×
×

في مبادرة “فريدة”… أستاذ يحفز تلامذته على القراءة بتنظيم حفل يتوجون فيه أفضل كاتب قرؤوا له خلال سنة 2019

يشتكي المعلمون في المدارس عندما يرون تلاميذهم لا يبدون اهتماما بالقراءة أو الكِتاب…

وكثيرا ما لا تُقرأ النصوص المبرمجة في المناهج التعليمية، ويكتفى بمقتطفات منها تمت دراستها في الفصل الدراسي، أو بملخصات تستخدم للحصول على فكرة عن محتوى تلك النصوص.

هذا ما جعل بعض “العقول الساخرة” تحدس أن الكِتاب سيصبح شيئا غامضا في السنوات القليلة القادمة.

في الواقع، بات يُنظر إلى المغاربة كقراء سيئين للغاية.

فمن أين يأتي هذا الطلاق مع الكتاب، الذي كان لوقت طويل رفيقا مخلصا لأسلافنا؟ ما هي أسباب هذا الإهمال غير المتوقع؟

بعيدا عن أي ادعاء بإجراء دراسة اجتماعية للإجابة عن هذه الأسئلة الشائكة، وانطلاقا من ملاحظة دامت لسنين من التعليم في السلك الثانوي، توصل الأستاذ والكاتب المغربي الصدّيق الرباج، إلى أن النصوص المبرمجة تلك لا تلبي توقعات التلاميذ.

الرباج يرى أن كل الكتّاب الذين تتم دراستهم قد توفوا منذ فترة طويلة جدا؛ منذ القرن السابع عشر أحيانا، ومن ثم فنحن لا نعدو أن نكون بصدد دراسة مقبرة.

هكذا، لا يجد التلاميذ بحسبه، أي نقطة مرجعية ولا أي عنصر جذاب لمواصلة قراءة نصوص تقع خارج سياقهم الثقافي والاجتماعي.

لهذه الأسباب، ومنذ سنوات قليلة، قام الرباج بتأسيس ناد للقراءة في إطار الأنشطة الدراسية الموازية، لا يبرمج فيه للقراءة سوى روايات الكتاب المغاربة الذين لا يزالون على قيد الحياة.

وقد بدأ النادي يقطف ثماره، إذ يرى الرباج أن التلاميذ يبدون اهتماما خاصا بهذا المشروع، وأن كثيرا منهم قد قرأ أزيد من 14 رواية.

وهذه السنة… سيقوم التلاميذ بمنح جائزة للكاتب الذي سيتوجونه الأفضل لسنة 2019.

من أجل ذلك، قرؤوا جميع إصدارات السنة، وقد اختاروا لائحة أولية تتضمن الكتب التالية:

Maison d’édition    Auteur  Titre 
Le Fennec édition Youssef Amine Alami C’est beau la guerre
Marsam éditions Mohammed Ouissaden Enigme à Mogador
Orion éditions Ahmed Bouchikhi   La complainte des chaines
Virgule éditions Souad Jamii Les ailes de papiers
Le Fennec/ Stock Mahi Binebine Rue de pardon
La croisée des chemins Bahaa Trabelsi Souviens-toi qui tu es

أما حفل تسليم الجائزة، فسينظم في الـ25 من مارس/آذار 2020، بثانوية صلاح الدين الأيوبي في مراكش. وبالتأكيد، هي مناسبة ستطبع ذاكرة التلاميذ إذ سيحظون بفرصة لقاء كاتبهم المفضل وقضاء لحظات جميلة معه.

اقرأ أيضا: 

تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *