×
×

بيدوفيليا الأنثى… الطابو في حدّهِ الأقصى!

الفكرة لوحدها تكابد لتحظى بحيز مُبالاة… حتى في المجتمع العلمي! تجنّب الباحثون لسنوات عديدة الخوض في الموضوع، ممّا جعل الدراسات العلمية التي تتناوله نادرة… على نحو يحُدّ فهمنا لهذا السلوك.

إذا ارتكب رجلٌ ما جريمة جنسية في حق طفل، أثارتِ الفزع ولكن… قليلا من الصّدمة!

… الذي جرت عليه العادة في المُجتمعات، جميعها، أنّ للرجال فقط أن يرتكبوا هذا النوع من الجرائم حتى غدا الأمر في حُكم المألوف.

لا يستطيع الكثير أنْ يتخيّل أنّ المرأة أيضا يُمكنها فعل ذلك!

يُنظَر إلى المرأة كمربية وأم؛ مُستحيلٌ أن تسيء جنسيا إلى طفل… وإذا حدث، اعتُبِرتْ الحالة شاذة وأنها مريضة عقليا.

عندما يكن بمفردهن، غالبا ما تكون ضحيتهن من الذكور، في حين إذا كان معهن رجل، تكون الضحية أنثى.

… والحال أنّ دراسات حديثة تفيد بأنها قد تكون يائسة في الحب، أو عالقة في زواج سيّئ، أو غير قادرة على إجراء أي علاقة مع البالغين، ومن ثم، تتطلّع إلى طفل… لتأمين ما فشلت في تأمينه من مودة وحميمية واهتمام من قبل بالغ!

اقرأ أيضا: من يوقف جرائم الاعتداء الجنسي على الأطفال؟

الفكرة لوحدها تكابد لتحظى بحيز مُبالاة… حتى في المجتمع العلمي! تجنّب الباحثون لسنوات عديدة الخوض في الموضوع، ممّا جعل الدراسات العلمية التي تتناوله نادرة… على نحو يحُدّ فهمنا لهذا السلوك.

يؤكد عالم النفس، فيليب جينويت، لصحيفة “ليكسبريس” الفرنسية أن… “فكرة أن المرأة يمكن أن تسيء إلى طفل محجوبة تماما. هذه القارة لا تزال غير معروفة”.

ما ظَهَرَ دوناً عمّا خفيّ

عام 2014، أجرت عالمة الجريمة في جامعة مونتريال الكندية، فرانكا كورتوني، دراسة حول المعتدين جنسيا.

هذه الدراسة خلصت، وفقا لبيانات جُمعت من بلدان عديدة، إلى أن النساء يُشكّلن 5 بالمائة من مجموع مرتكبي الجرائم الجنسية.

92 بالمائة من ضحايا النساء كانت أعمارهم تقل عن 9 سنوات، وفي أغلب الأحيان، كانوا أبناء لهن.

من الصعب للعدالة إثبات هذه الانتهاكات… وليس من السهل على الضحايا الكشف عنها.

ثُلث المعتديات كنّ يقترفن الجريمة لوحدهن، وما تبقى؛ أي الثلثان الآخران، مع رجل.

عندما يكن بمفردهن، غالبا ما تكون ضحيتهن من الذكور، في حين إذا كان معهن رجل، تكون الضحية أنثى.

ماذا تفعل المرأة التي تسيء إلى الطفل؟

مثل البيدوفيليا المألوفة؛ أي أمر يرضيها جنسيا.

اقرأ أيضا: خبيرة أممية تحذر: أشكال جديدة من الاعتداء الجنسي على الأطفال برزت مع جائحة كورونا

في حالات انفصال مثلا، يكون الطفل كبش فداء… بدلا من ضربه، تُظهر المرأة استياءها من خلال اتصالات جنسية عدوانية، مثل التلاعب العنيف بأعضائه التناسلية أثناء الاستحمام.

من جهته، يؤكد فيليب جينويت أنه من الصعب للعدالة إثبات هذه الانتهاكات… وليس من السهل على الضحايا الكشف عنها.

يضيف أنه، وللسبب ذاته، معظم المعتديات التي وصلت جرائمهن إلى القضاء كُنّ شريكات لرجل.

جينويت كان قد شارك في دراسة بين عامي 1985 و1998 على عيّنة من 69 امرأة مسجونة بسبب جرائم جنسية، وهي بالمناسبة، تُشير صحيفة “ليكسبريس”، الدراسة الفرنسية الوحيدة في الموضوع.

الملف الشخصي

يحاول أخصائيو علم النفس في بعض السجون أن يفهموا الدوافع التي تقف وراء هذا السلوك.

تحقيق أجرته مجلة “ماري كلير” الفرنسية يشير في هذا الصدد إلى أن جميع المعتديات يملكن تاريخا طويلا في المعاناة من الإيذاء الجنسي والعاطفي.

لقد عانين من جميع أنواع الإساءة في طفولتهن، ودخلن سن الرشد بهويّة هشّة وشعور بالعجز وانعدام القدرة على تكوين علاقات صحية.

ما الذي سيقوله الأقران مثلا لصبيّ مارس الجنس مع فتاة في الـ27 من عمرها؟ “يا لك من محظوظ!”.

جينويت يُشارك الرأي ذاته. فماضي هؤلاء المعتديات، بحسبه، غالبا ما يكون محفوفا بالاغتصاب، كما أنه في حياتهن أمّ غيرُ مُحبّة، مع نواقص اجتماعية وحياة زوجية عنيفة.

في حالات أخرى، يقول عالم النفس الفرنسي، كان ثمة زوج مُستبدّ يُرغم زوجته على إقامة علاقة مع أطفالهما… بعضهن لا يملكن قوة الرفض، فيما تجد أخريات المتعة في ذلك.

اقرأ أيضا: العنف الجنسي… الظاهرة الخفية!

غير أنه، في معظم الحالات، يُتابع، يستخدمن الطفل لتأكيد ذاتهن؛ لحل هذا العجز في الهوية، مُشيرا إلى أن الاعتداء الجنسي له علاقة بالقوة أكثر من الجنس.

عام 2017، أدانت محكمة في تكساس الأمريكية مُدرّسة لغة إنجليزية بالسجن عشر سنوات لممارستها الجنس مع تلميذ في الـ13 من عمره.

المراهق لا يشعر بأنه تعرض لاعتداء إذا كان قد بلغ (من البلوغ) ولديه مشاعر جنسية.

كانت المعتدية مُعلّمة في معظم الوقائع التي ذاعت في هذا الصدد… يقول علماء النفس، في تشريحهم لهذه الحالة، إن المعتديات تكون لديهن دوافع إضافية.

تشرح الأخصائية النفسية، أليسون تارلو-سال، لصحيفة “شيكاغو تريبون” الأمريكية، أن هنالك فارق قوة مؤثر كما يشير إلى ذلك جينويت.

الجاني والحال هذه، شخصٌ يتمتع بسلطة مُتخيّلة لدى الطفل، ومن ثم فتأثيره أكبر… كما أن هذه العلاقة تمنح المرأة الشعور بالسيطرة على شيء ما.

“يا لِحظّكَ”!

كثيرا ما لن يتم الإبلاغ عن الاعتداء الجنسي الذي يتعرض له الأطفال الذكور من قبل النساء… وللمجتمع يد في ذلك!

ما الذي سيقوله الأقران مثلا لصبيّ مارس الجنس مع فتاة في الـ27 من عمرها؟ “يا لك من محظوظ!”.

يُنظَر إلى المرأة كمربية وأم؛ مُستحيلٌ أن تسيء جنسيا إلى طفل… وإذا حدث، اعتُبِرتْ الحالة شاذة وأنها مريضة عقليا.

لنأخذ مثالا من المغرب. بعد انتشار فيديو (مجهول المصدر، المكان والزمان) لامرأة تعتدي جنسيا على طفل، كانت هذه عيّنة من التعليقات على فيسبوك:

“الصراحة ما بان ليا استغلال، البرهوش عارف آش كيدير”، “اللي محيرني، أن ولد عندو 12 عام وقاضي الغرض، وواحد عندو 30 عام وشاد زحام مع عباد الله تيقلبو على الفيديو”.

اقرأ أيضا: الرباط: فاعلون يناقشون العنف الجنسي ضد الأطفال بالمغرب

بمعنى أن عددا كبيرا من المتابعين لم يصنفوا العلاقة على أنها اعتداء جنسي على طفل قاصر، بل كعلاقة جنسية رضائية.

كذا كان الأمر قديما حتما، ولنقل إنه اليوم بدأ يُنظر إليه، تدريجيا، كاعتداء جنسي…

في مقدمات مُجتمعية مثل هذه… ليس لبيدوفيليا النساء سوى أن تظل منطقة مجهولة؛ في الحد الأقصى من الطابوهات!

يقول الباحثون إن مثل هذا التصور؛ أي اعتبار ممارسة الجنس مع امرأة نوعا من الحظ، كثيرا ما يُربك الضحايا ويُشجعهم على عدم التبليغ.

أضف إلى ذلك، تشير تارلو-سال، أن المراهق لا يشعر بأنه تعرض لاعتداء إذا كان قد بلغ (من البلوغ) ولديه مشاعر جنسية.

من ثم، ينتشي بالحظ الذي أوهمه به المجتمع، ولا يدري إلا بعد فوات الأوان… أنه تعرض لاعتداء جنسي.

في مقدمات مُجتمعية مثل هذه… ليس لبيدوفيليا النساء سوى أن تظل منطقة مجهولة؛ في الحد الأقصى من الطابوهات!

تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *