×
×

الحياة تعود تدريجيا إلى أوروبا… السماح بفتح أماكن عامة وتنظيم فعاليات جماعية

تواصل مجموعة من الدول الأوروبية تخفيف تدابير مكافحة فيروس كورونا والسماح بعودة الأنشطة الاقتصادية والاجتماعية تدريجيا.

وسمحت التشيك بفتح المطاعم والمقاهي والفنادق، وبتنظيم الفعاليات التي يشارك فيها نحو 300 شخص وفقا لما أوردته وكالة الأناضول.

كما أعادت المسابح والأماكن السياحية مثل القصور التاريخية أبوابها أمام الزوار، فيما ألغت إلزامية ارتداء الكمامات في الأماكن المفتوحة.

وفي بولندا، فتحت المدارس الابتدائية أبوابها أمام التلاميذ، وستتبعها في ذلك المدارس الإعدادية والثانوية مطلع يونيو 2020.

أما في كرواتيا، فبدأت المدارس الابتدائية، الإثنين 25 ماي 2020، في استقبال التلاميذ من الفصول الدراسية الأولى إلى الرابعة.

وفي النمسا، يتواصل بحث إلغاء فرض ارتداء الكمامات الواقية في الأماكن العامة، تزامنا مع انخفاض خطر كورونا ببعض المناطق.

والإثنين 25 ماي، بحث وزير الخارجية النمساوي ألكسندر شالينبرغ، مع نظيره الإيطالي لويجي دي مايو، إعادة فتح الحدود بين البلدين.

وقررت الحكومة النمساوية، تخفيف القيود على تنظيم الفعاليات الثقافية والفنية، حيث ستسمح بفعاليات يشارك فيها 250 شخصا، بداية يونيو 2020.

وأعلنت السكرتيرة الثقافية بالحكومة النمساوية، في بيان، أن بلادها ستسمح بفعاليات يبلغ عدد المشاركين فيها 500 شخص، بعد غشت 2020.

أما في المجر، فقد أعلن وزير الخارجية بيتر سيارتو، الإثنين 25 ماي، فتح الحدود مع صربيا أمام مواطني البلدين.

واعتبرت الحكومة الصربية، في بيان، أن السيطرة على كورونا يسمح بفتح الحدود مع المجر، وتخفيف تدابير مكافحة الفيروس.

تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *