارات البلطجي، وصاحب المطعم الجشع، واللص، والباعة المتجولون الذين يحتلون الأزقة والشوارع، هم كل الشعب… وهم نفسهم، أصحاب مطالب تسقيف سعر المحروقات، وهم نفسهم، أصحاب شعار “أخنوش ارحل”… وهم نفسهم المطالبون بالحرية والديمقراطية ودولة المؤسسات…

في كل “سلسلة مقالات الرأي” الصيفية هذه، ستجد، للصدفة، أن الشعب سيء… شرير، وأنه يسرق بعضه، ويستغل بعضه، ويتاجر بحاجة بعضه… لكنك لن تجد في كل هذا العته، سؤالا يتيما عن دور الدولة…

دور الدولة ومؤسساتها في مراقبة أسعار الفنادق، وفي محاربة حراس السيارات البلطجية، ومراقبة أسعار المطاعم وجودة خدماتها، وفي مساءلة السلطات المحلية التي تحول الأزقة والشوارع لأسواق عشوائية تحت أنظار العالم…

وطبعا… لن تجد سؤالا عن تلك المؤسسات والأحزاب التي أوجدت واستغلت… حارس السيارات البلطجي، وبائع المخدرات العنيف، والبائع المتجول المحتل للطرقات… وحولتهم إلى كائنات انتخابية، يضمنون الأصوات، ويقومون بالمهمات القذرة…

فقط في الخلطة المغربية للشعبوية باسم الوطن… ستجد “وطنيا” يكره المواطن باسم الوطن! وتجد شعبويا… يكره الشعب دفاعا عن الشعب! وستجد “مثقفا”… يعتبر أخنوش مقدسا عن النقد! وستجد صحافيا ينادي بأخلاقيات المهنة، ويبصق على المهنة والأخلاقيات في ربع جملة؛ وينادي بالاستقلالية، وينهب دعم الدولة للصحافة…

تماما كما ستجد في بعض مكائد التحليل النفسي أن…

أكبر مناهضي المثلية الجنسية، هم مثليون في السر.

وأن أكبر السفاحين… هم أشخاص لطفاء.

وأن … أكبر الشعبويين في المغرب، هم شعبويين ضد الشعب، في انتظار … ورقة أوامر جديدة.

وهذا بعض من كلام

 

مقالات قد تهمك:

تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *