×
×

تجارب ملهمة: هكذا تجنبت أيسلندا الأسوأ عبر تكثيف اختبارات كشف كورونا

10 بالمائة من سكان أيسلندا خضعوا لفحص كورونا. هذه الدولة الصغيرة، التي يبلغ عدد سكانها 364 ألف نسمة، شرعت تكشف عن الفيروس قبل شهر من تأكيد أول مريض على أراضيها. إنها حالة إدارة وباء للدارسة. 

في دراسة نشرتها المجلة الطبية الأمريكية New England Journal of Medicine، الثلاثاء 15 أبريل 2020، قام باحثون من جامعات آيسلندية والشركة المحلية deCODE Genetics، التابعة لشركة Amgen الأمريكية العملاقة، بتقديم نتائج برنامج الفحص الذي تم إطلاقه في 31 في يناير 2020.

وقتذاك، لم يكن بعد هذا المرض الناتج عن فيروس كورونا المستجد يسمى كوفيد-19. ولم تكن المنظمة العالمية للصحة قد أعلنته جائحة.

في أيسلندا، أجرت السلطات حملتين للفحص.

استهدفت الحملة الأولى، بدءا من نهاية يناير، الأشخاص الذين يعانون من أعراض والمسافرين العائدين من مناطق الخطر (الصين وجبال الألب النمساوية والإيطالية والسويسرية في البداية) أو الذين كانوا على اتصال بالأشخاص المصابين.

وقد ثبت أن 13.3 بالمائة من بين أزيد من 9 آلاف شخص تم اختبارهم، مصابون في نهاية مارس. أول حالة إيجابية في أيسلندا تم رصدها في 28 فبراير.

ثم تم إطلاق فحص ثان من قبل شركة deCODE Genetics في 13 مارس لبقية السكان؛ جميع الآيسلنديين دون أعراض أو أعراض خفيفة. كانت نسبة الحالات الإيجابية أقل بكثير: بين 0.6 و 0.8 بالمائة.

حتى اليوم، تم إجراء أكثر من 36 ألف اختبار في آيسلندا.

هذا ما يجعل الجزيرة بطل العالم في الفحص بالنسبة إلى عدد السكان وفقا لوكالة الأنباء الفرنسية. لقد اختبرت أكثر من كوريا الجنوبية بعشر مرات (10 اختبارات لكل 1000 نسمة، وفقا لموقع Our World in Data)، وهو بلد آخر يلوح كمثال على الرهان السريع على الاختبارات لرصد تطور الوباء.

43 بالمائة دون أعراض

فيما أفاد هذا الفحص الضخم؟ يبدو أنه ساعد في الحد من انتقال الفيروس من خلال اكتشاف الأشخاص المصابين والمعدين الذين لا تظهر عليهم أعراض أو يعتقدون فقط أنهم مصابون بالبرد أو الأنفلونزا.

هؤلاء عندما علموا أن اختباراتهم كانت إيجابية، كان عليهم عزل أنفسهم في المنزل حتى 10 أيام بعد انتهاء الحمى أو حتى اختبار سلبي، وكان على جميع الذين التقوا بهم أن يعزلوا أنفسهم لمدة أسابيع.

… لو لم يتم اختبارهم، ربما لم يكونوا ليعزلوا أنفسهم وكانوا ليصيبوا أشخاصًا آخرين دون علمهم!

تميزت أيسلندا عن دول أخرى لأنها لم تغلق الحضانات والمدارس الابتدائية (أغلقت المدارس الثانوية والجامعات في 16 مارس، ثم حمامات السباحة والقاعات الرياضية ودور السينما والحانات والمطاعم).

اكتشفت أيسلندا حاليا 1720 حالة، وهي نسبة عالية نسبيا مقارنة بالدول الأخرى التي تختبر المرضى في المستشفيات فقط، ولكن عدد الوفيات (ثمانية) بالنسبة للسكان، أقل بعشر مرات من فرنسا.

وتقدر الحكومة الأيسلندية أن الذروة قد مرت وستعيد فتح المدارس الثانوية والجامعات والمتاحف وصالونات الشعر في 4 ماي.

ما الذي تظهره هذه الدراسة أكثر؟

نسبة عالية من الناس الذين حصلوا على نتيجة إيجابية، 43 بالمائة، لم تكن لديهم أعراض (أو ليس بعد). دليل جديد على أن هناك العديد من الناقلات عديمة الأعراض.

تظهر التحليلات أنه في البداية، ربما كان الأيسلنديون العائدون من إيطاليا والنمسا هم الذين جلبوا الفيروس إلى المنزل.

ونسبيا من مسافرين عائدين من بريطانيا قبل إعلانها منطقة خطر … وهذا يشير إلى أن الفيروس انتشر في وقت مبكر إلى حد ما بين البريطانيين.

تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *