×
×

أزمة كورونا قد تكبّد السياحة العالمية خسائر تصل إلى 1.2 تريليون دولار

قالت منظمة السياحة العالمية إن إجمالي عدد السياح حول العالم انخفض بنسبة 97 بالمائة خلال أبريل الماضي، مقارنة بنفس الفترة من العام 2019.

جاء ذلك في بيان للمنظمة، الإثنين 22 يونيو 2020، نشرت فيه إحصاءات حول السياحة في العالم وتأثير انتشار فيروس كورونا عليها.

وأوضحت المنظمة، أن عدد السياح الإجمالي الذي سجل انخفاضا بنسبة 55 بالمائة خلال مارس الماضي، واصل الانخفاض ليبلغ 97 بالمائة في أبريل.

وأضافت أن عدد المسافرين سجل انخفاضا بواقع 180 مليون مسافر، مقارنة بالعام الماضي وهو ما يقابل خسارة مادية قدرها 195 مليون دولار، وفقا لما نقلته وكالة الأناضول عن البيان.

وأظهرت إحصاءات المنظمة، أن منطقة آسيا والمحيط الهادي تأتي في المرتبة الأولى في قائمة الأكثر تضررا من انخفاض عدد السياح بنسبة انخفاض بلغت 51 بالمائة.

وتليها البلدان الأوروبية بـ44 بالمائة، والشرق الأوسط بـ40 بالمائة ثم أمريكا بـ36 بالمائة، وأفريقيا الأقل تضررا بـ35 بالمائة.

وتوقعت منظمة السياحة، في مطلع شهر ماي الماضي، انخفاض عدد السياح ​​ما بين 58 و 78 بالمائة في عام 2020.

وتقدر المنظمة الخسارة المادية الإجمالية لقطاع السياحة حول العالم، بمبلغ يتراوح بين 910 مليار و 1.2 تريليون دولار هذا العام، كما أن 100 إلى 120 مليون شخص من العاملين مباشرة في القطاع، مهددون بالتضرر منها.

وقال الأمين العام للمنظمة الأممية، زوراب بولوليكاشفيلي، إن التراجع الكبير في قطاع الصحة يهدد الوظائف والاقتصادات العالمية.

وطالب بولوليكاشفيلي بدعم قوي للموظفين المتضررين والشركات الخاصة في القطاع إلى حين استئناف الأنشطة السياحية من جديد مشددا على ضرورة اعتماد الشروط الصحية حال استئنافها.

وكررت منظمة السياحة العالمية، دعوة الدول والمنظمات الدولية، إلى “تقديم دعم قوي” للشركات والعاملين في هذا القطاع.

تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *