×
×

الجمعية الديمقراطية لنساء المغرب تنتقد دراسة المندوبية السامية للتخطيط حول العنف ضد الرجال

عبرت الجمعية الديمقراطية لنساء المغرب عن انزعاجها الكبير من نتائج البحث الخاص بـ”انتشار العنف لدى الرجال في مختلف فضاءات العيش” الذي نشرته المندوبية السامية للتخطيط وشمل عينة من 3000 رجل.

وأرجعت الجمعية سبب انزعاجها إلى كون نتائج الدراسة تجعل المغرب “استثناء عالميا حيث “انتشار العنف الذي يعاني منه الرجال مشابه أو لنقل يتجاوز ما تتعرض له النساء”؛ كما عبرت عن رفضها للجوء المندوبية السامية للتخطيط للمفاهيم والتصنيفات والأشكال المدرجة عالميا في مجال دراسة العنف ضد النساء لقياس العنف ضد الرجال، واعتبرته غير مقبول علميا ومنهجيا، على اعتبار أن العنف المبني على النوع الاجتماعي (العنف ضد النساء) يعتبر انتهاكا لحرية وكرامة النساء، وبالتالي لا يمكن التعامل مع باقي اشكال العنف الأخرى بنفس المستوى.

وأضافت الجمعية في بلاغها، “إن هذا التحيز المفاهيمي والمنهجي الناجم عن عدم فهم العنف كما هو معترف به عالميا” أدى إلى “تحوير الخلافات/ النزاعات الزوجية البسيطة إلى أعمال عنف ضد الرجال” من قبيل “رفض الشريكة التحدث مع شريكها لعدة أيام” أو مظاهر الغضب أو الغيرة من طرف المرأة عندما “يتحدث شريكها إلى امرأة أخرى” أو “الإصرار المبالغ فيه على معرفة مكان الزوج”.

ودعت الجمعية الديمقراطية لنساء المغرب المندوبية السامية للتخطيط إلى مراجعة تعريف العنف، لاسيما الأشكال التي يعتبرها الرجال والنساء “عنفا نفسيا”؛ وتوفير العناصر التي توضح أسباب اعداد الدراسة، واستكمال النتائج بالتحليلات اللازمة لفهمها، ومقارنة مفاهيمية لكلمة العنف وتمثلاتها عند كلا الجنسين.

كما وجهت الجمعية الدعوة إلى وسائل الإعلام والصحفيين، من أجل التعامل مع نتائج البحث بحذر شديد، وصرامة منهجية، وعلمية، حتى لا تساهم في ابتذال ظاهرة العنف ضد النساء والتطبيع معها، إضافة لتكثيف برامج التحسيس لمناهضة العنف.

 

مقالات قد تهمك

الكد والسعاية… ابن عرضون، الفقيه المغربي الذي أفتى بحماية حقوق النساء وتحصينها ضد العنف الاقتصادي! 1/2

لأول مرّة في المغرب… العنف النّفسي ضدّ النساء في حكم قضائي!

عبد الصمد البلغيثي: دور العنف في تشكـل الإسلام التـاريخي

العنف الجنسي… الظاهرة الخفية!

تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *