×
×

أمزازي: كورونا مستمر بما يفرض التعايش معه وظهور البؤر طبيعي لا يدعو إلى الخوف

قلل الناطق الرسمي باسم الحكومة، سعيد أمزازي، من أهمية ظهور بؤر وبائية بين الفينة والأخرى بعد التخفيف من تدابير الحجر الصحي.

وأوضح الوزير الذي حل ضيفا على قناة الأولى، الأحد 21 يونيو 2020، أن هذه البؤر المعزولة، التي تظهر في ظرفية التخفيف التدريجي من الحجر الصحي أو رفعه، “تعد حالة عادية وطبيعية”.

وقال إن الفيروس “سيستمر وسنضطر للتعايش معه، لذا يجب أخذ الحيطة والحذر والالتزام بالتدابير الوقائية الضرورية”.

وشدد أمزازي على أنه لا يجب الخوف من الوضع ولا التهاون في مواصلة التقيد بالتدابير الاحترازية، موضحا أن الأمر يتعلق بمسؤولية فردية وجماعية لمواصل الرفع التدريجي للحجر الصحي.

وسجل أن البؤرة التي ظهرت في إقليم القنيطرة، مؤخرا، تعد حالة معزولة، همت وحدات متخصصة في تعليب الفواكه الحمراء، مشيرا إلى أن الأشخاص المصابين “لا يحملون أية أعراض للوباء”.

وأكد أمزازي أنه فور ظهور هذه البؤرة، اتخذت السلطات العمومية التدابير اللازمة، وشملت إغلاق الوحدات الإنتاجية المعنية، والقيام بالتشخيص المخبري لجميع المصابين المحتملين وللمخالطين، إلى جانب نقل الحالات النشطة إلى المستشفى الميداني لسيدي يحيى الغرب.

وأضاف أنه تم تشديد القيود الاحترازية والإجراءات الوقائية ببعض الجماعات بأقاليم العرائش، وزان والقنيطرة وكذا مراقبة وإغلاق المنافذ المؤدية لهذه الجماعات من أجل تطويق رقعة انتشار الوباء والحد من انعكاساته السلبية، فضلا عن فتح تحقيق في هذا الشأن لتحديد المسؤوليات.

وحسب الوزير، فإن هذه التدابير “لا تعني بتاتا أننا عدنا إلى نقطة الصفر، لكن الهدف منها هو احتواء هذه البؤرة أو أي بؤرة أخرى محتملة”، مضيفا أنه “لم يتم القضاء على الفيروس، بل على الوضعية الوبائية التي هي في طريقها إلى الاندثار”.

تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *