×
×

بعد حلّهم لغز جهاز المناعة… علماء بريطانيون يختبرون عقارا على أمل أن يكون العلاج لكورونا

ذكرت هيئة الإذاعة البريطانية، الجمعة 22 ماي 2020، أن علماء في المملكة المتحدة سيبدؤون في اختبار علاج يُؤمل أن يقاوم آثار كوفيد 19 في أكثر الحالات المرضية خطورة.

ووجد العلماء أن الأشخاص الذين يعانون من أشد أشكال المرض، لديهم أعداد منخفضة للغاية من خلايا مناعية تسمى الخلية التائية (T-cell). والخلايا التائية هذه تعمل على إزالة العدوى من الجسم.

وستقيّم التجربة ما إذا كان عقار يسمى “إنترلوكين 7″، معروف بتحفيز الخلايا التائية على الزيادة، يمكن أن يساعد في تعافي المرضى.

وتضم التجربة علماء من معهد فرانسيس كريك، وكلية كينغز كوليدج في لندن، ومستشفى غاي وسان توماس.

وفحص العلماء الخلايا المناعية في دم 60 مريضا بـ”كوفيد19” ووجدوا انهيارا واضحا في أعداد الخلايا التائية.

وقال البروفيسور أدريان هايدي من معهد كريك إن رؤية ما يحدث بالخلايا المناعية كان مفاجأة كبيرة.

وأضاف: “إن تلك الخلايا تحاول حمايتنا، لكن يبدو أن الفيروس يفعل شيئا يسحب البساط من تحتها، لأن أعدادها انخفضت بشكل كبير”.

ويوجد في قطرة الدم الصغيرة التي يبلغ حجمها (0.001 مليمتر)، لدى البالغين الأصحاء العاديين ما بين 2000 و4000 خلية تائية، وتسمى أيضا الخلايا الليمفاوية التائية.

ويقول الباحثون إن هذه النتائج تمهد الطريق أمامهم لتطوير “اختبار بصمة الإصبع” للتحقق من مستويات الخلايا التائية في الدم، والتي يمكن أن توفر مؤشرات مبكرة على من سيصل للمرحلة الأكثر حدة من المرض.

ولكنها توفر أيضا إمكانية علاج محدد لعكس هذا الانخفاض في الخلايا المناعية.

وقال مانو شانكار هاري، استشاري الرعاية المركزة في مستشفى غاي وسان توماس، إن حوالي 70 بالمائة من المرضى الذين يراهم في العناية المركزة بكوفيد 19 يصلون ولديهم ما بين 400 و 800 خلية ليمفاوية تائية لكل ميكرو ليتر.

وأضاف قائلا: “عندما يبدأون في التعافي، يبدأ مستوى الخلايا الليمفاوية في الارتفاع أيضا”.

وتم اختبار “إنترلوكين 7” بالفعل في مجموعة صغيرة من المرضى الذين يعانون من التقيح، وقد ثبت زيادة إنتاج هذه الخلايا تحديدا بأمان.

وفي هذه التجربة، سيتم إعطاؤه للمرضى الذين يعانون من انخفاض عدد الخلايا الليمفاوية المتواجدين في الرعاية المركزة لأكثر من ثلاثة أيام.

وقال شانكار هاري: “نأمل أن يتم القضاء على العدوى الفيروسية عندما نزيد عدد الخلايا”.

وأضاف: “كطبيب رعاية مركزة، ليس لدينا أي علاج نشط مباشر ضد المرض، علاج كهذا مشجع للغاية”.

 

 

تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *