×
×

“لوّن العالم برتقاليا”… الهاكا تساهم في حملة أممية لمناهضة العنف ضد النساء والفتيات

قالت الهيئة العليا للاتصال السمعي البصري إنّها ستساهم للسنة الثالثة على التوالي في حملة 16 يوما من النشاط لمناهضة العنف ضد النساء والفتيات، المنظمة من طرف هيئة الأمم المتحدة للمرأة.

وتنطلق هذه التظاهرة السنوية الدولية للتحسيس في الـ25 من نونبر؛ اليوم العالمي للقضاء على العنف ضد المرأة، وتختتم في الـ10 من دجنبر؛ اليوم العالمي لحقوق الإنسان.

وذكرت “الهاكا” في بلاغ، الثلاثاء 24 نونبر 2020، أنها ستساهم مع تمثيلية هيئة الأمم المتحدة للمرأة بالمغرب في عملية “لَوِّن العالم برتقاليًا”.

وتتمثل هذه المساهمة، يوضّح البلاغ، في إضاءة مختلف البنايات والدعامات التواصلية باللون البرتقالي، وتذكير الرأي العام ببعض المعطيات المتعلقة بتجليات وأسباب ونتائج العنف الممارس ضد النساء.

وتابع المصدر ذاته أن مساهمة الهيئة العليا في حملة هذه السنة تكتسي أهمية خاصة، بالنظر لما طبع الظروف الاستثنائية للأزمة الصحية والحجر الصحي في جميع أنحاء العالم من تصاعد للعنف ضد النساء.

يشار إلى أن هيئة الأمم المتحدة للمرأة قد اختارت لحملة هذه السنة شعار “هشاشة النساء تتزايد وتتفاقم في ظل الأزمات”.

وقالت الهيئة العليا إنها ستعرض على واجهة موقعها الإلكتروني، طيلة الحملة، المعطيات والرسائل التي اعتمدتها هذه السنة هيئة الأمم المتحدة للمرأة للتحسيس بانتشار العنف ضد النساء والفتيات بالمغرب.

وأضافت أنها ستبرز دعما لثقافة التقنين المواطن؛ منصتها التي تمكن كل مواطن من إيداع شكاية تتعلق بمضمون سمعي بصري بثته الإذاعات والقنوات التلفزية المقننة يعتبره مخالفا لمقتضيات قانون الاتصال السمعي البصري المتعلقة بمحاربة العنف القائم على النوع واحترام الكرامة الإنسانية.

وتندرج تعبئة الهيئة العليا في صلب انتدابها الدستوري الذي ينيط بها مهمة “المساهمة في النهوض بثقافة المساواة والمناصفة بين الرجال والنساء، وفي محاربة كافة أشكال التمييز والصور النمطية المسيئة التي تحط من كرامة المرأة”.

كما يتمثل الإسهام المعياري والتنظيمي للهيئة العليا في مجال محاربة العنف القائم على النوع في العناية الخاصة التي يوليها لهذه القضية المجلس الأعلى للاتصال السمعي البصري.

يذكر أن المجلس قد أصدر خلال السنة الماضية عددا من القرارات الرامية إلى تعزيز اليقظة، سواء لدى جمهور الإعلام أو لدى متعهدي الاتصال السمعي البصري، إزاء خطاب الإقصاء والوصم ضد النساء.

تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *