×
×

في عينيا: حين يجمع فيلم بين الموضوع المهم، الأداء المبهر والحبكة السينمائية

الكثير من الأفلام التي تتطرق لقضايا اجتماعية قاسية، تقتل السينما لكي تتحدث عن القضية. لذلك، فإنك، حين تسمع حديثا عن فيلم تونسي يتطرق لحالة التوحد، قد تتوقع خطابات سياسية تدعو …

الكثير من الأفلام التي تتطرق لقضايا اجتماعية قاسية، تقتل السينما لكي تتحدث عن القضية.

لذلك، فإنك، حين تسمع حديثا عن فيلم تونسي يتطرق لحالة التوحد، قد تتوقع خطابات سياسية تدعو الناس للتضامن مع هذه الفئة الاجتماعية ومع معاناة أهلها. كما قد تتوقع بعضا من البؤس على الشاشة والكثير من المواعظ الأخلاقية…

الممثل الطفل ادريس خروبي (يوسف)

لكنك، حين تشاهد الفيلم التونسي “في عينيا” (Look At me)، للمخرج التونسي نجيب بلقاضي، فأنت تستمتع أولا بالسينما وبالفن، قبل أن تتابع وتتأثر بقضية يوسف (ادريس خروبي)، الطفل المصاب بالتوحد والذي تخلى عنه والده (نضال سعدي) حين عرف بأنه يعاني من التوحد، لتتكفل والدته بتربيته.

اقرأ أيضا: الفتيات الحسناوات: المهرجان الدولي للفيلم بمراكش يعود بنا لمكسيك 1982

بعد تعرض الأم لحادثة، تكفلت الخالة (سوسن معلج) بيوسف… لكن أحداث الفيلم تدور في تونس… والخالة تعيش بشكل مستقل مع حبيبها الفرنسي، بدون عقد زواج… وهذا أمر صعب تقبله في المجتمع التونسي!

نجيب بلقاضي: نحن، حتى حين ننجب أطفالا، نريد أن يكون أطفالنا نسخة مطابقة للأصل منا”.

جدة يوسف من جهة الأب، والتي ترفض التكفل المباشر بحفيدها، تتصل بابنها في فرنسا لتحثه على العودة… “لأن حفيدها لا يمكن أن يعيش مع امرأة تعاشر أجنبيا في الحرام”. فالحرام والعيب والمرفوض هو أن تعيش الخالة علاقة حب لا يؤطرها الزواج. لكن أن يتخلى ابنها عن ابنه لسنوات طويلة، وأن ترفض هي نفسها الاعتناء بشؤون الصغير، فهذا ليس شيئا معيبا ولا حراما في أعراف الجدة، والتي تشبه كثيرا أعراف المجتمع بشكل عام.

 

لكن نجيب بلقاضي، في الحوار الذي أجريناه معه في مرايانا، بشراكة مع موقع إحاطة، يؤكد أنه يرفض الخطابات الأخلاقوية في السينما؛ وبأنه، إلى جانب التوحد، يتطرق أولا وقبل كل شيء لتيمة الاختلاف: “لدينا جميعنا الحق في الاختلاف. حتى حين لا أتفق معك في قناعاتك واختياراتك، بل حتى حين لا تناسبني لااختياراتك، فمن المهم أن نحترم بعضنا”، يقول نجيب بلقاضي مضيفا “نحن، حتى حين ننجب أطفالا، نريد أن يكون أطفالنا نسخة مطابقة للأصل منا”.

اقرأ أيضا: في المهرجان الدولي للفيلم بمراكش: “جوي” يطرح قضية الاستغلال الجنسي ويبتعد عن السينما

فيلم “في عينيا” عرض خلال الدورة 17 من المهرجان الدولي للفيلم بمراكش (FIFM)، في إطار المسابقة الرسمية. وقد فاز الممثل نضال سعدي بجائزة أحسن دور رجالي عن أدائه في الفيلم.

للإشارة، فإن الدورة 17 من المهرجان الدولي للفليم بمراكش (FIFM) كرمت كلا من النجم العالمي روبير دو نيرو، المخرجة البلجيكية أنييس فاردا والمخرج المغربي الجيلالي فرحاتي.

 

تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *