×
×

… حين تلقى أردوغان “هدية” بــ 25 مليون دولارعلى هامش قضية خاشقجي: أردوغان... رجل السياسة والدين والتجارة

… الذين تابعوا خطاب أردوغان، الذي توعد أو وعد به منذ افتضاح جريمة اغتيال جمال خاشقجي، لم يستوعبوا جيدا كيف أن الخطاب الموعود… أخلف وعده. خطاب جاء في النهاية، كي …

هشام روزاق

… الذين تابعوا خطاب أردوغان، الذي توعد أو وعد به منذ افتضاح جريمة اغتيال جمال خاشقجي، لم يستوعبوا جيدا كيف أن الخطاب الموعود… أخلف وعده.

خطاب جاء في النهاية، كي يشرح الماء بعد لأي… بالماء.

على هامش الجريمة والخطاب، أو لنقل، على هامش الجرائم المتسلسلة التي لازالت تقترف في حق وباسم خاشقجي، تدعوكم “مرايانا” لمتابعة سلسلة أولى، تقتفي فيها أثر بعض أطراف القضية، وتكون بدايتها، بحلقات عن “الخليفة” التركي الجديد… رجب طيب أردوغان.

الرمز الإسلاموي أردوغان، يجيد استعمال الدين في السياسة… ويجيد أكثر، لعبة السياسة في حد ذاتها. لكنه… يجيد التجارة أكثر.

الملياردير الأذربيجاني “مباريز منسيموف”، قام بتقديم ناقلة النفط (Agdash)  هدية لآل أردوغان، ثم عاد وقام بكراء هديته منهم … مقابل 23 مليون دولار.

حين تختلط السياسة بالدين، تصبح الطهرانية ونظافة اليد وشرع الله لغة الجميع، لكن… حين تختلط السياسة بالتجارة، يتحول الفساد إلى مجرد باطل يرمي به الأعداءُ المؤمنين، وتتحول الرشوة… إلى هدية. ألم يقل نبي الإسلام: “تهادوا تحابوا”.

هي مجرد هدية إذن… هدية مقابل خدمة أو مصالح؟ لا يهم، الأهم أنها هدية.

إقرأ أيضا: على هامش اغتيال جمال خاشقجي: نماذج أخرى لاغتيال الصحافيين عبر العالم

الملياردير الأذربيجاني “مباريز منسيموف”، لم يفعل أكثر من تقديم هدية لأسرة الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، عبارة عن ناقلة نفط طولها 150 مترا؛ ليتلقى مقابل الهدية، ومباشرة بعد تقديمه هديته، هدايا كثيرة.

تلقى ببساطة، مجموعة من الصفقات المليونية.

“مباريز منسيموف”، سيجد اسمه الطريق إلى صفقات تركية ضخمة، من بينها خط أنابيب البترول الرابط بين باكو ــ تيبيليسي… ومدينة جيهان التركية، والذي ينقل البترول من بحر قزوين إلى البحر الأبيض المتوسط.

الملياردير الأذربيجاني… سيضمن وجود اسمه أيضا، ضمن المستفيدين من صفقة خط أنابيب الغاز الطبيعي عبر الأناضول (Trans Anatolian Natural Gas Pipeline)، الذي ينطلق من حقول الغاز في أذريبيجان، ويمر عبر تركيا، ليصل إلى إيطاليا.

طبعا… لو لم يكن الكثير من الصحافيين الأتراك في السجون، لكان عدد كبير منهم سينتبهون لحجم الصفقات التي حصل عليها “مباريز منسيموف”، لكن…

في مارس 2007، أي نفس الشهر الذي سيأمر فيه الملياردير الأذربيجاني “مباريز منسيموف” ببناء ناقلة النفط المذكورة، سيقوم صهر أردوغان (ضياء إلغن) بتأسيس شركة (Bumerz Limited) التي يوجد مقرها في جزيرة مان، أو الملاذ الضريبي التابع للملكة المتحدة.

رغم اعتقال الصحافيين والتضييق عليهم، انكشف أمر أردوغان.

انكشف أمره، من خلال تسريبات ما عرف بــ (Malta Files) التي كشفت بالأساس، سبب الكرم التركي تجاه الملياردير الأذربيجاني.

الصحافيون والمحققون المتكتلون في (European Investigative Collaborations (EIC)) اكتشفوا من خلال تحقيقاتهم، وجود كلمة مفتاح في العملية.

اكتشفوا وجود شركة تحمل اسم (Pal Shipping Trader One)، وهي شركة في ملكية أفراد من أسرة الزعيم الإسلاموي أردوغان.

إقرأ لنفس الكاتب: هشام روزاق يكتب : أيها القطار… Quo Vadis في مملكة الطوائف؟

الشركة… وأفراد أسرة أردوغان المالكة لها، ودون أن يؤدوا ولو دولارا واحدا… أصبحوا ملاك “Agdash”، التي هي ببساطة، ناقلة نفط يقدر ثمنها حينها بـ 25 مليون دولار أمريكي… فقط لا غير.

إضافة إلى الملياردير الأذربيجاني “مباريز منسيموف”، هناك اسم آخر كشفته (Malta Files) …

يتعلق الأمر بـ “سيتكي أيان”، رجل الأعمال… والصديق الحميم لأردوغان.

… في سنة 2011، بينما كان أردوغان ومن معه يستمتعون بتداعيات ما سمي بالربيع العربي، ستنتقل ملكية (Bumerz Limited) إلى شركة أخرى، يقع مقرها دائما في … جزيرة مان.

… الحكاية، ابتدأت سنة 2007.

حينها، كان العمال بشركة بناء السفن الروسية (United Shipping)، قد انتهوا للتو من بناء (Agdash)، ناقلة النفط الشهيرة. والشركة التي كانت طلبت بناء السفينة، لم تكن سوى الشركة المالطية (Pal Shipping Trader One)، التي كانت حينها، في ملكية رجل الأعمال الأذربيجاني “مباريز منسيموف”.

سنة بعد ذلك، وبالضبط في أكتوبر 2008، سيتم شراء 100 بالمائة من أسهم شركة (Pal Shipping Trader One)، بما فيها ناقلة النفط (Agdash)، من طرف (Bumerz Limited) … التي هي ببساطة، شركة يقع مقرها في إحدى الملاذات، أو الجنات الضريبية، وبالضبط في “جزيرة مان”.

شركة (Bumerz Limited)، تعود ملكيتها لأسرة أردوغان، وبالضبط، لــ 3 من أقاربه المقربين:

1ــ الإبن البكر لأردوغان: أحمد براق أردوغان

2ــ الأخ الشقيق لأردوغان: مصطفى

3ــ صهر أردوغان: ضياء إلغن

العلاقات (التجارية) بين الملياردير الأذربيجاني وأسرة أردوغان، تعتمد هندسة مالية جد معقدة وشبكة عنكبوتية من الشركات تقود كلها نحو اتجاه واحد. تقود كلها إلى (Agdash)… ناقلة النفط الهدية.

… في سنة 2011، بينما كان أردوغان ومن معه يستمتعون بتداعيات ما سمي بالربيع العربي، ستنتقل ملكية (Bumerz Limited) إلى شركة أخرى، يقع مقرها دائما في … جزيرة مان.

إقرأ أيضا: الدعوة إلى الله… سوق رائج يصنع النجوم

الشركة هذه المرة، ستحمل اسم (Bellway Limited) وستكون في ملكية صهره وابنه… لكن هذه المرة، إبنه الآخر… نجم الدين بلال أردوغان.

العلاقات (التجارية) بين الملياردير الأذربيجاني وأسرة أردوغان، تعتمد هندسة مالية جد معقدة.

يتعلق الأمر بشبكة عنكبوتية من الشركات تقود كلها نحو اتجاه واحد. تقود كلها إلى (Agdash)… ناقلة النفط الهدية.

في مارس 2007، أي نفس الشهر الذي سيأمر فيه الملياردير الأذربيجاني “مباريز منسيموف” ببناء ناقلة النفط المذكورة، سيقوم صهر أردوغان (ضياء إلغن) بتأسيس شركة (Bumerz Limited) التي يوجد مقرها في جزيرة مان، أو الملاذ الضريبي التابع للملكة المتحدة.

كما تابعنا أعلاه… وبعد أقل من سنة واحدة فقط، ستقوم شركة (Bumerz Limited) بشراء كل أسهم شركة الملياردير الأذربيجاني المسماة (Pal Shipping Trader One)، ومعها ناقلة النفط التي كانت في ملكيتها (Agdash)… مقابل 25 مليون دولار.

في 24 أكتوبر من سنة 2008، أي… في اليوم الموالي لانتقال ملكية شركة (Pal Shipping Trader One) إلى أسرة رجب طيب أردوغان، سيقوم البنك الليتواني (Parex) بمنح قرض للشركة الجديدة (Bumerz Limited) … قدره 18.4 مليون دولار، في حين ستتوصل نفس الشركة، بمبلغ 7 مليون دولار من … “سيتكي أيان”، رجل الأعمال… والصديق الحميم لأردوغان.

هذا القرض، لن تقوم أسرة أردوغان بتسديده… لماذا؟

لأنه ببساطة…

الشركة… وأفراد أسرة أردوغان المالكة لها، ودون أن يؤدوا ولو دولارا واحدا… أصبحوا ملاك “Agdash”، التي هي ببساطة، ناقلة نفط يقدر ثمنها حينها بـ 25 مليون دولار أمريكي… فقط لا غير.

سيقوم الملياردير الأذربيجاني بالتكلف بتسديده عن أسرة أردوغان، بل… أكثر من ذلك، سيقوم الملياردير نفسه، بتوقيع عقد مع شركة (Bumerz Limited) … لكراء ناقلة النفط (Agdash)!!

عقد… كان في غاية السخاء والمنفعة بالنسبة لآل أردوغان، فخلال 7 سنوات فقط، أي من 2008 إلى 2015، حصل آل أردوغان من هذا العقد، على مبلغ قدره… 23 مليون دولار.

باختصار…

الملياردير الأذربيجاني “مباريز منسيموف”، قام بتقديم ناقلة النفط (Agdash)  هدية لآل أردوغان، ثم عاد وقام بكراء هديته منهم مقابل ثمن باهض… مقابل 23 مليون دولار.

مالذي تلقاه الملياردير الأذربيجاني “مباريز منسيموف”، مقابل هذه الهدية؟؟

… تابعونا في حلقة قريبة من هذه السلسلة، على مرايانا.

تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *