×
×

على هامش كلمة الكاتب العام لـ “ك.د.ش” في فاتح ماي. مريم أبوري تكتب: احنا ماشي مراوات

هي: هل سمعت ما قاله الزاير؟

هو، بنشوة النصر: طحن العثماني.

هي، بتهكم: كيف وبماذا “طحنه” ؟

هو: بخطاب قوي

هي: يبدو أنك تسمع فقط ما تريد أو أنك متفق معه في كل ما قال.

هو: بطبيعة الحال أنا متفق معه… أليس هو رئيس نقابتنا؟

هي: أو لم يحرك خطابه فيك أي شيء من حداثتك ؟!!

هو، بفخر: خطابه كله حداثة ونصرة لها…

هي، في شدة الغيض: الخطاب كله كله؟؟؟!!

هو: ماذا هناك؟ لماذا كل هذه الأسئلة؟

هي: ألم يقل مهاجما العثماني وتدبيره للحوار الإجتماعي: (واش احنا مراوات) ؟؟

هو: ليس مشكلا إذا أخطأ في جمع (المرأة) وقال (المراوات) بدل (العيالات). الأنسب أن يقول (واش احنا عيالات؟ وليس مراوات). لكن، لا بأس… تلك فلتة لسان على المنصة…

هي: يفاجئني موقفك صراحة!

هو، مستغربا: ماذا بك عزيزتي ؟

هي: المشكل لغوي فقط بالنسبة لك؟؟؟

هو: طبعا، فهل هناك مشكل آخر …؟؟

هي: أن يقول لرئيس الحكومة أنه يعمل بمنطق (شاورهن وخالفهن) و أنه، والقيادات النقابية مثله (ماشي مراوات)… كل هذا لا تجد فيه أي مشكل ؟؟؟

هو: كفى من نزعتك النسوية المبالغ فيها. و(ماتديريش من حبة قبة)… الأمر لا يتحاوز كونه تعبيرا مجازيا لا غير.

هي: تعبيرات لها حمولة تحقيرية للمرأة، ناضلت ولازالت الجمعيات النسائية تناضل من أجل محاربتها…

هو: كفى فلسفة وتضخيما!

هي: هذه الفلسفة هي التي جعلتك تعجب بي وهي التي جعلتنا نتزوج… وهي التي جعلتك تساندني وتتضامن مع جميع النساء عندما وصفهن بنكيران بالثريات…

هو: لا تخلطي الأمور.. بنكيران قصد ما قاله.

هي: صحيح… أما بالنسبة للزاير، فهو مجرد تعبير مجازي…

هو: نعم… فبنكيران كلامه له حمولة رجعية… أما الزاير، فهو حداثي… ويقود نقابة حداثية…

هي: ونعم الحداثة التي تحتقر نساء بلدها!

هو: لا يوجد هناك أي احتقار…

عزيزتي، هل يمكن أن تعدي لنا شيئا لنأكله، فأنا جد متعب…

هي: أنا كذلك جد متعبة، فقد مشينا معا في التظاهرة ورفعنا الشعارات وصفقنا وناضلنا معا…

هو، بامتعاض: هذا يعني أننا لن نأكل هذا اليوم ؟

هي: يمكن أن تأكل إذا أعددته بنفسك… فأنا لست جائعة وأحتاج أن أنام لعلي أنسى أن جمع المرأة “عيالات” وليس “مراوات”…

….

تنويه من طرف هيأة التحرير:

الكاتب العام للكونفدرالية الديمقراطية للشغل، قدم اعتذاره للنساء المغربيات، عن كلمة “المراوات” التي جاءت ضمن خطابه بمناسبة احتفالات فاتح ماي.

الزاير، أكد في بيان له، أنه لم يقصد الإساءة للمرأة المغربية، أو المساس بحقوقها وبالمساواة بينها وبين الرجل، وأن قوله في سياق الحديث عن تعامل الحكومة مع النقابات، إنها تطبق المثل المغربي “شاورها ومديرش بريها”… وأيضا قوله “واش حنا مراوات”، ليس نابعا من نظرة دونية للمرأة.

الكاتب العام للكونفدرالية الديمقراطية للشغل، قال بالحرف: “لم أكن أقصد الإساءة وأتقدم بالاعتذار لكل من اعتبر هذا الكلام يمس بكرامة المرأة وحقوقها.

تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *