×
×

أرباب المقاهي والمطاعم يرفضون العودة إلى العمل قبل النظر في وضعيتهم

قالت الجمعية الوطنية لأرباب المقاهي والمطاعم، إنها ترفض أي قرار أو دعوة لاستئناف العمل “قبل عقد لقاء المؤسسات المعنية بالقطاع لمناقشة الاختلالات الكبيرة التي تعرفها الترسانة القانونية التي يخضع لها قطاع المقاهي والمطاعم”.

واعتبرت الجمعية في بلاغ، الاثنين 25 ماي 2020، أن هذه الترسانة القانونية “هي التي أوصلت المهنيين والمستخدمين إلى ما هم عليه قبل وبعد الجائحة”.

ودعت الجمعية جميع المهنيين المغاربة إلى “عدم استئناف العمل إلا إذا تم عقد لقاء مع لجنة اليقظة والحكومة لمناقشة كيفية التعاطي مع التراكمات الكبيرة للواجباب والفواتير، الكراء، الماء، الكهرباء، الضرائب”.

وقالت إنها تستغرب “عدم اتخاذ لجنة اليقظة والحكومة لحد الآن أي إجراء يخفف نسبيا من الآلام الإجتماعية والنفسية التي يعانيها المهنيون المغاربة جراء التوقف الكامل لمورد عيشهم، مضيفة: “وعدم خلق لجنة اليقظة لخلية للتواصل تطلع المهنيين المغاربة عما تم أو ما يمكن اتخاذه من إجراءات للتخفيف من معاناتهم”، على حد تعبير البلاغ.

وأكدت الجمعية أنها تستنكر “الصمت المطبق والتجاهل التام للجنة اليقظة وللحكومة لخطورة الوضع الذي يعيشه المهنيون المغاربة وعدم تفاعلها مع مراسلات المكتب الوطني للجمعية منبها فيها لخطورة هذا الوضع”.

وطالبت بمناقشة كيفية التعامل مع الوضع الاجتماعي لمئات الآلاف من المستخدمين، وتوفير شروط الإقلاع، ووضع خطة مشتركة تضمن تعافي واستمرار المقاولات وتضمن عودة واستمرار العاملين بها.

وإذ شددت الجمعية على “رفضها لأي خطة دون إشراك المهنيين”، دعت الحكومة ولجنة اليقظة إلى التسريع بخلق خلية تواصل مع المهنيين المغاربة، وفتح قناة حوار، وعقد لقاء استعجالي معها للبحث عن سبل لإنقاذ القطاع، ومناقشة ووضع تصور مشترك لخطط الإقلاع.

تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *