×
×

خبير: تطبيق وقايتنا يحترم الخصوصية وقد رصدَ 90% من الإصابات الجديدة بكورونا

أكد الرئيس المدير العام لشركة “ديال تيكنولوجي” المساهمة في تطوير تطبيق “وقايتنا”، زهير لخديسي، أن الأخير لا يقوم بتجميع أي معطيات شخصية.

وقال لخديسي، خلال مشاركته في لقاء عن بعد نظمته مؤخرا جمعية مستخدمي أنظمة المعلوميات بالمغرب حول هذا التطبيق، إنه يقوم بتجميع معلومات القرب ذات الصلة بالبيانات المشفرة، وليس المعلومات المتعلقة بالأشخاص.

وأبرز أن “اللجنة الوطنية لمراقبة حماية المعطيات ذات الطابع الشخصي كانت منذ البداية شريكا في تطوير التطبيق، أي منذ بداية شهر أبريل، ومنحت موافقتها عليه. كما أنها أحدثت لجنة خاصة لتتبع تطوير هذا التطبيق وافتحاص الخطوات التي تم القيام بها في هذا السياق”.

وأضاف أنه لضمان المزيد من الشفافية، فإن رمز المصدر تم تقاسمه مع مجموعة المطورين، وهو ما يعتبر سابقة من نوعها في المغرب، وفقا لما أوردته وكالة المغرب العربي للأنباء.

وسجل أن “وقايتنا” يقوم على مبدأ “الاختيار”، فالمستعمل هو من يختار تحميل التطبيق بشكل إرادي وتقديم المعلومات من عدمه، ملاحظا أنه “اليوم، 90 بالمائة من حالات الإصابة بكوفيد-19، التي تم الإبلاغ عنها ورصدها سجلت بواسطة هذا التطبيق”.

وبالنسبة إليه، فإن التطبيق مكن من رقمنة تتبع انتشار الفيروس، وأبان عن فعالية كبيرة لكونه يتيح إمكانية رصد الحالات الإيجابية والأشخاص الذين كانوا على اتصال بها بطريقة دقيقة.

من جهته، أوضح المسؤول بشركة “Excelerate Systems” المتخصصة في قاعدة البيانات الكبرى والرقمنة والذكاء الاصطناعي، عادل بنيوسف، أن هذا النوع من التطبيقات الخاصة بالتتبع أبانت عن نجاعتها في حوالي 35 بلدا.

وقال إنه “في المغرب تم تجاوز سقف مليون تحميل، ما يمثل 5 بالمائة من الساكنة المتوفرة على هاتف نقال، والآن لا بد من بذل المزيد من الجهد في مجال الترويج والتواصل للتعريف بجدوى التطبيق وكسب ثقة المواطن، وأيضا لتفنيد المعلومات الخاطئة التي تروج بشأنه عبر شبكة الانترنت”.

وشكل اللقاء مناسبة لتقديم مجموعة من التوضيحات حول استعمال التطبيق والتحسيس بطريقة استخدامه، مع الإجابة على جملة من التساؤلات التي أثيرت بعد إطلاقه، والمتعلقة بحماية المعطيات الشخصية لمستخدميه.

وأفاد استبيان للرأي أنجز خلال هذا اللقاء الافتراضي أن 86 بالمائة من المشاركين فيه يتوفرون على فكرة محددة بخصوص ضرورة تنزيل التطبيق أو لا، فيما كان 46 بالمائة من المشاركين لصالح التطبيق قبل اللقاء، و 42 بالمائة اقتنعوا به بعد التبادل وتقاسم المعطيات مع المتدخلين.

ومن جهة أخرى، اعتبر 72 بالمائة من الأشخاص المستجوبين أن مستوى ثقتهم في التطبيق، من زاوية حماية المعطيات الشخصية، “جيد “، و23 بالمائة قالوا إنه “جيد جدا”.

وفي ما يخص نجاعة التطبيق في محاربة انتشار الوباء، اعتبر 91 بالمائة ممن شملهم الاستبيان أن هذا النوع من التطبيقات يتميز بالنجاعة وضروري للحد من انتشار الفيروس.

تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *