×
×

حصريا لمرايانا: مفوضة الاتحاد الأوروبي والمديرة التنفيذية لليونيسيف: يجب إعادة الأطفال إلى المدارس – لكن عودة العمل كالمعتاد ليست خياراًمقال افتتاحي مشترك بين مفوضة الاتحاد الأوروبي يوتا أوربيلاينن والمديرة التنفيذية لليونيسيف هنرييتا فور

إن جذور الانتعاش الخضراء قد زُرعت وحان وقت رعايتها. فهذا أنسب وقت لإعادة تصور نظم التعليم، واحتضان التكنولوجيا، وإزالة الحواجز، ومنح جميع الأطفال نفس فرص الوصول إلى نظم التعليم الحديثة.

يوتا أوربيلاينن، مفوضة الاتحاد الأوروبي المكلفة بالشراكات الدولية

“طفل واحد، معلم واحد، كتاب واحد، وقلم واحد يمكن أن يغير العالم”.

لربما تكون أيامنا هذه هي التطبيق الأمثل لكلمات مالالا يوسفزاي، الحائزة على جائزة نوبل للسلام؛ حيث أن التأكد من حصول الفتيات والفتيان في جميع أنحاء العالم على تعليم نوعي هو الطريقة التي سنبني بها عالماً أكثر استدامة ومساواة وسلاماً.

لقد أدى إغلاق المدارس على الصعيد العالمي استجابة لوباء “كوفيد-19″، إلى تعطيل غير مسبوق لتعليم الأطفال، حيث تضرر أكثر من مليار طالب.

أما أولئك الذين عادوا إلى المدارس، فيواجهون تحديات جديدة – كلبس الكمامات، والتباعد الاجتماعي، وعدم إمكانية الوصول إلى مرافق غسل اليدين، ومخاوف من الإصابة بالمرض. ومع تعمق الفجوة الرقمية، سيكون معظمهم قد أضاعوا فرصة التعلم من المنزل على مدى الأشهر الماضية. نتيجة لذلك، سيكون هؤلاء قد تخلفوا عن زملائهم، الأمر الذي يجعل العودة إلى الفصول الدراسية أكثر صعوبة بالنسبة لهم ولمعلميهم.

في الصومال، على سبيل المثال، يجري تحميل دروس مسجلة على أجهزة لوحية تعمل بالطاقة الشمسية وإتاحتها للأطفال دون الحاجة للإنترنت

لكن، من نواح كثيرة، فإن الطلاب الذين عادوا إلى مدارسهم محظوظون. فالتحديات الجديدة التي يواجهونها ليست إلا القليل مقارنة بالآثار الكارثية الطويلة الأجل الناتجة عن التغيب عن التعليم، ولا سيما في أفقر البلدان وفي البلدان المتضررة من الصراعات أو الأزمات.

لقد تعلمنا من الأزمات السابقة أنه كلما طال بقاء الأطفال خارج المدرسة، قل احتمال عودتهم إليها وزاد احتمال تعرضهم لخطر العنف وسوء المعاملة والاستغلال. وتواجه الفتيات مخاطر إضافية من الزواج المبكر والحمل. والآن، مع “كوفيد-19” وتعليق خدمات الصحة الأساسية والتغذية والتطعيم وحماية الطفل، يتعرض الأطفال أيضاً لنقص التغذية والمرض ومشاكل الصحة العقلية والنفسية وسوء المعاملة.

هنرييتا فور، المديرة التنفيذية لليونيسيف

فهل يمكننا كسب معركة تعليم أطفالنا في هذه الظروف الصعبة ؟ الجواب هو “نعم” وبأعلى صوت. لكن، لهذا، وعلى غرار الطلاب النموذجيين، سنحتاج إلى العمل بجد أكبر للحصول على النتائج التي نريدها.

في مواجهة الوباء العالمي، أظهر الاتحاد الأوروبي ودوله الأعضاء – فريق أوروبا – قوة العمل معاً للحصول على أفضل النتائج. ونظراً لسجلنا الثابت من الشراكات المثمرة، يمكن للاتحاد الأوروبي واليونيسيف معاً أن يحدثا فرقاً دائماً في نتائج التعليم في جميع أنحاء العالم.

يمكننا اتخاذ خطوات ملموسة لحماية مستقبل الأطفال، والتي ستبني على العمل القائم، وتوجيهها في اتجاهات جديدة ومبتكرة. وهذا يعني وجوب الاستثمار الآن، حتى يتمكن الأطفال الأكثر ضعفاً/حاجة من العودة إلى التعليم. وهذا يعني التأكد من أن مدارسهم آمنة وأن مدرسيهم يمكنهم الاستجابة لاحتياجاتهم. ويعني أيضاً إعادة تشكيل أنظمة التعليم بحيث يتخرج الأطفال بمهارات القرن الحادي والعشرين، كالمهارات الرقمية والتدريب على ريادة الأعمال، جاهزين للعالم الجديد أمامهم.

وقد شهدنا مؤخراً تغيراً مثيراً للإعجاب، حيث قامت حكومات كثيرة بتوفير التعليم على الإنترنت، وعلى شاشات التلفزيون، وعلى الإذاعة، وعبر الهاتف المحمول. ففي الصومال، على سبيل المثال، يجري تحميل دروس مسجلة على أجهزة لوحية تعمل بالطاقة الشمسية وإتاحتها للأطفال دون الحاجة للإنترنت. وفي قيرغيزستان، يمكن للأطفال التعلم عن بعد من خلال منصات على الإنترنت، وثلاث قنوات تلفزيونية وطنية، وتطبيقات هاتفية مجانية. أما في فيتنام، فقد تم إسقاط بعض الاختبارات والوحدات من المناهج الدراسية، في حين تم تأجيل اختبارات ووحدات أخرى إلى العام الدراسي المقبل للسماح للطلاب بتعويض المادة الفائتة خلال العام المقبل بأكمله، وللحد من الضغط الأكاديمي والإجهاد النفسي الاجتماعي.

إن جذور الانتعاش الخضراء قد زُرعت وحان وقت رعايتها. فهذا أنسب وقت لإعادة تصور نظم التعليم، واحتضان التكنولوجيا، وإزالة الحواجز، ومنح جميع الأطفال نفس فرص الوصول إلى نظم التعليم الحديثة.

في فيتنام، تم إسقاط بعض الاختبارات والوحدات من المناهج الدراسية، في حين تم تأجيل اختبارات ووحدات أخرى إلى العام الدراسي المقبل للسماح للطلاب بتعويض المادة الفائتة خلال العام المقبل بأكمله

يجب أن يشمل ذلك سد فجوة التعليم الإلكتروني. علينا أيضا أن نتبنى ونستثمر في التعلم الإلكتروني، ليس فقط في المهارات الأساسية مثل القراءة والرياضيات، ولكن أيضاً في المهارات الرقمية وريادة الأعمال ومهارات مكان العمل، التي تمكن الشباب من الانضمام إلى القوى العاملة.

وقبل كل شيء، يجب حماية ميزانيات التعليم من التخفيضات الناتجة عن الأزمة الاقتصادية العالمية. ويجب النظر إلى التعليم كجزء من خطة الإنعاش بعد كوفيد-19: فبدلاً من تحويل الأموال بعيداً عن التعليم، يجب توفير المزيد من الاستثمارات لتعزيز نظم التعليم. فالتعليم ضروري للتنمية البشرية، التي تكمن وراء جميع استثمارات الاتحاد الأوروبي في التعاون الدولي. وسيتم تعزيز هذا في تمويل الاتحاد الأوروبي للتنمية للفترة المقبلة. فإعادة البناء تنطبق على التعليم بقدر ما تنطبق على أي شيء آخر.

ويتطلب حجم هذه الأزمة استجابة عالمية ومنسقة؛ ويعتزم الاتحاد الأوروبي واليونيسيف على أن يكونا في طليعة تلك الاستجابة. وعلى المجتمع التعليمي أن يضع خطة عمل عالمية ومشتركة لتمهيد الطريق أمام توفير التعليم العادل والنوعي للجميع.

لدينا فرصة استثنائية للخروج من هذه الأزمة الاستثنائية، لنفعل الأشياء بشكل مختلف، ونعالج أوجه عدم المساواة من خلال أنظمة اجتماعية أكثر استدامة.

إن الشروع في هذا المشروع الضخم يعني إدراك أن العودة للعمل كالمعتاد ليست خياراً. فإذا ما تعلمنا الدروس الصحيحة الآن، يمكننا أن نعيد تخيّل ووضع أنظمة تعليمية أفضل – لهذا الجيل وللأجيال القادمة.

تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *