×
×

بعد شفاء المصابة الوحيدة… إقليم آسفي خالٍ مرة أخرى من فيروس كورونا

تماثلت للشفاء التام، المريضة الوحيدة بـ”كوفيد19″ في إقليم آسفي، وغادرت الأحد 3 ماي 2020، المستشفى الإقليمي محمد السادس تحت تصفيقات الأطر الصحية.

وقال المندوب الإقليمي لوزارة الصحة بآسفي، عبد الحكيم مستعد، أن مدة استشفاء هذه الحالة التي تبلغ من العمر 26 عاما، امتدت لـ12 يوما، وفق ما نقلته وكالة المغرب العربي للأنباء.

واستطرد: “ستقضي 14 يوما إضافية بالعزل الصحي والنقاهة في أحد فنادق المدينة، وفقا للبروتوكول العلاجي المعتمد من لدن وزارة الصحة”.

وأكد مستعد أن المصابة لم تكن تعاني من أي مضاعفات أو أمراض مزمنة، مشيرا إلى أن هذه الحالة ظهرت عليها في البداية، أعراض بسيطة من قبيل الكحة وسيلان الأنف، لكن سرعان ما بدأت هذه الأعراض في الاختفاء ابتداء من اليوم الرابع للعلاج.

وأشار إلى أن 16 حالة مخالطة لهذه المصابة أنهت فترة الحجر الصحي والمراقبة الطبية وسيكون بإمكانها المغادرة بدءا من الإثنين 4 ماي.

ودعا المسؤول الإقليمي ساكنة إقليم آسفي إلى التقيد الصارم بتدابير الحجر المنزلي وتفادي الخروج إلا للضرورة القصوى وارتداء الكمامات، باعتبارها السبيل الأمثل في الوقت الراهن، للحيلولة دون انتشار الوباء.

 

 

 

تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *