×
×

المكتب الوطني للسكك الحديدية يظفر بمنصب داخل المنّظمة السّككية العالمية

تمّ انتخاب المغرب في شخص محمد ربيع الخليع، المدير العام للمكتب الوطني للسكك الحديدية، في منصب نائب رئيس الجمعية العمومية للاتحاد الدولي للسكك الحديدية، إلى نهاية سنة 2023، وذلك مع مواصلته رئاسة الاتحاد الدولي للسكك الحديدية – جهة إفريقيا.

هذا التتويج، بحسب بلاغ للمكتب الوطني للسكك الحديدية توصلت مرايانا بنسخة منه، جاء على هامش الدورة الثامنة والتسعين للجمعية العمومية للاتحاد الدولي للسكك الحديدية، المنعقدة يومه الخميس 08 يوليوز 2021 بتقنية المناظرة عن بعد، بحسب بلاغ للمكتب الوطني للسكك الحديدية توصّلت مرايانا بنسخة منه.

محمد ربيع الخليع
محمد ربيع الخليع، المدير العام لـ ONCF

بخصوص التّنظيم، الذي تمّ انتخاب المغرب فيه، والذي يتألّف من ما يفوق 200 عضوًا من فاعلي ومشغلي الشبكات السككية بجميع أنحاء العالم، فإنّه يعتبر “الهيئة الوحيدة التي تسهر على إنتاج وتحديد وتوحيد المرجعيات والمعايير التقنية والفنية لاستغلال ناجع وآمن لمنظومة السكك الحديدية، بالإضافة إلى دعم البحث والتّطوير في هذا القطاع”.

وفق ذات المصدر، فإن انتخاب المغرب تمّ بالإجماع في ظلّ “مشاركة كبار مسؤولي أكثر من 180 من الشبكات السككية الحديدية عبر العالم.

كما يتأتى “هذا الاختيار الأول من نوعه على المستويين العربي والإفريقي، بفضل الريادة التي بات يتبوأ بها المغرب في هذا المجال”، بفضل “التحول الجوهري الذي شهده القطاع السككي الوطني على إثر المشاريع المهيكلة المنجزة في إطار سياسة الأوراش الكُبرى”.

كل ذلك، أسفر، يضيفُ المصدر، “بشكل ملحوظ عن قفزة نوعية في نشاط نقل المسافرين والبضائع، وعن تعزيز التّموقع الدّولي والقارّي لهذا القطاع الحيوي من حيث القدرة التنافسية وجودة الخَدمات كشبكة فعّالة تعكس النّماء المتواصل للمغرب كإحدى البلدان الصاعدة”.

يجملُ البلاغ بأنّ تموقُع المكتب الوطني للسكك الحديدية بالهيئات والمنظمات السككية الدولية والإقليمية، يندرج ضمن السياسة التي سطرها المغربُ في ما يخص إشعاع المملكة على الساحة الدولية وتعزيز التعاون ‘جنوب-جنوب’، و”الذي يشكّل أحد الروافع الرئيسية المسطرة في إطار النموذج التنموي الجديد للمغرب”.

تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *