×
×

العثماني: نتعرض لهجمات شرسة… والحكومة تدرس سيناريوهات الخروج من الحجر الصحي

قال رئيس الحكومة، سعد الدين العثماني، إن المغرب يتعرض لهجمات شرسة بسبب ما اعتبره “حسدا” على تضامنه ووحدته في مواجهة جائحة كورونا، دون أن يكشف عن تفاصيل.

وأكد العثماني في جلسة المساءلة الشهرية بمجلس المستشارين، الثلاثاء 21 أبريل 2020، أنه “لن نسمح لأحد بأن يشق الصف الوطني، وفي الأصل ليس هناك شق نهائيا”.

وأضاف: “كلنا يد واحدة وراء الملك لتطوير بلدنا لكي ندخل لنادي الدول الصاعدة”.

وقال العثماني إن المغرب قد حقق اكتفاء ذاتيا في إنتاج وتسويق المواد الاستهلاكية، مؤكدا أنه لا خوف على الأسواق المغربية وسلاسل الإنتاج في الشهور القادمة.

وأوضح أن السوق الوطنية تتوفر على ما يكفي من المواد الغذائية والاستهلاكية، داعيا المواطنين إلى الاستهلاك على نحو عادي، وعدم الازدحام في الأسواق والمحال التجارية.

من جهة أخرى، كشف رئيس الحكومة أنها اتخذت 400 إجراء لمواجهة جائحة كورونا، مؤكدا أنها ستواصل العمل الاستباقي لمواجهة أسوأ السيناريوهات الممكنة.

وأوضح أنه لولا التدابير الاستباقية التي اتبعتها الحكومة لوجد المغرب نفسه اليوم أمام 60 ألف إصابة بكورونا و4 آلاف وفاة.

وأبرز العثماني أنه من المبكر الوقوف على التأثيرات الاقتصادية للجائحة، مؤكدا أن “أولويتنا هي حياة المغاربة”.

وذكر أن وزارات الداخلية والشغل والصحة قامت بإطلاق لجان لمراقبة الوحدات الاقتصادية للوقوف على التزامها بالإجراءات الوقائية.

وأشار العثماني في هذا الصدد، إلى أنه تم إغلاق عدد كبير من المصانع التي تم ضبطها وهي لا تحترم الإجراءات الوقائية.

واستطرد أنه لم يتم توقيف الإنتاج الاقتصادي كلية، مؤكدا أنه تم احتواء البؤر الصناعية والتجارية التي برزت لحد الآن وأنه تمت متابعة جميع المخالطين.

من جانب آخر، كشف العثماني أن لجنة اليقظة وبعض اللجان المدعمة، تدرس السيناريوهات الممكنة للخروج من حالة الطوارئ الصحية.

وقال إن الخروج طبيعي أن يكون تدريجيا، وسيكون بطابع جهوي أو محلي حسب وتيرة انتشار الفيروس في كل منطقة، مضيفا أن الأسابيع المقبلة ستحسم في الموضوع.

 

 

تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *