×
×

​سناء العاجي تكتب: عمر بن جلون وأيت الجيد… القتل بكل حياد وموضوعية​

ذات زمن، قبل حتى أن أكون… قُتل مناضل كان اسمه عمر بن جلون… كانت لِعُمر الإنسان أسرة… وأشخاص يحبونه… ومشاريع بسيطة: زيارة شخص ما. اقتسام وجبة مع شخص آخر. سفر …

ذات زمن، قبل حتى أن أكون… قُتل مناضل كان اسمه عمر بن جلون

كانت لِعُمر الإنسان أسرة… وأشخاص يحبونه… ومشاريع بسيطة: زيارة شخص ما. اقتسام وجبة مع شخص آخر. سفر قريب… كلام مؤجل… تفاصيل صغيرة نعيشها جميعا، لم يقدر لِعُمر الإنسان أن يعيشها بسبب طعنة غدر.

ثم بعده، قتل طالب آخر كان اسمه أيت الجيد… وترك بدوره أما كانت ربما قد حضرت له أكلته المفضلة لعشاء تلك الليلة. وحبيبة لم يفكر أحد في مأتمها السري الذي لم يعرفه أحد؛ فلا هي استقبلت العزاء ولا هي حضنته مودعة قبل الرحيل الأخير.

على فرض المشروعية القانونية للتقادم، وعلى فرض “المؤامرة” السياسية التي أصبحت فزاعة نهرب عبرها من مساءلة الجناة في قضايا القتل والاستغلال الجنسي والخداع السياسي: هناك قتيل في القضية. هناك جريمة قتل.

واليوم، حين تتحدث عن أحدهما، يأتي من يطلب منك.. بكل الوقاحة الممكنة، أن تكون “محايدا” و”موضوعيا” في التطرق للقضيتين.

أتذكر ذات افتتاحية حين أطلقنا مرايانا… حينها، أعلناها صراحة: في مرايانا، نحن “مهنيون… لا محايدون“.

ببساطة، لأننا اخترنا أن ندافع عن قيم تشبهنا: قيم العدالة، والمساواة، والحريات.. وفوقها، قيمة الإنسان. خارج كل الحسابات الضيقة.

لأننا لا نعتبر القتل محايدا… لأننا نرفض أن نجد المبررات لجريمة قتل إنسان… لأننا لا نستطيع أن نكون “موضوعيين” أمام جثة قتيل.

حين نشرنا “بورتريه” عن الشهيد عمر بنجلون وعن عملية اغتياله سنة 1975، ثم نشرنا بعدها شهادة للصحافي الصديق عمر لبشيريت بخصوص جريمة الاغتيال ذاتها، قال البعض إننا نمجد طرفا ضد الآخر. وكأنه من حقنا أن نكون “محايدين” حين نتحدث عن قتيل وعن قاتل! وكأن للحياد لغة ممكنة حين يكون القتل عنوانا للوجع! وجع وطن… ووجع أشخاص مثلنا، فقدوا أحبة بطعنات (وحجر) غدر، ليعشش داخلهم ألم فقد مزمن. ألم من فقد حبيبا على حين غدر…

وقبله، حين نشرنا تقريرا من جزأين عن مقتل أيت الجيد والمسؤولية المحتملة لحامي الدين في قتل الطالب اليساري، ومقال رأي عن نفس القضية كتبه رئيس تحرير مرايانا، هشام روزاق، قال البعض بكل الوقاحة الممكنة وكل الحقد المستشري، بأن أيت الجيد ليس شهيدا… مادام يساريا ملحدا.

فاليساري، ملحدٌ في قواميس لغات الجهل.

ثم، وعلى فرض أنه كان فعلا ملحدا، هل من سبب يبرر القتل، حتى لو كان إلحادا أو اختلافا إيديولوجيا أو سياسيا؟

هل يعفينا “التقادم” الممكن وهل تعفينا لغات “المعارضة” من مساءلة قاتل محتمل؟

اجتهد آخرون على صفحاتهم ليكتبوا أن أيت الجيد كان يدافع عن البوليزاريو… بينما حامي الدين يؤمن بالوطن والمؤسسات. كم صفعة نحتاج لكي نستفيق من ألم القتل والتمثيل بالجثة الذي نعيشه، باسم حرية التعبير؟

… وفجأة، أصبح الكثيرون خبراء في القانون. فتحدثوا عن عدم مشروعية متابعة جديدة في قضية صدر فيها حكم سابق (علما أن الأمر ليس كذلك، لأن حامي الدين متابع اليوم على خلفية تهمة جديدة وهي المساهمة في القتل). وتحدثوا عن “التقادم”. وتحدثوا عن “المؤامرة”.

فهل يتقادم الوجع؟ وهل يتقادم الألم؟ وهل يتقادم شوق الأحبة؟ وهل يتقادم سؤال أم أو إبن أو حبيبة لم يعرفوا يوما القاتل ولم يعثروا يوما على جواب للسؤال الموجع: لماذا؟

كم من اللا إنسانية نحتاج لكي نبرر، باسم السياسة وباسم حرية التعبير وباسم الاختلاف الإيديولوجي وباسم “المؤامرة” وباسم الإلحاد، جريمة قتل متعمد لشخص نختلف معه سياسيا أو إيديولوجيا؟

هل يتقادم سؤال أبناء المهدي بنبركة عن قبر لوالدهم وعن حقيقة اغتياله؟ وهل يتقادم وجع أسرة عمر بن جلون وفجيعة أهل أيت الجيد؟

ثم، وخارج لغات القوانين… إنسانيا، إنسانيا فقط: هل، باسم الخندقة الإيديولوجية أو الحزبية، نستطيع أن نغفل أن الأمر يتعلق بجريمة قتل؟ هل نعفي عن قاتل محتمل، لمجرد أنه ينتمي لحزب يمارس لغات المعارضة وهو يقود الحكومة؟ على فرض المشروعية القانونية للتقادم، وعلى فرض “المؤامرة” السياسية التي أصبحت فزاعة نهرب عبرها من مساءلة الجناة في قضايا القتل والاستغلال الجنسي والخداع السياسي: هناك قتيل في القضية. هناك جريمة قتل. هناك دم جف واقعيا ولم يجف معنويا، لدى أسر مكلومة… فهل يعفينا “التقادم” الممكن وهل تعفينا لغات “المعارضة” من مساءلة قاتل محتمل؟

كم من اللا إنسانية نحتاج لكي نبرر، باسم السياسة وباسم حرية التعبير وباسم الاختلاف الإيديولوجي وباسم “المؤامرة” وباسم الإلحاد، جريمة قتل متعمد لشخص نختلف معه سياسيا أو إيديولوجيا؟

هل، باسم الخندقة الإيديولوجية أو الحزبية، نستطيع أن نغفل أن الأمر يتعلق بجريمة قتل؟ هل نعفي عن قاتل محتمل، لمجرد أنه ينتمي لحزب يمارس لغات المعارضة وهو يقود الحكومة؟

أم أنه قدرنا أن نعيش زمنا يصبح فيه للقاتل أصوات تدافع عنه باسم “الحياد” و”الموضوعية” و”المؤامرة”… ويكون فيه للقتل جثة، ودم ووجع… وكل إمكانيات التبرير الممكنة… “موضوعيا”!

لذلك… وفي زمن يبتذل فيه الإنسان وتبتذل فيه الحقيقة وتبتذل فيه الموضوعية نفسها، سنختار دائما، في مرايانا، أن نكون ​ “مهنيين… لا محايدين“. لأن القتل لم يكن يوما موضوعيا!

تعليقات

  1. Nozha

    عبرت و وفيت.
    بالفعل لن يكون هناك حياد فكلنا المهدي و عمر و عيسى و غيرهم من أبناء هذا الوطن الذين دافعوا عن كرامتنا .
    لن يكون هناك حياد لأن الوجع منا و فينا… فكيف نتألم بحياد؟ كيف ندد بحياد؟

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *