×
×

حصيلة الحرب لـ14 ماي: عدد المتعافين من كورونا يتخطى الذين يتلقون العلاج… والحالات الحرجة لا تتجاوز 1%

أعلنت وزارة الصحة، الخميس 14 ماي 2020، تسجيل 95 حالة إصابة جديدة بفيروس كورونا المستجد، ليرتفع بذلك إجمالي الحالات المؤكدة في المغرب إلى 6607 حالات.

وقال مدير مديرية علم الأوبئة ومحاربة الأمراض بوزارة الصحة، محمد اليوبي، إن قرابة نصف الحالات الجديدة تم تسجيله بجهة الدار البيضاء سطات، فيما تتوزع الحالات الأخرى بنسب متقاربة بين جهات مراكش آسفي، طنجة تطوان الحسيمة، فاس مكناس، والرباط سلا القنيطرة.

وأضاف في عرض صحافي لآخر مستجدات الوباء، أن هناك جهات لم تسجل أي إصابة جديدة منذ أيام، وهي العيون الساقية الحمراء، الداخلة واد الذهب، كلميم واد نون، وبني ملال خنيفرة، مشيرا إلى أن جهتي الشرق وسوس ماسة تسجلان حالات قليلة بين الفينة والأخرى.

وقال اليوبي إن 86 بالمائة من الحالات المسجلة في الـ 24 ساعة الأخيرة، تم رصدها ضمن عملية التتبع الصحي والكشف المخبري لدى المخالطين.

وذكر أن هذه العملية همت منذ ظهور الوباء في المملكة 73290 مخالطا، 7973 منهم ما زالوا قيد فترة التتبع الصحي، التي لا تقل عن 14 يوما.

هذا واستبعدت التحاليل المخبرية إصابة 1957 عيّنة محتملة إذ أثبتت خلوها من الفيروس، ليبلغ إجمالي المستبعدين 71315 شخصا.

وأحصت وزارة الصحة في الـ24 ساعة الأخيرة، حالتي وفاة إضافيتين ليرتفع إجمالي الوفيات الناجمة عن الإصابة فيروس كورونا المستجد إلى 190 وفاة، بنسبة فتك تصل إلى 2.9 بالمائة.

بالمقابل، وطبقا للمعايير التي تعتمدها للتصريح بالشفاء التام، أعلنت الوزارة تعافي 179 حالة من مرض “كوفيد-19″، ليصل بذلك إجمالي المتعافين إلى 3310.

وقال اليوبي إن اليوم شهد تخطي عدد المتعافين للأشخاص الذين ما زالوا قيد تحت العلاج، بحيث إن نسبة التعافي بلغت 50.1 بالمائة.

أما الذين ما زالو قيد الاستشفاء، فكشف اليوبي أن 91 بالمائة منهم لا تظهر عليهم أعراض المرض البتة أو تظهر عليهم أعراض بسيطة.

وأضاف أن 8 بالمائة منهم حالات صحية لا تدعو للخطر، بينما 1 بالمائة منهم حالات متقدمة أوحرجة.

وتابع أن معدل أعمار الحالات المتكفل بها حاليا، يبلغ 35 عاما، وأن 58 بالمائة منهم ذكور، فيما 41 بالمائة إناث.

تهيب وزارة الصحة بالمواطنات والمواطنين الالتزام بقواعد النظافة والسلامة الصحية، والالتزام بحالة الطوارئ الصحية، التي أعلنت عنها السلطات العمومية.

تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *