×
×

بالصور: الخزانة الوسائطية بخريبكة… أكثر من مجرد مكتبة!تأسست حديثا وتقدم عرضا ثقافيا وفنيا متنوعا لساكنة المدينة وإقليمها...

حين تأسست الخزانة الوسائطية، وضعت هدفا لها الإسهام في التربية الثقافية والفنية لناشئة مدينة خريبكة، وتقديم عرض ثقافي متوازن لساكنتها. لهذا الهدف تصوغ شهريا برنامجا متكاملا ومتنوعا من الأنشطة، منسقة في ذلك مع المجتمع المدني الناشط في المجال الثقافي والفني.

قال الشاعر الأرجنتيني الراحل خورخي لويس بورخيس ذات يوم: “تخيلت الجنة دوما على شكل مكتبة”… ولو تأتى له أن يزور خريبكة اليوم، لوجد هناك أيضا بعضا من جنته!

سيحل بالمدينة بعد رحلة متعبة، ومع ذلك، سيشي له حدسه بجولة قصيرة، ليكتشف بعض معالمها… ربما يدون في دفتر ملاحظاته أنه أحب طابعها الهادئ. ثم، في مدينة صغيرة كخريبكة، سرعان ما ستستوقفه بناية متفردة؛ لا تشبه الأخريات.

تبدو حديثة البناء. مساحتها شاسعة. وثمة نخيل يزين جنباتها وبرك تجري مياهها… حديقة؟ يتساءل… ثم يقترب إلى أن يقرأ على واجهتها: “الخزانة الوسائطية”.

عند افتتاحها، كانت تضم 33 ألف كتاب، واليوم أزيد من ذلك بكثير بعدما عززت بنسختين من 5 آلاف عنوان عام 2019.

هي كذلك حقا! “مرايانا” كانت هناك وأوضح لها المشرف على الخزانة، الحسين آيت إبراهيم، أنها افتتحت في غشت 2016، بتمويل كامل من المكتب الشريف للفوسفاط، وأنها تقع على مساحة 7 آلاف متر مربع.

… وأنها تضم فضاءات عدة؛ واحد للأطفال، ومثله للشباب، وكذا للكبار؛ وآخر لورشات تهم أنشطة متنوعة، مثل الموسيقى واللغات والرسم وإعادة التدوير… ومدرج مسرحي يتسع لـ234 مقعد، مجهز بأحدث الآليات لإنجاح الأنشطة الجماعية.

اقرأ أيضا: تقرير حديث: الكِتَاب المغربي الأرخص ثمنا في المنطقة، والمغرب على عتبة ثورة رقمية في آليات النشر

ولأنها خزانة وسائطية، فللكِتاب قصب السبق عن الأنشطة الثقافية والفنية…

عند افتتاحها، كانت تضم 33 ألف كتاب، واليوم أزيد من ذلك بكثير بعدما عززت بنسختين من 5 آلاف عنوان عام 2019.

… منذ افتتاحها، استفاد 16 ألف منخرط من هذه الكتب المتنوعة بين الأدب وشتى الحقول المعرفية.

أكبر تحديات الخزانة… ألا تبتلع المراكز الأخرى… ألا تكون المهيمن على المشهد الثقافي في خريبكة.

كل ذلك بأثمنة انخراط رمزية وعروض متنوعة. يمكن مثلا لعائلة تضم أربعة أفراد أن تنخرط جماعة. وأيضا بما أن المدينة معروفة بجاليتها في الخارج، فالخزانة تتيح لهم انخراطا مؤقتا، يلجونها به أيام عطلتهم…

في العموم، الولوج إلى الخزانة مجاني لزوارها، مثل “مرايانا” أو بورخيس لو تأتى له ذلك… وأنشطتها كذلك مفتوحة ومجانية، وقد استفاد منها نحو 50 ألف شخص منذ افتتاحها.

اقرأ أيضا: ميمون أم العيد: الكل خاسر من الثقافة في هذا البلد، وهذه هي مشاكل الأدب في المغرب 2/1

غير أن همّ الخزانة صار منذ مدة أن تنتج، يقول آيت ابراهيم؛ أن تسهم في طباعة الكتب وأن تدعم الكتاب المحليين في إطار أنشطة تتيح تقريب القراء إليهم.

الأمر لا يهم الكِتاب وحسب؛ أنشأت الخزانة لذات الهدف نواديّ عدة، كنادي ريشة الأحلام، الذي يتيح للنساء الموهوبات في الفن التشكيلي، الاستفادة من خبرات تجعلهن يرسمن في مستوى شبه احترافي، أو نادي سفر المسرح، حيث ينتج الشباب مسرحية كل شهر…

أكثر من مجرد خزانة!

حين تأسست الخزانة الوسائطية، وضعت هدفا لها الإسهام في التربية الثقافية والفنية لناشئة مدينة خريبكة، وتقديم عرض ثقافي متوازن لساكنتها.

لهذا الهدف تصوغ شهريا برنامجا متكاملا ومتنوعا من الأنشطة. تنسق في ذلك مع المجتمع المدني الناشط في المجال الثقافي والفني، وأيضا مع مسؤولي فضاءاتها، الذين يعبرون عن احتياجات روادها عبر استمارات توضع رهن إشارتهم.

اقرأ أيضا: عريضة تطالب أمزازي بإدماج التربية على الصورة والسينما في المقررات الدراسية

يقول آيت إبراهيم لـ”مرايانا”: “نقتفي رأي رواد المكتبة في كل خطوة. همنا الأساس أن نستجيب لاحتياجاتهم. حين اشترينا كتبا جديدة، مثلا، عدنا إليهم لنعرف تلك التي هم بحاجة إليها”.

“مرايانا” لاحظت أيضا اهتماما خاصا بضعاف البصر والمكفوفين، وقد أكد لها المشرف على الخزانة، الحسين آيت إبراهيم، أن 20 شابا وشابة يتعلمون حاليا تقنية برايل في الخزانة، التي توفر لهم أيضا أجهزة أخرى خاصة.

ثمة طرف آخر كذلك، وهم المقاولون الذاتيون. الخزانة ضمن همّ الإنتاج، تشجعهم منذ بدايتها على إنتاج محتوى تشتريه منهم. “ما يفوق عن 30 مقاولة تبيع لنا خدماتها اليوم… خدمات تتوافق مع انتظارات السكان والخزانة بالتأكيد”، يبرز آيت إبراهيم.

بالمناسبة، الخزانة لا تبرمج أنشطة بين أسوارها فحسب، إنما اجتازتها منذ مدة إلى العالم القروي وشبه الحضري، من خلال عدة أنشطة كتنظيم أسابيع ثقافية داخل المدارس.

… ثم إنها، مؤخرا، حصلت على حافلة تروم بها وأد المسافة، كي تتيح الخزانة للبعيدين من الفئة الهشة اقتصاديا.

اقرأ أيضا: الأشخاص في وضعية إعاقة بالمغرب: بين سندان الواقع ومطرقة… الواقع!

“مرايانا” لاحظت أيضا اهتماما خاصا بضعاف البصر والمكفوفين، وقد أكد لها المشرف على الخزانة، الحسين آيت إبراهيم، أن 20 شابا وشابة يتعلمون حاليا تقنية برايل في الخزانة، التي توفر لهم أيضا أجهزة أخرى خاصة.

آيت إبراهيم كشف لـ”مرايانا” أن الخزانة تهتم الآن بالأطفال من ذات الفئة.

يقول: “هذه الفئة مُهمَلة جدا، بخاصة الهشة اقتصاديا. يبدو واضحا أن نظرة المجتمع للإعاقة قد أثرت عليهم”، ثم يضيف مؤكدا: “نحن الآن نشتغل حتى يفهم الناس أن هؤلاء الأطفال عاديون، مبدعون، وبإمكانهم تقديم إضافة كبيرة للمجتمع”.

“نجاح” يفتح باب التحدي…

لم تكن الخزانة الوسائطية في خريبكة، يوم افتتحت، تظن أنها ستحظى بإقبال يفوق ما رسمته من توقعات وأهداف.

“لا ينم ذلك سوى عن جودة البرامج التي تقدمها الخزانة. ذاك ما جعل صداها يتعدى الإقليم…”، يحاول آيت إبراهيم تفسير نجاح الخزانة لـ”مرايانا”.

صارت اليوم تستقبل زوارا من كافة الإقليم؛ من الفقيه بن صالح مثلا وأزيلال وخنيفرة… يأتون إليها بحثا عن الاستفادة من خبرات تجعلهم يلمسون سقف الجودة ذاته.

همّ الخزانة صار منذ مدة أن تنتج، يقول آيت ابراهيم؛ أن تسهم في طباعة الكتب وأن تدعم الكتاب المحليين في إطار أنشطة تتيح تقريب القراء إليهم.

أما وصفة النجاح، فمكوناتها بسيطة بحسب آيت إبراهيم: “تعاضد جهود الموارد البشرية جميعها؛ من عاملات النظافة إلى الأمن الخاص، إلى المسؤولين عن الخزانة، وكذا المنشطين والمجتمع المدني…”.

أمام ذلك، صارت التحديات اليوم أكبر!

ما عادت طاقة الخزانة الاستيعابية، مثلا، قادرة على مجاراة الإقبال الكبير عليها. لذا، افتتحت ورشا لتدعيمها ووضعت نصبها شراء كراسي وطاولات إضافية، بجانب حواسيب وصوتيات وتجهيزات عديدة أخرى…

اقرأ أيضا: مكتبة آل سعود بالدار البيضاء: أزيد من 800 ألف وثيقة في متناول الباحثين

هذا مع اعتراف بالتقصير في الجانب الرقمي. آيت ابراهيم أقر بخصاص الخزانة رقميا، مؤكدا أنها تفكر جديا في عقد شراكات تتيح لروادها الولوج إلى الكتب والمجلات الإلكترونية.

غير أن أكبر تحديات الخزانة… ألا تبتلع المراكز الأخرى… ألا تكون المهيمن على المشهد الثقافي في خريبكة.

المشرف على الخزانة، الحسين آيت إبراهيم، يؤكد ذلك لـ”مرايانا” مبرزا: “نشارك خبراتنا وإمكانياتنا مع المراكز الأخرى، كما نشجعها على القيام بأنشطة لديها حتى نسهم في إشعاعها هي أيضا”.

صور

تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *