×
×

جائحة كورونا تفاقم أزمة نقص المتبرعين بالدم في المغرب

قال المركز الوطني لتحاقن ومبحث الدم، إن المغرب عرف، منذ ظهور جائحة كورونا، نقصا حادا في عدد المتبرعين وخاصة بعد فرض الحجر الصحي.

وأضاف في بلاغ بمناسبة اليوم العالمي للمتبرعين بالدم، الأحد 14 يونيو 2020، أن شهري يوليوز وغشت سيعرفان حملات متتالية للتبرع بالدم، قصد سد حاجيات فصل الصيف من الدم، التي تصل إلى ألف كيس يوميا على الصعيد الوطني.

ودعا المركز إلى الانخراط والمشاركة في تنظيم هذه الحملات من أجل توفير المخزون اليومي من حاجيات المشتقات الدموية مع احترام الإجراءات الوقائية.

وأكد المصدر ذاته أن المغرب ما زال يعرف نقصا في التبرع المنتظم بالدم، موضحا أن نسبة المنتظمين من المتبرعين عام 2019، لم تتجاوز 28 بالمائة.

وأضاف أن عدد المتبرعين بالدم في المملكة العام ذاته، 334 ألفا و510، مقابل 321 ألفا و336 متبرعا عام 2018.

إلى ذلك، اختارت منظمة الصحة العالمية موضوعا لليوم العالمي للمتبرعين بالدم لهذه السنة،  “الدم المأمون ينقذ الأرواح”، للاحتفال بهؤلاء الذين جادوا بدمائهم لإنقاذ غيرهم.

ويروم هذا الاحتفال إلى حث المتبرعين على مواصلة عطائهم النبيل، كما وتشجيع غيرهم على التبرع بالدم تحت شعار “تبرع بدمك واجعل العالم مكانا أوفر صحة”.

اقرأ أيضا: مدير المركز الوطني لتحاقن الدم لـ”مرايانا”: المغاربة يتبرعون بكثافة؛ يعوزهم فقط الانضباط للتبرع دوريا… وهذا ما ينبغي أن يعرفوه عن التبرع بالدم!

تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *