×
×

CNDH يُصدر مؤلَّفا جماعيا يحتفي بالمسار الاستثنائي للراحل عبد الرحمن اليوسفي

أصدر المجلس الوطني لحقوق الإنسان ومنشورات ملتقى الطرق، مؤلفا جماعيا، لتكريم الراحل عبد الرحمن اليوسفي الذي غادرنا في الـ29 من ماي 2020.

المؤلف يحمل عنوان “عبد الرحمن اليوسفي: مسار رجل دولة استثنائي”، وأشرفت رئسية المجلس، آمنة بوعياش، على إدارة منشوراته.

ويتناول المؤلَّف، بحسب بلاغ للمجلس، السيرة المتميزة للراحل باعتباره رجل دولة مغربي ومناضل من أجل الاستقلال وحقوق الإنسان وزعيم اشتراكي ووزير أول سابق.

وقالت آمنة بوعياش إن “المقصود من مبادرة تجميع هذا الكتاب تكريما للراحل اليوسفي، ليس التقاط تفاصيل كل ما كان عليه السي عبد الرحمن، ولكن المراد هو الاحتفاء باللوحة التي رسمها السي عبد الرحمن بريشة محطات حياته وإنجازاته وإرثه”.

وأضافت، يورد البلاغ ذاته، أن “العدد المهم للشخصيات التي رغبت في المساهمة في هذا المؤلف لخير شهادة على عدد الأشخاص الذين أثر الفقيد في حياتهم وعلى الاعتبار الكبير الذي كان يحظى به والاحترام العميق الذي يكنه له الكثير من الناس، سواء منهم من استطاع أو من لم يتسن له توديع الراحل بكلماته في هذا الكتاب”.

ويجمع المؤلَّف مساهمات ثلة من الشخصيات، خمسة وعشرون شخصية منها وطنية وعشرون شخصية دولية، ممن حظوا بمعرفة الراحل أو رافقوه خلال مختلف محطات مساره في النضال من أجل الوطن.

وإلى هذه المساهمات والشهادات، يتضمن المؤلف أيضا رسائل تعازي من العديد من الشخصيات والفاعلين، ومجموعة من الصور التي تخلد لمراحل بارزة من المسار المتميز للراحل.

هذه الشخصيات هي:

على المستوى الدولي
–   رؤساء دول سابقين: فرنسوا هولند ومحمد المنصف المرزوقي؛
–   الأمناء العامون للأمم المتحدة والأممية الاشتراكية واتحاد المغرب العربي: أنطونيو كوتيريس، لويس أيلا والطيب البكوش؛
–   رئيس الحكومة الإسباني سابقا، خوسي لويس ثاباطيرو؛
–   رئيس البرلمان التونسي سابقا، مصطفى بن جعفر؛
–   وزراء سابقون: الأخضر الإبراهيمي، جون بيير شوفينمون، وميغيل أنخيل موراتينوس؛
–   رئيس شبكة المؤسسات الوطنية الإفريقية لحقوق الإنسان، محمد فايق؛
–   أعضاء مجلس الشيوخ: إيزابيل أييند بيسي وبيدرو بوفيل أبيل؛
–   فاعلون في مجال حقوق الإنسان: هاني مجالي ومعن بشور؛
–   مثقفون وصحفيون: دومينكو ديل بينو، بيدرو كاناليس، برهان غليون، وميشيل كيلو.

على المستوى الوطني
–   مستشارو الملك محمد السادس: أندري أزولاي و عمر عزيمان؛
–   الوزير الأول سابقا، ادريس جطو؛
–   رئيس مجلس النواب، لحبيب المالكي؛
–   فاعلون سياسيون: محمد اليازغي، عبد الواحد الراضي، ومحمد بنسعيد أيت إيدر؛
–   وزراء سابقون: نزهة الشقروني وعائشة بالعربي وعبد الله ساعف، محمد أوجار، فتح الله ولعلو، محمد الحجوي، محمد سعيد السعدي؛
–   رؤساء مؤسسات وطنية: أحمد لحليمي العلمي، إدريس الكراوي، والمهدي قطبي؛
–   دبلوماسيون: بوغالب العطار ومحمد الذهبي؛
–   مثقفون وصحفيون: جاكلين لوغمان (زكية داود) والطاهر بن جلون، عبد الإله بلقزيز، ومحمد الساسي؛
–   فاعلون من المجتمع المدني: محمد الصديقي ومحمد كرم.

كل شهادة من الشهادات، تقول رئيسة المجلس الوطني لحقوق الإنسان، “تسلط الضوء على جانب من جوانب المسار المتميز لسي عبد الرحمان اليوسفي، رجل دولة مغربي اشتغل طول حياته وفقا للمبدأ والواجب وحسن التقدير وساهم في بناء تاريخ المغرب والإنسانية وبصم اسمه بقوة عبر الزمان والمكان”.

تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *