×
×

عدا الحالات السابقة… مندوبية السجون تؤكد خلو المؤسسات السجنية بالمملكة من كورونا

أكدت المندوبية العامة لإدارة السجون وإعادة الإدماج، الثلاثاء 28 أبريل 2020، أنه باستثناء الحالات الخاصة بسجون ورزازات والقصر الكبير والأوداية، فإنه لم تسجل أي إصابة بفيروس كورونا المستجد بمختلف مؤسسات المملكة، وأن جميع العينات التي أخذت من الموظفين والنزلاء ومستخدمي شركات التغذية كانت نتائجها سلبية.

وأوضحت المندوبية، في بلاغ لها، أن نتائج التحاليل المجراة على نزلاء وموظفي كافة المؤسسات السجنية بجهة الدار البيضاء سطات، جاءت سلبية، علما أن هذه المؤسسات تضم في مجموعها 1474 موظفا و15788 نزيلا.

كذلك الشأن بالنسبة لجهة بني ملال خنيفرة، حيث إن مؤسسات هذه الجهة تضم في مجموعها 722 موظفا و7526 سجينا، ونتائج جميع التحاليل المجراة بها جاءت سلبية.

وجهة سوس ماسة أيضا أكدت نتائج التحاليل المخبرية المجراة خلو المؤسسات السجنية بها من أي إصابة بفيروس كورونا المستجد، علما أنها تضم في مجموعها 806 موظفين و6918 سجينا.

ونتائج التحاليل المخبرية أكدت خلو جهة العيون الساقية الحمراء بدورها من أي إصابة سواء في صفوف النزلاء أو الموظفين، علما أن المؤسسات الموجودة بها تضم في مجموعها 216 موظفا و647 سجينا.

وفي ما يتعلق بجهة الشرق، فأبرزت المندوبية أن الاختبار الثاني والأخير الذي خضع له أحد موظفي السجن المحلي بوجدة أكد أنه غير مصاب بالفيروس، وبذلك تكون مؤسسات الجهة التي تضم في مجموعها 701 موظف و4156 سجينا خالية من أية إصابة بالفيروس.

أما عن جهة الرباط سلا القنيطرة، فأشار البلاغ إلى أن نتيجة الاختبار الأخير الذي خضع له موظفان بالسجن المحلي سلا 2 أكد أنهما غير مصابين بالفيروس، وبذلك تكون المؤسسات الواقعة بهذه الجهة، والتي تضم في مجموعها 1560 موظفا و14535سجينا، خالية من أي إصابة بالفيروس.

وجهة فاس مكناس أيضا، فقد أكدت نتائج الاختبارات الأخيرة التي خضع لها سجينان أحدهما بالسجن المحلي رأس الماء والثاني بالسجن المحلي بوركايز بفاس أنهما غير مصابين، مما يعني خلو مؤسسات هذه الجهة التي تضم في مجموعها 1394 موظفا و11200 سجين من أية إصابة مؤكدة.

أما على صعيد جهة مراكش آسفي، فقد تم تسجيل ثلاث حالات مؤكدة في صفوف موظفي السجن المحلي الأوداية بمراكش كان ينتظر أن يلتحقوا بالمؤسسة في إطار الفوج الثاني لنظام التناوب، منهم موظف أشعر إدارة المؤسسة بإصابته دون حضوره للمؤسسة، علما أن اثنين من الموظفين الثلاثة قد تماثلا للشفاء وغادرا المستشفى، وقد أشار البلاغ إلى أن مؤسسات الجهة تضم في مجموعها 928 موظفا و9830 سجينا.

وبخصوص جهة طنجة تطوان الحسيمة، فقد جاءت نتائج تحاليل النزلاء الـ6220 والموظفين الـ745 الذين تضمهم مؤسسات الجهة سلبية، باستثناء السجن المحلي طنجة 1: جاءت نتائج تحاليل موظفين اثنين وثلاثة نزلاء إيجابية، أخضعوا لاختبار ثان لم يتم بعد التوصل بنتائجه والسجن المحلي بتطوان حيث أكد الاختبار الأخير الذي خضع له موظف بهذه المؤسسة أنه غير مصاب بالفيروس وكذا السجن المحلي بالقصر الكبير الذي تم تسجيل أربع حالات إيجابية في صفوف الموظفين به، تماثل اثنان منهما للشفاء وغادرا المستشفى، وثلاث حالات في صفوف النزلاء.

أما جهة درعة تافيلالت، فأشارت المندوبية العامة لادارة السجون وإعادة الادماج إلى أنه تم بالسجن المحلي بورزازات تسجيل 241 حالة إيجابية في صفوف نزلاء المؤسسة و62 حالة مؤكدة في صفوف الموظفين، مع تسجيل 382 نتيجة سلبية في صفوف النزلاء، علما أنه لم يتم التوصل بعد بنتائج التحاليل الخاصة بثلاثة موظفين.

وأضافت المندوبية أنه بالنسبة للسجن المحلي بميدلت فقد جاءت نتيجة الاختبار الذي أخضع له موظف في إطار عينة من السجناء والموظفين سلبية، مشيرة إلى أنه باستثناء المؤسستين المذكورتين، فإن نتائج التحاليل التي خضعت لها عينات من 411 موظفا و1105 نزيلا الموجودون بمؤسسات الجهة جاءت جميعها سلبية.

وذكرت المندوبية العامة لإدارة السجون وإعادة الإدماج أنه في علاقة بالإجراء الذي اتخذته المندوبية العامة، والقاضي بمنع خروج النزلاء إلى المحاكم والمستشفيات باستثناء الحالات القصوى، فإن جميع المعطيات التي تم التوصل بها تفيد بأن عقد الجلسات عن بعد يتم في ظروف ملائمة، حيث احتضنت 37 مؤسسة سجنية جلسات عن بعد لفائدة 476 سجينا.

تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *