×
×

مُشِيداً بما قدّمته… الفريق الأممي المعني بالاختفاء القسري يودّع رئيستَه المغربية حورية إسلامي

وَدّع الفريق العامل المعني بحالات الاختفاء القسري أو غير الطوعي في منظمة الأمم المتحدة، الجمعة 9 أكتوبر 2020، رئيسَتَه المغربية، حورية إسلامي، على إثر انتهاء مهامها كرئيسة للفريق.

وأشاد الفريق في تغريدة على تويتر بخبرة والتزام إسلامي، مُشيرا إلى أنها أول امرأة تترأسه.

وعُيّنت إسلامي رئيسة للفريق المعني بحالات الاختفاء القسري أو غير الطوعي، عام 2014، كأوّل امرأة تشغل هذا المنصب.

حورية إسلامي

… وهو أعلى منصبٍ تتبوؤه في مسارها النضالي، الذي انطلق عام 1997، بعد اختفاء أخيها الذي كان ينشط سياسيا في دراسته بالجامعة.

حورية إسلامي سليلةُ نواحي مدينة وجدة. وُلدت عام 1968. ودرست الأدب الفرنسي في فاس قبل أن تتخرّج في مدرسة الملك فهد العليا للترجمة بطنجة.

التحقت عام 2001 مُترجمةً بالأمانة العام للحكومة، ثم اشتغلت لفترة رئيسةً لمصلحة الترجمة بمنظمة الإيسيسكو، قبل أن ترسو عام 2007 في مديرية التواصل بصندوق الإيداع والتدبير.

وقد شغلت إسلامي، طيلة مشوارها النضالي، عضويات مؤسسات عِدّة، كما ترأست وأسهمت في تأسيس أخرى…

عضوةً في المجلس الوطني لحقوق الإنسان، وفي لجنة تنسيق عائلات المختفين وضحايا الاختفاء القسري في المغرب، وعضوةً مؤسسة للمنتدى المغربي من أجل الحقيقة والإنصاف، ثم رئيسة لمنتدى بدائل المغرب، ومديرة تنفيذية لمؤسسة إدريس بنزكري لحقوق الإنسان والديمقراطية… رافعت إسلامي على مدى أكثر من عقدين من أجل الحقيقة والعدالة.

الفريق الأممي شكر حورية على كل ما قدمته، متمنياً لها المزيد من النجاح، مشيرا إلى أنهما سيواصلان معا الدفاع عن الحقيقة والعدالة لكل الضحايا.

تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *