×
×

وثائق بانادورا… هذه شخصيات مغربية وعربية مذكورة في التحقيق! 2\2

بالنسبة للمغرب… كشف التحقيق أن الأميرة حسناء، شقيقة الملك محمد السادس، تمتلك شركة وهمية في جزر فيرجن البريطانية، وهي شركة أوميلا المحدودة، وقد اشترت في عام 2002 فيلا فاخرة في غرب لندن بالقرب من قصر كنسينغتون، وذلك بنحو 11 مليون دولار…

في الجزء الأول، قدمنا بعض التفاصيل فيما يتعلق بوثائق البانادورا، وشخصيات مذكورة بالاسم ضمن التحقيق.

في هذا الجزء، نقدم أسماء بعض الشخصيات العربية النافذة، والمذكورة بدورها في الوثائق والملفات المسربة.

ملك الأردن في “البانادورا

من بين الشخصيات الأكثر أهمية، والتي سلطت عليها الأضواء بكثافة غداة خروج التحقيق للعلن، هناك العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني، الذي كشفت وثائق مسربة أنه جمع إمبراطورية مالية سرية بقيمة 100 مليون دولار، أي 75 مليون جنيه استرليني، تمتد عبر ماليبو وواشنطن ولندن.

كشفت الوثائق المسربة أن مستشار أمير قطر، بن جاسم، الذي تقدر ثروته الصافية بنحو 1.3 مليار دولار، استخدم سلسلة معقدة من الشركات الفرعية والصناديق الائتمانية من أجل القيام باستثمارات وحماية ثروة عائلته من الضرائب.

قدّرت الوثائق أنّ أكثر مشتريات الملك بذخاً، وأرفعها ثمناً، هي ممتلكات شاسعة تقع في قمة منحدر على ساحل ماليبو بكاليفورنيا، فيما يوصف بأنه “قصر هائل” يحتوي على 26 غرفة مطلة على طول الساحل.

الملك الأردني، بحسب صحيفة الغارديان البريطانية، رفض الإجابة على أسئلة محددة ودقيقة، إلاّ أنه قال إنه لن تكون هناك شبهة التحايل على القانون أو ممارسة غير شرعية فيما يخصّ امتلاكه عقارات عبر شركات خارجية.

الأردن أغلق موقع الاتحاد الدولي للصحافيين الاستقصائيين يوم الأحد 02 أكتوبر 2021، قبل ساعات من إطلاق وثائق باندورا.

كما يشير تقرير الغارديان إلى أن الظفر بالعقارات المذكورة، والتي تبلغ قيمتها ملايين الدولارات، يتزامن مع ظرفية حرجة، تمّ فيها تقديم مساعدات اقتصادية وعسكرية أمريكية للأردن أربع مرات. كما ينهج البلد سياسة تقشفية متنامية، في خضم خطّة إنقاذ سطّرها صندوق النقد الدولي للدولة شحيحة الموارد.

أمام استشعار خطورة المعطيات الواردة في التحقيق، خرج الديوان الملكي الأردني ليفند المعلومات التي نشرت ضمن “وثائق باندورا”، فيما يتصل بعقارات الملك عبد الله الثاني، معتبراً إياها “غير دقيقة” و”مغلوطة” وأن نشر عناوينها يشكّل “تهديداً لسلامة الملك وأسرته”.

البيان يضيف أن التقارير “احتوى بعضها معلومات غير دقيقة، وتم توظيف بعض آخر من المعلومات بشكل مغلوط، شوه الحقيقة وقدم مبالغات وتفسيرات غير صحيحة لها”.

مضيفاً أن “ما قامت به بعض وسائل الإعلام من إشهار لعناوين هذه الشقق والبيوت هو خرق أمني صارخ وتهديد لأمن وسلامة جلالة الملك وأفراد أسرته”. كما أوضح البيان أن الملك تحمّل شخصياً كلفة عقاراته في الخارج.

و… أمير قطر أيضاً!

ورد اسم أمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني ورئيس الوزراء السابق والملياردير حمد بن جاسم آل ثاني في وثائق بانادورا، التي كشفت ملكيتهم لحسابات خارجية بمئات الملايين من الدولارات.

محمد بن راشد، إلى جانب كونه أميراً، فهو رجل أعمال وملياردير، يحظى بالجزء الأكبر في مجموعتين استثماريتين، وهما: دبي العالمية ودبي القابضة ذ.م.م… كما له عقارات فاخرة في جميع أنحاء أوروبا من خلال شركاته الخارجية في الملاذات الضريبية.

بحسب وثائق باندورا، تم ربط تميم بن حمد بشركتين على الأقل، مسجلتين في جزر فيرجن البريطانية، تستثمران في العقارات داخل المملكة المتحدة.

باستخدام ما وصفه الاتحاد الدولي للصحافيين الاستقصائيين بأنه “هيكل خارجي متقن”، اشترت والدة الشيخ، موزة بنت ناصر، ثلاثة عقارات في عام 2013. هذه العقارات كانت من بين أغلى العقارات في لندن، وبلغت قيمتها 187 مليون دولار.

في غضون ذلك، كشفت وثائق بانادورا أن حمد بن جاسم، الذي شغل سابقاً منصب رئيس وزراء الدوحة ووزير الخارجية ورئيس جهاز قطر للاستثمار، استخدم الشركات الخارجية في الملاذات الضريبية مثل جزر فيرجن البريطانية، وجزر الباهاما، وبانما ودولة قطر وجزر كايمان.

كما كشفت الوثائق المسربة أن بن جاسم، الذي تقدر ثروته الصافية بنحو 1.3 مليار دولار، استخدم سلسلة معقدة من الشركات الفرعية والصناديق الائتمانية من أجل القيام باستثمارات وحماية ثروة عائلته من الضرائب.

من بين ممتلكاته، التي تم الحصول عليها من خلال شركات خارجية، يخت بن جاسم الذي تتجاوز قيمته 300 مليون دولار، كما كشف تسريب أوراق باناما لعام 2016، المنجز بدوره من طرف الاتحاد الدولي للصحافيين الاستقصائيين… لكنّ الحكومة القطرية وابن جاسم رفضا الرد على المعطيات الواردة في التحقيقات، حسب الـICIJ.

حتى… محمد بن راشد وآخرون

بعد أن تولى محمد بن راشد حكم إمارة دبي في عام 2006، جعل مهمته الرئيسية هي أن يجعل من دبي مركزا تجاريا ووجهة سياحية.

قدّرت الوثائق أنّ أكثر مشتريات ملك الأردن بذخاً، وأرفعها ثمناً، هي ممتلكات شاسعة تقع في قمة منحدر على ساحل ماليبو بكاليفورنيا، فيما يوصف بأنه “قصر هائل” يحتوي على 26 غرفة مطلة على طول الساحل.

لكن وثائق البانادورا كشفت أن محمد بن راشد كان مساهما في ثلاث شركات، سجل اثنتان منها في جزر فيرجن البريطانية وواحدة في جزر البهاماس، عبر شركة أكسيوم المحدودة الإماراتية، التي كانت مملوكة جزئيا لمجموعة دبي القابضة الاستثمارية.

محمد بن راشد، إلى جانب كونه أميراً، فهو رجل أعمال وملياردير، يحظى بالجزء الأكبر في مجموعتين استثماريتين، وهما: دبي العالمية ودبي القابضة ذ.م.م… كما له عقارات فاخرة في جميع أنحاء أوروبا من خلال شركاته الخارجية في الملاذات الضريبية.

بالنسبة للمغرب، كشف التحقيق أن الأميرة حسناء، شقيقة الملك محمد السادس، تمتلك شركة وهمية في جزر فيرجن البريطانية، وهي شركة أوميلا المحدودة، وقد اشترت في عام 2002 فيلا فاخرة في غرب لندن بالقرب من قصر كنسينغتون، وذلك بنحو 11 مليون دولار.

التحقيق أفاد أن الأميرة حسناء “قامت بالشراء باستخدام أموال من العائلة المالكة المغربية”، وفقا للوثائق المسربة، التي أدرجت مهنتها على أنها “أميرة”.

المعطيات المتوفرة إلى حدود الآن، كشفت أيضا أن رجل الأعمال والسياسي المغربي ياسر الزناكي، مستشار الملك محمد السادس، قام سنة 2012 بشراء شركة “أوف شور” في السيشل، وأن عملية الشراء تمت بوثائق شخصية فرنسية.

في النهاية، وجب التذكير بأن فضيحة “وثائق بنما” تعود إلى 2016، بعد تسريب 11,5 مليون وثيقة رقمية من مكتب المحاماة موساك فونسيكا… تلك الوثائق الحساسة، التي عمل الاتحاد الدولي للصحافيين الاستقصائيين على تفكيكها، قد أدت إلى انهيار صورة باناما في العالم، وأحدثت سيلاً من الهزات السياسية، من بينها استقالة رئيس الوزراء الايسلندي سيغموندور ديفيد غونلوغسون، ثم رئيس الوزراء الباكستاني نواز شريف، بحسب صحيفة دويتشه فيله الألمانية.

حينها، كان للتحقيق ما بعده، وتم فتح 150 تحقيقا على الأقل في 79 بلداً في قضايا التهرب الضريبي أو تبييض أموال، حسب المركز الأميركي للنزاهة العامة.

باناما عملت منذ ذلك الحين على وضع إصلاحات عميقة لتعزيز الرقابة المصرفية ومعاقبة التهرب الضريبي بالسجن وتبادل المعلومات مع منظمة التعاون والتنمية في المجال الاقتصادي…

لكن… هل سيكون الوضع كذلك بعد المزيد من تسريب وثائق البانادورا الذي وصف أنه “أشمل تحقيق حول السرية المالية حتى الآن”؟

لننتظر القادم، لنرى…

مقالات قد تثير اهتمامك:

تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *