×
×

أسماء بن العربي: سورة الويسكي ليست تحريفا

الطرق إلى الله بعدد الخلائق…
والأكيد أن تدمير حياة أسرة ومستقبل شابة بسبب تدوينة لا تدعو إلى القتل أو الكراهية؛ وأكثر من ذلك، لا يمكن أن تعتبر تحريفا في الأصل… ليس من بين الطرق المؤدية إلى الله!

سنة 2020، حكم على مدونة تونسية بستة أشهر سجنا وغرامة، بسبب نشرها لـ “سورة كورونا” على صفحتها على الفيسبوك، بعد أن خلقت ضجة في تونس، واعتبر البعض أن ما نشرته… يعتبر تحريفا للقرآن.

…في يونيو 2021، تكرر نفس الحدث في المغرب. الاختلاف هذه المرة، هو أن الشابة التي تم توقيفها، نشرت التدوينة قبل سنتين بعنوان “سورة الويسكي”، ولا أتذكر حقيقة أن الأمر خلق ضجة حينها. كما أنها في الأصل لم تكتبها، بل نقلتها… لأنها كانت منتشرة على الأنترنيت منذ عدة سنوات.

الفرق الثاني يكمن في كون الشابة المغربية، التي تدرس بكلية الطب بمرسيليا، صدرت في حقها عقوبة أقسى، فقد حكم عليها، بعد توقيفها في المطار أثناء عودتها للمغرب، بثلاث سنوات ونصف سجنا، وغرامة مالية كبيرة (50 ألف درهم\حوالي 5500 دولار).

والد الشابة قال إن المتابعة تمت بناءً على شكاية قدمتها إحدى الجمعيات الدينية.

لو كنا في بلد لا يعتبر فيه الكثيرون أن الحريات الفردية ترف، وأن العيش الكريم يكمن في الحاجيات الاقتصادية، فقط، لكانت الفتاة الشابة الآن مع والديها تستمتع بعطلتها بدل أن تكون في السجن.

أما دينيا، فحقيقة، لا أجد سببا يمكن أن يكون دفع هذه “الجمعية الدينية” إلى تحريك هذه الشكاية. أو ليس الدين نصيحة؟ ألم يكن أولى أن يتواصل أحد أعضاء هذه الجمعية مع الفتاة وينصحها بدل تسجيل شكاية ضدها؟

هل هذه “الجمعية الدينية” لا تعتمد على أحكام الدين؟ لأن الدين والقرآن نفسه كان حاسما في هذه النقطة كما جاء في سورة الإسراء، الآية 88:
قل لئن اجتمعت الإنس والجن على أن يأتوا بمثل هذا القرآن لا يأتون بمثله ولو كان بعضهم لبعض ظهيرا

ونجد تفسيرهذi الآية  عند ابن كثير كالتالي:

ثم نبه تعالى على شرف هذا القرآن العظيم ، فأخبر أنه لو اجتمعت الإنس والجن كلهم، واتفقوا على أن يأتوا بمثل ما أنزله على رسوله، لما أطاقوا ذلك ولما استطاعوه، ولو تعاونوا وتساعدوا وتظافروا، فإن هذا أمر لا يستطاع ، وكيف يشبه كلام المخلوقين كلام الخالق، الذي لا نظير له، ولا مثال له، ولا عديل له؟!.
القرآن قد بين وأكد على أن الإنس والجن حتى لو اجتمعوا لن يأتوا بمثل آيات القرآن. وبالتالي، فكل محاولة لمحاكاته، لا تعدو أن تكون تسلية.

السورة التي نشرتها الفتاة ليست سوى نص هزلي، لا يمكن أن يعتبر محاكاة، لأنه في الأساس، لا يشبه القرآن في شيء سوى في شكل الكتابة المتعارف عليه للقرآن.

ما خطته تلك الشابة لا يتضمن أي اساءة للذات الإلهية ولا دعوة للتحريض على العنف أو القتل.

الجمعية التي حركت الشكوى، قد تكون سعيدة بهذا الحكم الذي صدر في حق الشابة، وقد تطالب بالمزيد. لكن، هل بهذا أثقلوا ميزان حسناتهم؟ هل بعد خروج شابة، كانت تدرس الطب، محطمة، ضاع مستقبلها بين جدران الزنازن، سيكونون فرحين مسرورين بما قدموا؟

الطرق إلى الله بعدد الخلائق… والأكيد أن تدمير حياة أسرة ومستقبل شابة بسبب تدوينة لا تدعو إلى القتل أو الكراهية؛ وأكثر من ذلك، لا يمكن أن تعتبر تحريفا في الأصل… ليس من بين الطرق المؤدية إلى الله!

 

مقالات قد تهمك:

تعليقات

  1. سمير مسعودي

    القانون أعمى لا ينظر إلى النوايا بل ينظر إلى الأفعال المسألة يجب أن تناقش من وجهة نظر قانونية صرفة، يجب تكثيف الجهود لتعديل القوانين والا مادام الأمر يسقط تحت طائلة القانون الجنائي فلا مفر من المساءلة
    تحياتي لك

اترك رداً على سمير مسعودي إلغاء الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *