×
×

وزير الشغل: راقبنا أزيد من 10 آلاف مقاولة… 85% منها تحترم تدابير الوقاية من كورونا

قال وزير الشغل والإدماج المهني، محمد أمكراز، إن 85 بالمائة من المقاولات احترمت التدابير الاحترازية للوقاية من فيروس كورونا المستجد، من بين 10 آلاف و546 مقاولة نُظّمت إليها زيارات ميدانية، ما بين 15 أبريل و 04 يونيو.

وأوضح أمكراز، في عرض قدمه أمام لجنة القطاعات الاجتماعية بمجلس النواب، الثلاثاء 9 يونيو 2020، أن هذه الزيارات الميدانية المنجزة من طرف اللجان المشتركة، واللجان الإقليمية المختلطة، وكذا أعوان تفتيش الشغل، أسفرت عن التحقق مما مجموعه 104 آلاف و958 تدبيرا احترازيا.

وتابع أن 89 ألفا و240 منها تم احترامها من قبل المقاولات التي تمت مراقبتها، أي بنسبة 85 بالمائة، فيما لم يتم احترام 15 ألفا و772 تدبيرا، أي بنسبة 15 بالمائة.

وأشار أمكراز في العرض ذاته إلى أن وزارتي الشغل والصناعة والتجارة وضعتا بروتوكولا خاصا بتدبير خطر العدوى من فيروس كورونا المستجد في أماكن العمل.

وتهم التدابير الوقائية والاحترازية المحددة في هذا البروتوكول، وفقا للوزير، كيفية تخطيط وتنظيم العمل، وشروط الولوج إلى أماكن العمل، وإجراءات النظافة، وتنظيم خدمات المقاصف الداخلية، ونقل المستخدمين، والتكفل بالأشخاص في حالة الاشتباه في إصابتهم بالعدوى.

وبعد أن استعرض أمكراز التدابير التي اتخذتها الحكومة لدعم المقاولات والأجراء، أشار إلى أن أكثر القطاعات تضررا من الجائحة، قطاع الإيواء، والمطاعم، إذ صرحت 94 في المائة من مقاولاتهما بتوقفها عن العمل، بينما بلغت النسبة في قطاع الخدمات الإدارية والدعم، وكذا الفنون، والترفيه، وأنشطة العروض 77 بالمائة من المقاولات، كما وصلت نسبة التوقف إلى 72 بالمائة في قطاع الصناعة التحويلية، والبناء.

أما الأقل تضررا، يقول الوزير، فقطاع الفلاحة بـ5 بالمائة، والأنشطة المالية وأنشطة التأمين بـ5.6 بالمائة، وكذا قطاع الإعلام والاتصال بـ18.7 بالمائة.

وأكد أمكراز أن الوزارة ستواصل مجهوداتها خلال مرحلة ما بعد رفع الحجر الصحي، من أجل مواجهة التداعيات الاقتصادية والاجتماعية للجائحة، والمساهمة في تحسين مناخ الأعمال واستعادة النشاط الاقتصادي لعافيته، والحفاظ على السلم الاجتماعي.

تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *