×
×

عندما يخاف العلم من نجاحاته.. التعديل الجيني للبشر

سجل تاريخ العلم لحظتين مفصليتين وقف فيهما العلماء خائفين من نجاحاتهم. اللحظة الأولى في أربعينيات القرن الماضي عندما طور علماء “مشروع مانهاتن” تكنولوجيا القنبلة الذرية. ساعتها، دعا العلماء إلى تعليق …

سجل تاريخ العلم لحظتين مفصليتين وقف فيهما العلماء خائفين من نجاحاتهم.

اللحظة الأولى في أربعينيات القرن الماضي عندما طور علماء “مشروع مانهاتن” تكنولوجيا القنبلة الذرية. ساعتها، دعا العلماء إلى تعليق وتقييد أنشطة التكنولوجيا الذرية بعد أن أدركوا أنهم أمام قوة قد تدمر الكوكب كاملا وتمحو أشكال الحياة فيه.

اللحظة الثانية كانت قبل ثلاث سنوات فقط، سنة 2015 عندما دعا علماء الهندسة الجينية ضمن مشروع كريسبر CRISPR إلى تعليق أنشطة التعديل الجيني على الأجنة البشرية، بعد أن أدركوا حصولهم على تكنولوجيا تتطور بسرعة لتستطيع تعديل جينات البشر والتحكم في صفاتهم و “تصنيعهم” حسب المواصفات.

ما الذي يمنعنا من تطوير تنين مُجنح مثل ذلك الذي في الأساطير الصينية، أو تخليق الحصان ذو القرن الشهير في الأساطير اليونانية، ولماذا لا تزود الحيوانات البرية بخياشيم تمكنها من السباحة والغوص كالأسماك؟

جاء إعلان العالم الصيني (خه جيانكوي He Jiankui) عن نجاحه في استيلاد أول طفلتين معدلتين جينيا، ليصعق العالم أمام هذه التكنولوجيا التي خرجت عن إطار التحكم.

يمكننا تشبيه ميلاد الطفلتين المعدلتين جينيا بتفجير أول قنبلة ذرية في صحراء ولاية نيومكسيكو في 16 يوليو 1945.

لكن الفارق اليوم أخطر، لأن التجربة جرت على البشر، على الطفلتين المجهولتين “لولو” و”نانا” المعدلتين جينيا لحمايتهما من الإصابة بفيروس الإيدز.

اقرأ لنفس الكاتب: نظرية التطور مجددا: فِيَلة بلا أنياب… الطبيعة الأم تقاوم عبث الإنسان

“لولو” و”نانا” اسمان جميلان لتطور علمي مخيف وغير منظم، خاصة وأن تقنية التعديل الجيني لا تزال تحت التجربة. لكن تاريخ العلم قدم لنا أسماء جميلة لتجارب مخيفة، ولنتذكر أن “الولد الصغير” والرجل البدين” كانا إسمي أول قنبلتين ألقيتا على هيروشيما ونجازاكي وقتلتا 120 الف إنسان!

التعديل الجيني باستخدام تقنية كريسبر CRISPR لم يعد لغزا، وقد نجح كتاب العلم الشعبي Popular Science في تحويله إلى موضوع نقاش عام في الدول المتقدمة. وهو أشبه ما يكون بمقص جيني يستطيع تعديل الجين أو حذفه أو إضافة جينات جديدة.

يمكننا تشبيه ميلاد الطفلتين المعدلتين جينيا بتفجير أول قنبلة ذرية في صحراء ولاية نيومكسيكو في 16 يوليو 1945.

تحمل هذه التقنية الثورية وعودا جبارة لعلاج الأمراض الجينية كالسرطان والزهايمر والإيدز، كما تشكل حجر الأساس للعلاج الجيني الذي سيتمكن من استئصال المرض بدلاً من معالجة أعراضه كما يفعل الطب الحالي.

ولأن الجينات هي الوحدات الوراثية الأساسية، فإن القدرة على تعديلها تعني القدرة على تحديد صفات الانسان بما في ذلك بشرته وعينيه وشكل بنيته وصفاته الذهنية والعقلية.

لكن الإنسان لا يتوقف عند الأساسيات. فتعديل الجين يدفع الطموح البشري المغامر لاستخدام التعديل الجيني لما هو أبعد من العلاج.

على سبيل المثال، طور العلماء باستخدام التعديل الجيني خرافاً وخنازير وأبقاراً معدلة، من ضمنها أبقار وخنازير قليلة الشحم وكثيفة اللحم، أو أبقار وخراف بعظام أقل ولحم أكثر، وكلاب صيد أسرع وبسيقان أطول، وخراف غزيرة الصوف، وأبقار بدون قرون، وسلالات جديدة من الكلاب لأغراض بوليسية بعضلات خارقة.

اقرأ لنفس الكاتب: نوبل للكيمياء ونظرية التطور

لكن، ما الذي يمنع العلماء من الإنتقال من تحسين الأنواع الحالية إلى خلق أنواع جديدة، ما دامت تقنية التعديل الجيني تتيح لهم ذلك؟

العالم الصيني خه جيانكوي

فما الذي يمنعنا من تطوير تنين مُجنح مثل ذلك الذي في الأساطير الصينية، أو تخليق الحصان ذو القرن الشهير في الأساطير اليونانية، ولماذا لا تزود الحيوانات البرية بخياشيم تمكنها من السباحة والغوص كالأسماك؟

هذا الكلام لم يعد خيالاً علمياً، وإنما حقيقة يمكن تحقيقها في المختبرات.

لقد أطلق العلماء لأيديهم العنان بلا حدود للتعديل الجيني للحيوانات، ولم يبق إلا التعديل الجيني للانسان.

فهل فعلا تفاجأ المجتمع العلمي بولادة أول طفلتين معدلتين جينيا في الصين؟

ليس تماما.

تؤكد جنيفر دودنا مؤلفة كتاب “تصدع الخلق… التعديل الجيني والقوة غير المتوقعة للتحكم في التطور”،  أن الشائعات حول التعديل الجيني للبشر في المختبرات بدأت قبل 2015. أما رجال الأعمال، فلم تنقطع اتصالاتهم بالعلماء المبرزين في مجال كريسبر لتوظيفهم في مشاريع طموحة للتعديل الجيني، يقودها القطاع الخاص.

ماذا سيحدث عندما نرى طبقات تستثمر في استيلاد أطفال فائقي الذكاء ومقاومين للأمراض وحائزين على صفات جسدية مثالية، في مقابل طبقات فقيرة بأطفالها العاديين المعرضين للأمراض ومحدودي الذكاء مقارنة بمنافسيهم المعدلين جينيا؟

كانت الصين هي الأسرع في هذا المجال بسبب فجوات في التشريعات التي تمنع إجراء التجارب على الأجنة البشرية، وكان متوقعا أن تنفجر القنبلة الأولى في الصين.

 

لكن هناك عددا من القضايا العلمية والأخلاقية العالقة والمقلقة.

من الناحية العلمية، لا زال التعديل الجيني للبشر خطرا، لأن التقنية في مراحلها الأولى، وقد يعاني البشر المعدلون جينيا من طفرات سلبية أو أمراض مستعصية، خاصة إذا طورت الجينات المضافة أو المعدلة خصائصها على حساب الجينات الأصلية.

أما القضايا الأخلاقية فمتشعبة.

على مدار 4 مليارات سنة، كان التطور يجري طبيعيا عشوائيا بقوتي الإنتخاب الطبيعي والطفرات الجينية. لكن التطور اليوم صار في أيدي البشر؛ وما استغرقت فيه الطبيعة ملايين السنين، صار العلم قادرا على إنجازه في سنوات.

هذا تطور مبهج وخطر. فلا أحد يدري أي طريق قد يمضي فيها التطور الذي يتحكم فيه البشر. سيتحكم الآباء مستقبلا في صفات أطفالهم، وستتيح الهندسة الوراثية للوالدين اختيار الصفات الأفضل، من لون الشعر والبشرة إلى معدل الذكاء ومقاومة الأمراض.

وكل هذه التطورات طبيعية ومرغوبة. لكن، ماذا لو أراد أب رياضي طفلا بعضلات خارقة أو قدرات استثنائية على الجري أو القفز؟ وماذا لو أراد أب آخر طفلاً بشخصية عسكرية قاسية؟

أما المعضلة الثالثة، فهي التمييز. لن يستطيع أغلب البشر لفترة طويلة الاستفادة من التعديل الجيني لأطفالهم، وسينحصر في يد الأغنياء والقادرين.

اقرأ لنفس الكاتب: الموت خطأ تقني

فماذا سيحدث عندما نرى طبقات تستثمر في استيلاد أطفال فائقي الذكاء ومقاومين للأمراض وحائزين على صفات جسدية مثالية، في مقابل طبقات فقيرة بأطفالها العاديين المعرضين للأمراض ومحدودي الذكاء مقارنة بمنافسيهم المعدلين جينيا؟

ليس هذا خيالا علميا؟ إنه المستقبل الذي صرنا نمتلك مفاتيحه.

من الناحية العلمية، لا زال التعديل الجيني للبشر خطرا، لأن التقنية في مراحلها الأولى، وقد يعاني البشر المعدلين جينيا من طفرات سلبية أو أمراض مستعصية، خاصة إذا طورت الجينات المضافة أو المعدلة خصائصها على حساب الجينات الأصلية

في رواية “آلة الزمن”، تخيل كاتب الخيال العلمي الأشهر هربرت. ج. ولز مستقبلنا بعد مئات الآلاف من السنين، وقد انقسم البشر إلى نوعين منفصلين، نوع أشبه بالبشر ويعيش مختبئا في بيوت عالية، ونوع تدهور إلى مرتبة الحيوانات المفترسة ويعيش في مخابئ تحت الأرض.

المتشائمون يخافون أن يؤدي التعديل الجيني إلى انفصال البشر الحاليين إلى نوعين مختلفين تماما. نوع متقدم جدا، ونوع متخلف وفقير وبدائي.

لست متشائما، لكن الإندفاع غير المنظم للهندسة الجينية للبشر يثير مخاوف كثيرة، بقدر ما يقدم لنا آفاقا خيالية للقضاء على المرض وزيادة الذكاء والصفات الإيجابية.

اقرأ لنفس الكاتب: من أين جئنا؟ وما هو مصيرنا؟ نظرية التطور، الانفجار الكبير، الخلق…؟

قرأنا في طفولتنا رواية الخيال العلمي الشهيرة “جزيرة الدكتور مورو”. تدور القصة حول العالم العبقري الذي اعتزل في جزيرة ليجري تجارب يحول فيها الحيوانات إلى بشر، ويدمج فيها صفات الحيوانات وأعضائها مع صفات البشر وأعضائهم لخلق كائنات جديدة هجينة.

كان الدكتور مورو عبقريا بلا أخلاق، مثله مثل بعض العلماء الذين يجرون اليوم تجارب الهندسة الجينية على البشر سرا في المعامل.

إن التطور العلمي الذي يتحول إلى لعنة للبشر، ثيمة من أشهر ثيمات الخيال العلمي، من سيطرة الروبوتات على البشر إلى تدمير الأرض بالأسلحة البيولوجية. لكن العلم أثبت أنه القوة الكبرى في رفاه وسعادة البشرية، رغم كل المخاوف.

مثلما أطلق تفجير القنبلة الذرية الأولى سباقاً عالمياً نووياً لم ينته لحيازة الطاقة النووية، فإن ولادة أطفال معدلين جينيا سيطلق سباقا عالميا لحيازة تكنولوجيا التعديل الجيني وتطويرها.

وإذا كانت الطاقة النووية محصورة في الاستثمار الحكومي، فإن القطاع الخاص داخلٌ بقوة في جهود الهندسة الجينية. ولن يبقى السباق الأمريكي الصيني محصورا في صناعة السيارات والتجارة الحرة، بل سيصبح السباق على تعديل البشر عنوانا لحرب باردة جديدة وسرية لإمتلاك السيطرة على خصائص بشر المستقبل.

 

تعليقات

  1. أحمد

    قراءة sapiens.وhomo de و Homo deus لهاراري مفيدة….

  2. عبد الفتاح الواتي

    أشكر الأخ اليمني على هذه المقالة، لكن هلا وضحت لنا طريقة كريسبر هذه مشكورا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *