×
×

“أمر بفض الاحتجاجات ولو قتل ثلث الشعب”… صحافي سوداني يكشف عن تفاصيل “خطيرة” قررت نهاية البشير

تفاصيل وصفت بـ”الخطيرة” تلك التي كشف عنها الصحافي السوداني، عثمان ميرغني، قائلا إنها دفعت قادة الجيش السوداني لعزل الرئيس السابق عمر البشير.

وقال ميرغني، الخميس 18 أبريل/نيسان 2019، وسط تجمع للمتظاهرين أن قادة في المجلس العسكري أخبروه أن البشير خاطبهم قبل عزله بيوم واحد قائلا: “طبعا كلكم تعلمون أننا نتبع المذهب المالكي، وهذا المذهب يتيح للرئيس أن يقتل 30 بالمائة من شعبه، بل وهناك من هم أكثر تشددا يقولون 50 بالمائة”.

ميرغني أضاف أن البشير ختم حديثه إلى هؤلاء قائلا: “قدامكم 48 ساعة ما عايز أي زول (شخص) قدام القيادة، حتى لو كان ثلث الشعب”.

في هذه اللحظة، تابع ميرغني، قرر قادة المجلس العسكري بأنه “يجب أن تسقط فعلا”.

يذكر أن احتجاجات شعبية أنهت 30 عاما من حكم البشير في السودان، الذي يعرف حاليا مرحلة انتقالية يقودها مجلس عسكري انتقالي، فيما ما زال مصير البشير مجهولا بعد عزله واحتجازه.

إلى ذلك، يعد عثمان ميرغني، أحد أبرز الصحافيين المعارضين في فترة البشير، وقد اعتقل في وقت سابق لمدة شهر بعد أن دعا الجيش للتدخل في الاحتجاجات التي شهدها السودان، قبل أن يطلق سراحه نهاية مارس/آذار 2019.

-اقرأ أيضا:

تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *