×
×

في نيو أورليانز الأمريكية… السمنة واحد من عوامل ارتفاع الوفيات بـ”كورونا”

أصبح فيروس كورونا المستجد أكثر ضراوة في مدينة نيو أورليانز الأمريكية عن بقية أنحاء الولايات المتحدة، حيث بات معدل الوفيات بالنسبة لعدد السكان هناك، أعلى من مدينة نيويورك.

ووفقا لما أوردته وكالة رويترز، الخميس 2 أبريل 2020، عن أطباء ومسؤولي الصحة العامة والبيانات المتاحة، فإن ارتفاع معدلات السمنة والأمراض المرتبطة بها قد يكون جزءا من المشكلة.

وقالت ربيكا جي، رئيسة قسم خدمات الرعاية الصحية بجامعة ولاية لويزيانا: “صحتنا أكثر اعتلالا فحسب، كان لدينا مشكلات هائلة في الرعاية الصحية قبل هذه الجائحة… وتفاقمت الآن”.

وإضافة إلى نيويورك وسياتل، أصبحت نيو أورليانز من بين البؤر الأولى لفيروس كورونا في الولايات المتحدة مما يعني أنها أصبحت حالة لدراسة كيفية مكافحة وعلاج المرض.

ويعاني سكان نيو أورليانز من السمنة والسكري وارتفاع ضغط الدم بمعدلات أعلى من المتوسط المسجل على مستوى البلد. ويقول الأطباء ومسؤولو الصحة العامة إن هذه الأمراض قد تجعل المرضى أكثر عرضة للإصابة بفيروس كورونا.

وذكرت إدارة الصحة في لويزيانا أن نحو 97 بالمئة ممن توفوا نتيجة الإصابة بالفيروس هناك كانوا يعانون من مرض سابق بالفعل، حيث كان 40 بالمائة من المتوفين يعانون من مرض السكري و25 بالمائة من السمنة و23 بالمائة كانوا مصابين بمرض مزمن في الكلى و21 بالمائة من متاعب في القلب.

وسجلت نيو أورليانز 270 وفاة بالفيروس حتى الثاني من أبريل 2020، وقد تكون مؤشرا على حصيلة الوفيات المحتملة بالفيروس في أنحاء أخرى بالجنوب والغرب الأوسط، التي تشهد زيادة معدلات الإصابة بالسمنة والسكري وارتفاع ضغط الدم.

وقال مسؤولون في الصحة إنه من الجلي أن الأمراض المرتبطة بالسمنة تلعب دورا في معدل الوفيات. وقد يكون ذلك جرس إنذار للولايات المتحدة بأسرها حيث تشيع فيها السمنة المزمنة أكثر من غيرها من البلدان المتقدمة، وفقا لما أوردته وكالة رويترز للأنباء.

تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *