×
×

الحرية الفكرية: هكذا حرم اضطهادُ الفكرِ المسلمينَ من المضي قدما في طريق الحضارة… 4/3

بينما كان “فم الذهب”، بطريرك القسطنطينية، مزهوا في القرن الـ4م بأن كتب القدماء الوثنيين قد انقطعت من الأرض، حين جاء القرن الـ8م، كان مسلمو بغداد ينفقون أموالا طائلة في نقل هذه الكتب إلى لغتهم، يفتخرون بأنهم أهل علم وأن فيهم علماء… لكن!

بعدما تابعنا في الجزء الثاني من هذا الملف عن الحرية الفكرية، كيف أسهم رجال الدين تاريخيا في الحجر على الفكر واضطهاده، نواصل الملف في جزئه الثالث، لنرى كيف حرم قمع الفكر المسلمين من الاستمرار على طريق الحضارة.

مع أن القرآن لم يورد نصا بالخلافة، كما لم يورد الإنجيل نصا بالبابوية، لا يمكن أن نخلي، لا الإسلام ولا المسيحية، من تبعات الخلافة والبابوية، ذلك أنهما ترجعان إلى التقاليد المأثورة.

ربما لولا المصلحة السياسية لظل الدين حبيس جدران المعابد، يقول المصلح المصري سلامة موسى في كتابه “حرية الفكر وأبطالها في التاريخ”.

الحقيقة أن الإسلام انتفع من انعدام وجود كهنة في نظامه، عدا كاهن وحيد يدعى الخليفة، الذي كان حاكما مدنيا ودينيا في آن. إلا أن بقاء المسحة الدينية على الخلافة كاد يئد ميزة الإسلام تلك.

بالتأكيد، فللبابا والخليفة معا شأن في تاريخ حرية الفكر، الأول في الغرب والثاني في الشرق، وكلاهما اعتمد على سلطة إلهية.

اقرأ أيضا: دولة “الإسلام”: من العدل والرحمة إلى الجور والاستبداد… حكم “السفاح المبيح” 3/3

يكفي أن نضرب مثلا هنا بما فعله الخليفتان المهدي والهادي حين اضطهدا من وصفوهما بـ”الزنادقة“. كان ذلك تماما مثل ما أتاه الكهنة بمحكمة التفتيش في حق “الهراطقة”.

الدين طبعا مجرد وسيلة هنا لغاية اسمها السياسة. وربما لولا المصلحة السياسية لظل الدين حبيس جدران المعابد، يقول المصلح المصري سلامة موسى في كتابه “حرية الفكر وأبطالها في التاريخ”.

في اضطهاد الفكر وأد للحضارة؟

ربط المسلمون بين الإغريق القدماء وأوروبا الحديثة، إذ نقلوا عن الإغريق علومهم وفلسفاتهم إلى العربية وطوروها…

التطوير نقصد به هنا أن الإغريق إذ تميزوا بالنظري عموما، ما جعلهم ينزعون نحو الأدب والفلسفة، تميز المسلمون عنهم بالإمبريقية (التجريبية)، التي مكنتهم من الباع الذي عرفوا به في الكيمياء، وهو ما انتفعت به أوروبا بعد ذلك.

اقرأ أيضا: علماء قتلهم الفقهاء… هؤلاء 6 من أهم علماء الإنسانية المسلمين الذين اتهموا بالزندقة والكفر (الجزء السادس والأخير)

وبالتأكيد، لم يعد بجديد القول إن أوروبا في القرون الوسطى كانت تعيش في ظلام الجهل، في حين كان العرب في حركة علمية وفي حركة فلسفية تجديدية…

فبينما كان “فم الذهب”، بطريرك القسطنطينية، مزهوا في القرن الـ4م بأن كتب القدماء الوثنيين قد انقطعت من الأرض، حين جاء القرن الـ8م، كان مسلمو بغداد ينفقون أموالا طائلة في نقل هذه الكتب إلى لغتهم، يفتخرون بأنهم أهل علم وأن فيهم علماء.

لكن، هذا من حيث العلم والفلسفة!

قاوم الغزالي الفلسفة حتى هدمها وكفر جميع من درسها، وكان هذا بعد ذلك أقوى أساس بني عليه اضطهاد الفلاسفة والمفكرين إلى حدود أن انتقلت الفلسفة إلى الغرب؛ إلى الأندلس.

… بشكل عام، لم يعارض الفقهاء ذلك إلا قليل منهم. غير أن العرب قصرت حينها من حيث الأدب وفنونه، يؤكد سلامة موسى، وربما يرجع ذلك إلى الدين الذي قيدهم.

تقيد العرب بالقرآن حينها، فلم ينقلوا شيئا من الأدب الإغريقي لما ورد فيه عن الآلهة والمعابد… ثم إن ما ساد من روح بدوية جعلهم يقاطعون شتى الفنون الجميلة.

البدوي بطبيعته يكره الترف والحضارة… كونه يعيش في الصحراء، يقول سلامة موسى، جعله لا يحتاج إلى عمارة ولا تصوير ولا نقش، ولذلك حرم التصوير وصناعة التماثيل، وباتت الموسيقى معه لهوا لا يخص سوى السكارى.

اقرأ أيضا: من تاريخ الخمر: العصر الأموي… الخليفة يريد إحداث مقصف على الكعبة ليشرب فيه الخمر مع ندمائه! (الجزء السادس)

لنا أن نتساءل هنا إذا كان تحريم التصوير وصناعة التماثيل يعود إلى تفاسير الفقهاء أم إلى الروح البدوية التي كان يتسم بها العرب. سلامة موسى يجيب بأن هؤلاء الفقهاء، هم أنفسهم، كانوا عربا شديدي النزوع إلى البداوة.

فقهاء نجد في طليعتهم مثلا أبو حامد الغزالي… عرف هذا الرجل بذهن متقد، واعتبر واحدا من أبرز فقهاء المسلمين آنذاك، فكيف كان تأثيره في تقييد الحرية الفكرية بالمشرق العربي؟

ببساطة، قاوم الغزالي الفلسفة حتى هدمها وكفر جميع من درسها، وكان هذا بعد ذلك أقوى أساس بني عليه اضطهاد الفلاسفة والمفكرين إلى حدود أن انتقلت الفلسفة إلى الغرب؛ إلى الأندلس.

اقرأ أيضا: عن الغزالي وابن رشد: مشاهد من جريمة اغتيال

كان الغزالي رجلا ضيق النظر دينيا. ومع أنه كان يعي ما يقوله تمام الوعي، إلا أنه حكم على من يخالف رأيه الديني بالزندقة، ونحن نعرف أن المسافة بين الحكم بالزندقة والحكم بالقتل، كالمسافة بين أصبعين.

الحقيقة أنه لو كانت مقاليد الحكم في يد الغزالي، لما تردد في قتل من سماهم بالزنادقة.

 السؤال الذي ينبغي طرحه اليوم، حسب سلامة موسى هو: هل كان لينقرض المسلمون من الأندلس لو أن الناس كانوا أحرارا في تفكيرهم يتطورون ولا يجمدون؟

بالعودة إلى ما نسميه اليوم بالفنون الجميلة، نجد الغزالي يقول: “وليتجنب المسلم صناعة النقش والصياغة وتشييد البنيان بالجص، وجميع ما تزخرف به الدنيا، فكل ذلك كرهه ذوو الدين”. ذات الرأي يحمله عن التصوير.

مصير “الزنادقة” بعد ذلك، نفسه لقيه المتصوفة، ولا اسم أدل على ذلك أكثر من الحلاج، الذي قتل على نحو شنيع.

الحقيقة أن الفلسفة كأبهى تجل للفكر، لقيت بعد ذلك مصيرا شنيعا أيضا… يصف المؤرخ ابن سعيد المغربي مكانة العالِم في الأندلس قائلا:

“وكل العلوم لها عندهم حظ واعتناء إلا الفلسفة والتنجيم، فإن لهما حظا عظيما عند خواصهم، ولا يُتظاهر بها خَوف العامة؛ فإنه كلما قيل: فلان يقرأ الفلسفة أو يشتغل بالتنجيم، أطلقت عليه العامة اسم زنديق، وقيدت عليه أنفاسه، فإن زل في شبهة رجموه بالحجارة، أو أحرقوه قبل أن يصل أمره للسلطان، أو أن يقتله السلطان: تقربا للعامة”.

اقرأ أيضا: سقوط غرناطة… آخر ممالك المسلمين في إسبانيا 3\10

ما من مثال أبلغ هنا عن مصير الفلاسفة وقتذاك مثل ابن رشد.

مجريات الأحداث بعد ذلك قضت بانهزام ابن رشد كما نعرف، وانهزام الفلسفة معه في الأندلس. لكن السؤال الذي ينبغي طرحه اليوم، حسب سلامة موسى هو: هل كان لينقرض المسلمون من الأندلس لو أن الناس كانوا أحرارا في تفكيرهم يتطورون ولا يجمدون؟

في الجزء الرابع… ما أهمية الحرية الفكرية في تحقيق النهضة الاجتماعية؟ وكيف نحارب الأفكار الضالة؟

لقراءة الجزء الأول: الحرية الفكرية… بين سلطة الطابو وحتمية التطور! 4/1

لقراءة الجزء الثاني: الحرية الفكرية: هكذا أسهم رجال الدين تاريخيا في قمع الفكر واضطهاده 4/2

لقراءة الجزء الرابع: الحرية الفكرية… ما أهميتها في تحقيق النهضة الاجتماعية؟ وكيف نتعامل مع الأفكار الضالة؟ 4/4

تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *