×
×

موريتانيا: رقية شرعية تؤدي إلى حمل… بمباركة القبيلة

مر على زواج مريم بضعة أشهر دون أن يحدث حمل. في مجتمع تقليدي يؤمن بالرقية، وداخل أسرة اشتهر الأب نفسه فيها بالرقية الشرعية وبالحلول الخارقة، إقترحت الأم أن تقيم مريم …

مر على زواج مريم بضعة أشهر دون أن يحدث حمل. في مجتمع تقليدي يؤمن بالرقية، وداخل أسرة اشتهر الأب نفسه فيها بالرقية الشرعية وبالحلول الخارقة، إقترحت الأم أن تقيم مريم في البيت الأسري بنواكشوط لبضعة أيام أو أسابيع، حتى يرقيها والدها.

بسبب اليأس، اقتنعت مريم بالموضوع وبدأت حصص الرقية الشرعية مع والدها.

في البداية، كان يضع يده على أعضائها وهي بكامل ملابسها. لكنه، لاحقا، أقنعها أنها مسحورة وأن السحر الذي تعرضت له دخل إلى فرجها مع قضيب زوجها. هكذا، أقنعها والدها أنه، للشفاء من هذا السحر، لابد لجني أن يمارس معها الجنس.

ولأن القناعات الخرافية قد تعطل العقل أحيانا، فقد اقتنعت الفتاة بهذه القصة، ليغتنم الأب الفرصة ويبدأ بممارسة الجنس مع ابنته لمرات متكررة، طالبا منها نزع ثيابها وإغماض عينيها.

في البداية، كان يضع يده على أعضائها وهي بكامل ملابسها. لكنه، لاحقا، أقنعها أنها مسحورة وأن السحر الذي تعرضت له دخل إلى فرجها مع قضيب زوجها

بعد مدة، بدأت مريم تشك في الأمر. راقبت سلوك والدها خلال حصة “الرقية الشرعية” لتكتشف أن والدها هو الذي يضاجعها وليس الجني المزعوم. أخبرته بالأمر فحاول إسكاتها بمبلغ مالي، لكنها رفضت التستر عليه لأنها حملت منه.

تعرضت الفتاة لضغط كبير من طرف العائلة بهدف التستر على الفضيحة، بذريعة أن الحمل من زوجها. لكن مريم كانت متأكدة من العكس لأنها تدرك أنها لم تمارس الجنس مع زوجها خلال فترة إقامتها مع أهلها بهدف “العلاج الشرعي”.

بعد خروج التسجيلات للعلن، وذلك بدافع من الزوج الذي علم بالأمر، بدأ التحقيق في الموضوع من قبل الشرطة. لكن تدخل جهات قبلية وازنة أدى للأسف إلى إغلاق الملف ليفرض على الزوج تقبل الحمل والاعتراف، لاحقا، بالطفلـ(ة).

تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *