×
×

الشبكات الاجتماعية… فضاءات حرة لسلطة مضادة عمادها المواطنون! 1\3

إلى عهد قريب، لم يكن بإمكان المواطنين الولوج إلى الإعلام للتعبير عن آرائهم في مجالات كثيرة، وبالأخص في مجال السياسة. لكن ظهور ما يسمى بـ”الشبكات الاجتماعية” في العقد الأخير، جعل …

إلى عهد قريب، لم يكن بإمكان المواطنين الولوج إلى الإعلام للتعبير عن آرائهم في مجالات كثيرة، وبالأخص في مجال السياسة. لكن ظهور ما يسمى بـ”الشبكات الاجتماعية” في العقد الأخير، جعل اقتصار ولوج الإعلام على “النخبة”، من صميم الماضي.

فيسبوك، تويتر، إنستغرام، تطبيقات من بين أخرى، صارت ملاذا لكل باحث عن التعبير عن رأيه، على مرأى ومسمع من الجميع. آراء سرعان ما تشكل زخما كميا له تأثير بالغ في المجتمع، حتى أن بعض الدول “غير الديمقراطية”، صارت تنظر إلى هذه الشبكات، كعدو رئيسي لها.

تعاني هذه الشبكات من مشاكل عدة، يتعلق بعضها بطبيعتها التي تتسم بالحرية وبعضها الآخر بمشاكل بنيوية.

إذا كانت وسائل الإعلام التقليدية التي تخضع في الكثير من التجارب للدولة، ترشح ما يجب أن يعرض وما يجب أن يخفى، حيث يحدث أن تمر قضايا كثيرة دون إثارة أدنى جدل، فإن الشبكات الاجتماعية اليوم بفضل الأعداد الكبيرة لمستخدميها، تدفع هذه القضايا لتصدر نقاشات الرأي العام، وتعريض المسؤولين عنها إلى المحاسبة.

لكن، وبالرغم من ذلك، لا زالت هذه الشبكات تعاني من مشاكل عدة يتعلق بعضها بطبيعتها كشبكات حرة تتدفق فيها معلومات ضخمة يصعب ضبطها، وبعضها الآخر بمشاكل بنيوية، كنقص البنيات الأساسية وعدم توفر الجميع على فرصة للولوج إلى الأنترنت.

اقرأ أيضا: “استخدام المغاربة للشبكات الاجتماعية… حينما يصبح الافتراضي واقعا!”

الشبكات الاجتماعية… ثورة رقمية فارقة!

توضح بعض الدراسات أنه في خضم الصعوبات الطبيعية التي قد يجدها الأشخاص في إلقاء الكلمة وسط تجمع جماهيري، تظهر الشبكات الاجتماعية كحل فعال من أجل التوجه إلى عدد كبير ومتنوع من الأشخاص. وتشير الإحصائيات ذات الصلة، إلى أن متوسط الأصدقاء لكل مستخدم بـ”فيسبوك”، مثلا، هو 150 صديقا.

باتت فئة واسعة من المواطنين تعتمد اليوم على الشبكات الاجتماعية لتكوين اعتقاداتها ووجهات نظرها ومواقفها تجاه الأحداث والسياسات التي تقع داخل الواقع المحيط بها.

مثل عام 2016 سنة فارقة في الشبكات الاجتماعية، ذلك أن شبكة “فيسبوك” أطلقت خدمة البث المباشر مجانا، وهي تقنية مكنت أي شخص من البث المباشر بالصوت والصورة إلى جميع العالم. هذا ما شكل، حسب متابعين، ثورة رقمية غير مسبوقة، بالنظر إلى التكاليف الضخمة التي تخصصها القنوات التلفزيونية من أجل البث المباشر.

وحسب دراسة أعدتها جامعة كاليفورنيا، فإن قضاء الشباب لبعض الوقت في الشبكات الاجتماعية، يرفع من معدل رغبتهم في المشاركة في الأعمال الاجتماعية والسياسية، وأيضا معدل المشاركة في النقاشات بغية معالجة القضايا الشاغلة في المجتمع.

ضمن ذلك، يشير عيسى عبد الباقي[1] إلى أن فئة واسعة من المواطنين، باتت اليوم تعتمد على الشبكات الاجتماعية لتكوين اعتقاداتها ووجهات نظرها ومواقفها تجاه الأحداث والسياسات التي تقع داخل الواقع المحيط بها.

اقرأ أيضا: “على هامش التفجير الإرهابي بتونس: هكذا تستقطب التنظيمات المتطرفة الانتحاريين عبر الشبكة العنكبوتية”

حرية تعبير وسلطة مضادة

المحتوى الذي تنتجه الشبكات الاجتماعية قد يصنفه البعض ذي توجه غير هادف، وأنه ليس موجها سوى لغايات ربحية؛ إلا أن العديد من النقاد، حسب تقرير صدر عام 2016 عن مركز هردو للتعبير الرقمي، يضعون هذه الشبكات كمؤسسات لإنتاج معلومات مضادة لتلك التي تسعى دائما وسائل الإعلام التقليدية  إلى إخفائها أو تهميشها.

تبادل المعلومات وتداولها بين الأفراد في الشبكات الاجتماعية، يتم أحيانا كثيرة دون رضى الدول، بل و”رغما عن أنفها”.

ويؤكد شريف درويش اللبان[2] أن البنية السياسية لبعض المجتمعات التي تعاني نقصا في الحريات الأساسية، تدفع المواطنين إلى التوجه نحو الشبكات الاجتماعية التي تمنح فرصا بديلة للتواصل. وهذا ما يفسر بشكل أو بآخر زيادة الإقبال على هذه الشبكات في السنوات الأخيرة، خصوصا إبان ما سمي بـ”الربيع العربي”.

هذا التطور الرقمي، حسب علي كريمي[3]، أدى إلى إلغاء الحدود بين الدول لكون الشبكات الاجتماعية لا تعترف بالقيود الفيزيائية. لذلك، أضحى تبادل المعلومات وتداولها بين الأفراد، يتم أحيانا كثيرة دون رضى الدول، بل و”رغما عن أنفها”.

اقرأ أيضا: “وائل العجي يكتب: الربيع العربي ومتلازمة استكهولم، أو ولع الضحية بالجلاد”

في الجزء الثاني، سنتعرف على الصعوبات التشريعية التي تكتنف تنظيم الإعلام الجديد، وتوجيه الجمعية العامة للأمم المتحدة بالخصوص، وأيضا إلى دور الشبكات الاجتماعية في دعم الديمقراطية وفضح الفساد.


[1] باحث مصري، عن مقال بعنوان “وسائل الإعلام والتحول الديمقراطى فى الدول العربية: إشكالية الدور وآليات التعزيز”.
[2] باحث مصري، عن مقال بعنوان “الإعلام البديل… صوت الناس”.
[3] باحث مغربي، عن مقال بعنوان “مواقع التواصل الاجتماعي وحدود حرية الرأي والتعبير”.

لقراءة الجزء الثاني: الشبكات الاجتماعية: “الرقابة المفروضة على الوسائل التكنولوجية عمل تطفلي” 2\3

لقراءة الجزء الثالث: الشبكات الاجتماعية: فقاعة تشوه نظرتنا إلى العالم؟ 3/3

تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *