×
×

سلطنة بروناي: قانون عقوبات إسلامي متشدد يدخل حيز التنفيذ على وقع صدمة المنظمات الحقوقية الدولية

بعدما أعلنت سلطنة بروناي (جنوب شرق آسيا)، نهاية مارس/آذار 2019، إقرارها لتعديل في قانون العقوبات يستند إلى الشريعة الإسلامية، أكد سلطان بروناي، حسن بلقية، دخول التعديل حيز التنفيذ اعتبارا من الأربعاء 3 أبريل/نيسان 2019.

التعديل الذي يتضمن سلسلة عقوبات تنافي حقوق الإنسان، تعتزم منه سلطنة بروناي تنفيذ عقوبة الرجم حتى الموت بحق المثليين والمتهمين بالخيانة الزوجية، وعقوبة بتر اليد بحق اللصوص، وعقوبة الجلد على الملأ على الإجهاض.

ويأتي هذا التعديل الذي يشمل عقوبات أخرى، كمرحلة ثانية، بعد مرحلة أولى بدأت عام 2014 عدلت فيها العقوبات السجنية والغرامات، في خطة تروم تطبيق قوانين الشريعة الإسلامية في بلد يشكل فيه المسلمون حوالي ثلثي سكان البلاد.

سلطان بروناي، حسن بلقية، قال إنه “يريد أن يرى التعاليم الإسلامية في بلده تزداد قوة”، مشدد على أن بروناي ستظل “عادلة وسعيدة، وكل من سيزورها سيحظى بتجربة لطيفة وسيستمتع ببيئة آمنة وخلابة”.

بيد أن هذه العقوبات اعتبرها العديد “صادمة ومرعبة”، كما أكدت ذلك منظمة العفو الدولية، التي طالبت بالتراجع عن القانون الجديد ومراجعته، استنادا إلى مسؤولياتها في مجال حقوق الإنسان، كما حثت المجتمع الدولي على إدانته.

من جهتها، وصفت منظمة “هيومن رايتس ووتش”، القانون الجديد بـ”الهمجي حتى النخاع”، بسبب “فرض عقوبات عفا عليها الزمن على أفعال لا ينبغي أن تعتبر من الجرائم حتى”.

إلى ذلك، دعا الممثل الأمريكي جورج كلوني إلى مقاطعة فنادق فاخرة تملكها السلطنة في أنحاء العالم، وقال: “في كل مرة نقيم أو نلتقي أو نتناول الطعام بأحد الفنادق التسعة، نضخ أموالا مباشرة في جيوب أشخاص اختاروا أن يرجموا ويجلدوا مواطنيهم حتى الموت لكونهم مثليي الجنس أو متهمين بالعلاقات الجنسية خارج الزواج”.

-اقرأ أيضا:

تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *