×
×

تقرير حديث: نحو 113 مليون شخص في العالم يعانون من “الجوع الحاد”

كشف تقرير عالمي صدر عن الشبكة العالمية لمكافحة الأزمات الغذائية، بالتعاون مع منظمة الأغذية والزراعة (فاو) والاتحاد الأوروبي، وشركاء دوليين آخرين، أن نحو 113 مليون شخص في العالم يعانون من “الجوع الحاد”.

الدراسة التي أعلن عن نتائجها ببروكسيل، الثلاثاء 2 مارس/آذار 2019، خلصت إلى أن قارة إفريقيا هي الأكثر ضررا، بالرغم من أن ثلثي الأشخاص الذي يعانون من الجوع الحاد يتركزون في ثماني دول فقط هي أفغانستان، جمهورية الكونغو الديمقراطية، إثيوبيا، نيجيريا، جنوب السودان، السودان، سوريا، واليمن.

وسجلت الدراسة تراجعا طفيفا في عدد هؤلاء الذين يواجهون أزمات غذائية مقارنة مع عام 2017، الذي بلغ فيه عددهم 124 مليون شخص، منبهة بالمقابل إلى أن نحو 143 مليون شخص يوجدون اليوم قاب قوسين أو أدنى من دائرة الجوع الحاد.

الدراسة أكدت أيضا أن عدد البلدان المتأثرة بأزمات الغذاء في ارتفاع، مشيرة إلى الضغوطات المفروضة على الدول المستضيفة للاجئين، كتلك المجاورة لسوريا مثلا وبنغلاديش التي استقبلت أكثر من مليون لاجئ من الروهينغا.

وأرجعت الشبكة العالمية الأسباب التي ينجم عنها الجوع الحاد إلى الحروب والظروف المناخية والكوارث الطبيعية.

تعليقا على نتائج الدراسة، قال المدير العام لمنظمة الأغذية والزراعة، جوزيه غرازيانو دا سليفا، إن “عدد الأشخاص الذين يعانون من انعدام الأمن الغذائي، وهو الشكل الأكثر تطرفا للجوع، لا يزال مرتفعا للغاية”.

غرازيانو دا سيلفا شدد على أنه “يجب التحرك على نطاق واسع عبر محور العمل الإنساني والتنمية والسلام لتعزيز قدرة الأشخاص المتضررين والضعفاء على الصمود، لأن إنقاذ الأرواح يتطلب إنقاذ سبل العيش”.

من جهته، قال المدير التنفيذي لبرنامج الأغذية العالمي، ديفيد بيزلي، أنه “للقضاء على الجوع، يجب التصدي لأسبابه الجذرية وهي: النزاعات، عدم الاستقرار، وتأثير الصدمات الناتجة عن المناخ”.

جدير بالذكر أن منظمة الأغذية والزراعة كانت قد أصدرت تقريرا عن حالة الأمن الغذائي والتغذية، شتنبر/أيلول 2018، كشفت فيه أن 821 مليون شخص في العالم يعانون من الجوع.

إلى ذلك، يقصد بـ”الجوع الحاد” وفق ذات المنظمة، الحالة التي لا يكون المرء فيها قادرا على تناول ما يكفي من الطعام للحفاظ على نمط حياة طبيعي ونشط لفترة ممتدة من الزمن.

– اقرأ ايضا:

تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *