×
×

إدارة السجون: سجلنا 11 حالة إصابة وشددنا إجراءات تحصين الساكنة السجنية ضد الوباء

قالت المندوبية العامة لإدارة السجون وإعادة الإدماج إن حالات الإصابة بفيروس كورونا المستجد في المؤسسات السجنية، انحصرت في صفوف السجناء في حالتين، وفي صفوف الموظفين في 9 حالات .

وأكدت المندوبية في بلاغ، الأحد 19 أبريل 2020، أن “تسجيل حالتين في صفوف السجناء، لا يكاد يحسب مقارنة مع عدد السجناء الذي يبلغ حاليا حوالي 80 ألف”.

وأضافت: “وكذلك الأمر بالنسبة للموظفين العاملين بالمؤسسات السجنية، إذ لم يتعد عدد المصابين في صفوفهم 9، وهو عدد ضعيف جدا مقارنة مع عدد هذه الفئة من موظفي القطاع والبالغ 10200”.

وأوضحت المندوبية العامة أنها عمدت إلى إخضاع الموظفين العاملين بها لإجراء الحجر الصحي بداخلها في إطار تنفيذ الإجراءات الاحترازية الرامية إلى منع انتقال عدوى فيروس كورونا المستجد بالمؤسسات السجنية.

وأضافت أنه ارتباطا بما سبق، ولمنع انتقال عدوى فيروس كورونا إلى الساكنة السجنية، فإنها تفحص جميع المعتقلين الجدد.

وتابعت: “تم عزل 102 معتقلين جدد وإخضاع 23 منهم للاختبار للاشتباه بإصابتهم بفيروس كورونا، ونتائج الاختبارات المنجزة لم تسفر عن إصابة أي منهم”.

وأكدت المندوبية العامة، أنها منذ اكتشاف الحالات الأولى، شددت الإجراءات الاحترازية من أجل تحصين الساكنة السجنية ضد العدوى.

وقالت إنها ركزت بشكل خاص على التعقيم الدوري الشامل لجميع مرافق المؤسسات من طرف شركات متخصصة، وتوزيع العدد الكافي من الكمامات على الموظفين ومستخدمي شركات التغذية والسجناء والتشديد على إلزامية ارتدائها، وبالأخص تمكين الموظفين العاملين بالمعقل من ألبسة وقائية خاصة.

تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *