×
×

في أثقل حصيلة يومية… المغرب يُسجّل 539 إصابة جديدة بفيروس كورونا

أعلنت وزراة الصحة، الجمعة 19 يونيو 2020، تسجيل 539 حالة إصابة جديدة بفيروس كورونا المتسجد، ليرتفع إجمالي الحالات المؤكدة بالمغرب إلى 9613.

وقالت هند الزين، رئيسة مصلحة الأمراض الوبائية بمديرية علم الأوبئة ومكافحة الأمراض بالوزارة، إن جديد الحالات في الـ24 ساعة الأخيرة سُجل في الجهات التالية:

  • الرباط سلا القنيطرة: 457 حالة (لم تكشف الوزارة أي تفاصيل بخصوص هذا الارتفاع غير المسبوق للإصابات، عدا أن كلّها سُجّل بوسط مهني ودون أعراض، مشيرة إلى أنه تم تعزيز الكشف المخبري بالجهة)؛
  • مراكش آسفي: 29 حالة؛
  • طنجة تطوان الحسيمة: 27 حالة؛
  • الدار البيضاء سطات: 13 حالة؛
  • فاس مكناس: 13 حالة.

باقي جهات المملكة لم يسجل أي حالة إصابة جديدة بالفيروس.

بالموازاة، استبعدت التحاليل المخبرية إصابة 16 ألفا و150 عينة جاءت نتيجة الكشف عليها سلبية، وقد وصل بها إجمالي المستبعدين منذ ظهور الوباء في المملكة (2 مارس) إلى 496 ألفا و23.

ولم تحصِ وزارة الصحة أي حالة وفاة جديدة ناجمة عن الإصابة بالفيروس، ليظل إجمالي الوفيات مستقرا في 213، بنسبة فتك انخفضت إلى 2.2 بالمائة.

كما أعلنت شفاء 76 حالة أخرى من مرض “كوفيد-19” الذي يسببه الفيروس، ليرتفع إجمالي المتعافين إلى 8117، بنسبة شفاء قدرها 84.5 بالمائة.

وبتسجيل أعلى عدد إصابات يومي، ارتفع عدد الحالات النشطة إلى 1283 حالة، بنسبة 13.35 بالمائة من إجمالي الحالات المؤكدة.

وجددت وزارة الصحة التأكيد على ضرورة احترام التدابير الوقائية من تباعد جسدي وارتداء الكمامة الواقية وتنظيف الأيدي، وكذا استعمال تطبيق وقايتنا مع الحرص على تفعيل تقنية البلوتوث.

وعلى غير العادة، خصّت الوزارة، في العرض ذاته، أماكن العمل بتوجيهات خاصة، مشيرة إلى ضرورة الالتزام بالإجراءات الاحترازية التي أقرتها.

وقالت هند الزين، إنه يجب استعمال الأقنعة الواقية بصفة مستمرة خلال ساعات العمل، والحرص على نظافة اليدين من قبل المستخدَمين والزبناء على حد سواء، وتوفير المطهرات، كما دعت إلى احترام نظافة أماكن العمل والمسافة الآمنة بين العمال والحرص على التهوية الطبيعية.

كما أكدت على المشغلين الحرص على إعلام وتحسيس الأجراء بوسائل الحماية المعتمدة، مع تأهيل المرافق الصحية في أماكن العمل، وضرورة التزام الإجراءات المواكبة للرفع التدريجي للحجر الصحي.

تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *