×
×

الفيدرالية العالمية للرياضة في المقاولة تعقد جمعها العام لأول مرة بالمغرب

أعلنت الجمعية المغربية لتشجيع الرياضة في المقاولة، عن استضافتها، يوم السبت 01 أكتوبر 2022، الجمع العام السنوي للفيدرالية العالمية للرياضة في المقاولة، والتي هي عضو فيها منذ يونيو 2019 وتتولى فيها مهام نائبة رئيس باعتبارها ممثلة القارة الإفريقية.

وحسب بلاغ توصلت مرايانا بنسخة منه، فإنّ هذا الجمع العام للفيدرالية العالمية للرياضة في المقاولة شكّل مناسبة للقيام بجرد لحصيلة الأنشطة التي نظّمت خلال سنة 2021، وخصص الجمع العام جزءا من جدول أعمالها لإعداد وتنظيم الألعاب الدّولية المقبلة للرياضة في المقاولة، التي ستنعقد في ليون بالمكسيك سنة 2023، وفي كاتان بإيطاليا بالنسبة لدورة 2024، وفي فريديريك شافين بالدانمارك خلال 2026.

بهذه المناسبة، قال ديديي بيسيير رئيس الفيدرالية العالمية للرياضة في المقاولة في تصريح صحفي: “نحن سعداء بتواجدنا في المغرب وبالدار البيضاء. فهذه هي المرة الأولى التي ننظم فيها جمعا عاما خارج أوروبا. ومع تنظيم الألعاب الدولية في ليون بالمكسيك، يعتبر تنظيم الجمع العام بالمغرب إشارة إيجابية بالنسبة لفيدرالية دولية حديثة كجمعيتنا”.

وأضاف أن المغرب “يتموقع كرائد في مجال الرياضة في المقاولة بإفريقيا كما تأكد ذلك من خلال المستوى الممتاز لمنتدى الرياضة في المقاولة الذي نظم في 30 شتنبر بحضور منظمة أرباب العمل المغاربة والدعم المهم للدولة من خلال حضور السيد وزير التربية الوطنية والتعليم الأولي والرياضة”.

من جانبه، قال يونس المشرفي، رئيس جمعية تشجيع الرياضة في المقاولة بالمغرب، وعضو الفيدرالية الدولية لتشجيع الرياضة في المقاولة: “نحن سعداء باستقبال أصدقائنا في الفيدرالية الدولية لتشجيع الرياضة في المقاولة في هذا الجمع العام السنوي الذي ينعقد للمرة الأولى على الأرض الإفريقية. فجمعية تشجيع الرياضة في المقاولة بالمغرب عضو في الفيدرالية الدولية لتشجيع الرياضة في المقاولة وتتولى نيابة رئاستها باسم إفريقيا. ويتشرف المغرب والمنظومة الرياضية المغربية باستقبال هذا الجمع العام”.

كما قال مرددفا: “اليوم هناك وعي لدى السلطات العمومية والمجتمع بالإشكاليات المترتبة عن السمنة وقلة الحركة، ونلاحظ وجود أعداد متزايدة من المقاولات الرياضية، ويشكل هذا بالنسبة لنا مبعثا للسرور. فالأجير السعيد وبصحة جيدة هو أجير يسر عائلته ومقاولته وجواره ومحيطه”.

الجمعية المغربية لتشجيع الرياضة في المقاولة هي عبارة عن مبادرة تم إطلاقها يوم 6 أبريل 2019 بمناسبة اليوم العالمي للرياضة في خدمة التنمية والسلام الذي أحدثته الأمم المتحدة، ويرأسها يونس المشرفي، المدير العام للمغربية للألعاب والرياضة، وتهدف إلى المساهمة في رفاهية وإدماج الأجراء وتنمية الأداء الجماعي للمقاولات والمجتمع من خلال ممارسة الرياضة.

هذه الجمعية يشرف على تسييرها، بالإضافة إلى مجلسها الإداري، مكتب مكون من ثمانية أعضاء مؤسسين، من بينهم، الاتحاد العام لمقاولات المغرب، والصندوق التعاضدي المهني المغربي، والبنك المغربي للتجارة والصناعة، وغرفة التجارة والصناعة الفرنسية بالمغرب.

وعن أهداف الجمعية المغربية لتشجيع الرياضة في المقاولة، يقول البلاغ إنها تنسجم مع مهام الفيدرالية العالمية للرياضة في المقاولة، التي تعتبر بدورها جمعية غير ربحية، ويرأسها ديديي بيسيير منذ إنشائها سنة 2014 وتضم ثلاثين فيدرالية وجمعية متخصصة في تنمية الرياضة في المقاولة من مختلف القارات.

وتعمل هذه الفيدراليات والجمعيات، المكونة من مقاولات من مختلف الأحجام والقطاعات، على تشجيع ممارسة الرياضة في المقاولة في بلدانها.

كما “تتولى الفيدرالية العالمية للرياضة في المقاولة كمهام رئيسية تعزيز التواصل البشري والثقافي خارج الحدود الوطنية من خلال الرياضة، وتشجيع ممارسات أنشطة التربية البدنية بشكل منتظم في المقاولات وتثمين الطابع الترفيهي والمفيد للصحة لممارسات الرياضات الجماعية”.

برسم هذه المهام، “تتدخل الفيدرالية العالمية للرياضة في المقاولة بشكل عام في إطار تنظيم الأحداث الرياضية كالألعاب الصيفية العالمية للرياضة في المقاولة؛ إضافة إلى تنظيم مجموعة واسعة من الأحداث الرياضية بمبادرة من الفيدراليات الوطنية تحت رئاسة الفيدرالية العالمية للرياضة في المقاولة؛ وكذا تنظيم ندوات وورشات حول مواضيع مرتبطة بالرياضة في المقاولة والصحة والرفاهية في العمل، وبالرياضة في المقاولة والاداء، وبالرياضة والإدماج الاجتماع؛ ثمّ التبادل المنتظم للمعلومات حول أفضل المبادرات والممارسات ذات الصلة بالرياضة في المقاولة؛ وكذلك تمثيل فيدراليات الرياضة في المقاولة على الصعيد الدولي”.

يشار أن الألعاب الدولية للرياضة في المقاولة كانت تنظم تقليديا مرة كل سنتين، وتستغرق أسبوعا من المنافسات الرياضية المفتوحة أمام الجميع نساء ورجال، ويشمل تنظيمها حفل افتتاح وحفل اختتام. وتستقبل هذه التظاهرات حوالي 8000 مشارك من أزيد من 40 دولة، وتجمع أكثر من 200 مقاولة وحوالي30  تخصصا رياضيا. ونظمت الدورات الأخيرة في بالما دي مايوركا بإسبانيا في 2016، ولابول بفرنسا في 2018 وأثينا باليونان في 2021 بعد تأجيلين على خلفية جائحة كوفيد – 19.

تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *