×
×

“تساهم في انتشار الفيروسات”… معهد ألماني ينتقد العادات الغذائية لبعض الثقافات

وجه معهد “روبرت كوخ” الألماني نقدا للعادات الغذائية في بعض الثقافات، خاصة في آسيا، داعيا إلى إيجاد تباعد بين البشر والحيوانات البرية.

وقال لوتار فيلر رئيس المعهد، وهو هيئة فيدرالية مختصة بمكافحة الأمراض المعدية: “في بعض المناطق، يأكل الناس جميع الحيوانات المتاحة، بما فيها التي ما تزال حية قبل تناولها بوقت قصير، لدرجة أنه يتم نقل دم في أثناء الذبح”.

وأضاف في حديث لصحيفة “فرانكفورتر ألغيماينه زونتاغس تسايتونغ” الألمانية: “نحن على اتصال متزايد دائما مع الحيوانات التي كانت غريبة عنا سابقا. نحن نتوغل بشكل أعمق في الغابة، يتم تقليل التنوع البيولوجي من خلال ثقافات أحادية”.

ولفت فيلر إلى أن “نحو 70 % من مسببات المرض جاءت في الأساس من مملكة الحيوان”، مناديا بضرورة اتخاذ إجراءات صارمة ضد الإتجار غير القانوني بالحيوانات.

من جانبه، قال الطبيب البيطري الألماني المتخصص في الحياة البرية، كريستيان فالزر، إن “الأقفاص الضيقة المكتظة بالحيوانات في بعض الأسواق، كما كان في ووهان، تشكل بيئة مثالية لخلق فيروسات جديدة”، على حد تعبيره.

وأوضح فالزر لصحيفة “NZZ” السويسرية أن “انتشار فيروس كورونا لم يكن مفاجئا له، وإنما كان مسألة وقت ليس أكثر”، منوها أنه “لو لم يتغير سلوك الناس، فسيحدث انتقال لفيروس آخر”.

وتأتي هذه الانتقادات وسط تقارير علمية متعددة تشير إلى انتقال فيروس كورونا إلى الإنسان نتيجة من تناول بعض أصناف الحيوانات والطيور، ومنها الخفافيش أو آكلات النمل الحرشفية، خاصة بعد اكتشاف أن بنية فيروس كورونا تماثل الفيروسات المنتشرة في هذين الكائنين.

تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *