×
×

بعد إضرابها عن الطعام… حقوقيون يشكّلون لجنة للتّضامن مع المناضلة نجاة اخيش

أعلنت المناضلة نجاة اخيش، رئيسة مؤسسة يطو لإيواء وإعادة تأهيل النساء ضحايا العنف، دخولها في إضرابٍ لا محدود عن الطعام، حيث أصدرت بلاغاً وشرحت فيه أسبابَ ذلك.

بادرت، يوم الاثنين 22 فبراير 2021، مجموعة من الفعاليات المدنية إلى تشكيل “لجنة التّضامن مع المناضلة نجاة اخيش”، بغية حثّها على تعليق الإضراب عن الطّعام في انتظار البَحث على مخارج، وحل لمشكل مقر المؤسسة التي ترأسُها.

على ضوء ذلك، قامت اللجنة بالتواصل معها لتدارس كيفية حل هذا الموضوع، عبر اتصالات ونقاشات مع عدة جهات مسؤولة بما فيها فعاليات من اللجنة الجهوية لحقوق الإنسان بالدار البيضاء.

وحسب ما أشارت إليه مصادر مرايانا، فإن الدّكتور رشيد بوطيب، عن المجلس الوطني لحقوق الإنسان، قد قام بزيارة لنجاة أخيش، لمراقبة حالتها الصحية.

أمّا بالنسبة للجنة، فإنه، وفق بلاغ توصلت به مرايانا، فهي تتشكّل من كلّ من فوزية العسولي، رئيسة فدرالية الرابطة الديمقراطية لحقوق النساء سابقاً، والفاعل الحقوقي أحمد الدريدي، البروفيسور حسن بوكيند وكذلك محمد حسين.

وكانت نجاة اخيش قد دخلت، منذ بضعة أيام، في إضرَاب واعتصام مفتوح عن الطّعام، داخِل مركز درب مولاي الشّريف للنّساء والفَتيات في وضعية صعبة الإيواء بالحي المحمدي بالدار البيضاء، احتجاجاً على قرار عامل عمالة عين السبع القاضي بإخلاء الجمعية للمركز.

ووفق آخر المُستجدات، فقد أعلنت مؤسسة يطو، في بلاغ صدر أمس الأربعاء 24 فبراير 2021، أنّ العامل وافق على استمرار الجمعية، في مزاولة أنشطتها لفائدة المستفيدات بالمركز بدون إخلاء.
كما أشار البلاغ الذي توصلت مرايانا بنسخة منه، أنّ هذا القرار جاء بعد دخول اللجنة الجهوية لحقوق الإنسان الإنسان بالبيضاء سطات، على الخطّ للوساطة، في إطار صلاحيات المجلس، حيثُ أجرت لقاءً مع عامل عمالات عين السبع والحي المحمدي، بخصوص قضية مؤسسة يطو، التي شغلت الرأي العام في الأيام الأخيرة.

تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *