×
×

منع التعدد، منع تزويج الصغيرات، إلغاء المهور، فتح أبواب الجيش الملكي للنساء: هذه بعض مطالب “أخوات الصفا”، أول منظمة نسائية مغربية متقدمة (3/3)كان ذلك في خمسينيات القرن الماضي

بعد الاستقلال دخلت منظمة أخوات الصفا في صراعات عديدة، من جهة ضد القوى التقليدية، ومن جهة أخرى وسط الصراع السياسي المشتد بين الأحزاب. ورغم ما أبدته من مواقف جريئة لكنها ستؤول إلى الفشل والنسيان

توقفنا في الجزء الأول من هذا الملف عند سياقات وتأسيس منظمة أخوات الصفا. ثم تناولنا في الجزء الثاني أبرز أفكار المنظمة. نخصص الجزء الثالث والأخير للتطورات التي عرفتها المنظمة بعد الاستقلال.

مؤتمر وملف مطلبي

مباشرة بعد الإعلان عن استقلال المغرب، وتشكيل أول حكومة مغربية، سارعت المنظمة إلى عقد مؤتمرها الخامس الذي صدرت عنه وثيقة اعتبرت بمثابة مذكرة مطلبية وجهتها أخوات الصفا، إلى السلطان محمد الخامس والحكومة المغربية بتاريخ 25 شتنبر 1956. هذه الوثيقة تضمنت نقاطا جد متقدمة، نسوقها هنا كما وردت آنذاك، لأهميتها:

–         منع التعدد، ما لم يكن ضروريا، وذلك نظرا للمشاكل العائلية المترتبة عنه.

–         منع الزواج المبكر، وذلك لإضراره بالفتاة وبصحتها الإنجابية وبالمصلحة الاجتماعية.

–         إلغاء المهور لأن تفاحشه أصبح يقف عقبة في وجوه تشكيل الأسر.

–         منع زواج الفتيات الصغيرات من الكهول إلا برضاهن، وفي ظروف استثنائية.

–         تخصيص الحكومة لإعانات مالية لمساعدة الأسر متعددة الأفراد قصد المساعدة على ضمان التعليم والتغذية في أحسن الظروف.

–         فتح ملاجئ لجميع اللواتي لا قدرة لهن على العمل، ومآوي للمشردات.

–         إعداد مراكز في جميع أنحاء المغرب لإيواء العاطلات المغربيات.

–         إصدار قانون يقضي باحترام شخصية المرأة ويحفظ كرامتها، ويمنع إهانتها بأي نوع من الإهانات، مع تحديد نوع العقاب للمخالفين.

–         فتح الأبواب أمام المرأة لمشاركتها في الجيش الملكي، وإعداد أقسام لها بالمدارس العسكرية، وإرسال بعثات منها إلى الخارج لدراسة الشؤون العسكرية.

–         مشاركة المرأة في المجالس الاستشارية والانتخابات البرلمانية، ومراعاة حقها في التصويت.

–         تعيين لجان محلية نسوية ببعض المحاكم الشرعية تبث في الخصومات العائلية، وتدافع عن حق المرأة.

–         التعجيل بتحويل السجون النسوية إلى مدارس التربية الدينية والأخلاقية والمنزلية.

اقرأ أيضا: في الذكرى الـ12 لرحيلها: مليكة الفاسي… المرأة الوحيدة الموقعة على عريضة المطالبة بالاستقلال 2/1
 

لجنة ملكية وخيبة أمل

أعلن السلطان محمد الخامس عن تشكيل لجنة لوضع مدونة للأحوال الشخصية، وأسند رئاستها لزعيم حزب الاستقلال علال الفاسي، والتي رفعت تصورها لمحمد الخامس ليصدر مدونة الأحوال الشخصية في 19 غشت 1957.

رغم حدة الهجوم عليهن، اتخذت أخوات الصفا من جريدة الرأي العام منبرا لهن، وخضن صراعا مريرا من أجل توضيح وجهة نظرهن، حيث عملن على التمييز بين الإسلام كنص ديني، وبين القراءات الذكورية للنص الديني، وأن النقد يجب أن يتوجه أيضا إلى منهج التشريع الفقهي وإعادة النظر في أسسه.

أصيبت منظمة أخوات الصفا بخيبة أمل تجاه مدونة الأحوال الشخصية، إذ رأت فيها تكريسا لدونية المرأة، خاصة من خلال اشتراط الوصاية على المرأة لعقد الزواج، والترخيص بالتطليق وتعدد الزوجات، وغيرها من المواد التي رأت فيها المنظمة هيمنة للروح التقليدية المحافظة.

كان رد فعل أخوات الصفا قويا على المدونة، حيث رفضنها ووضعن موادها وفصولها موضع نقاش، وتساءلن عن دور الإسلام والنصوص الدينية والفقهية في هذا الوضع، وإلى أي حد يعتبر مسؤولا عن تأخير نهضة المرأة. هذا الأمر الذي جلب عليهن نقمة وهجوم شرائح مختلفة من المجتمع بسبب ما اعتبر مسا بالدين الإسلامي.

كانت الفترة آنذاك تشهد تشاحنا أو تطاحنا سياسيا، خاصة بين حزبي “الاستقلال” و”الشورى والاستقلال” وصل إلى استعمال جميع الأساليب، بما فيها الاختطافات والاغتيالات. كما جرى توظيف موقف أخوات الصفا في محاولة لإضعاف الشوريين، وتصويرهن على أنهن تستهدفن المغرب والإسلام.

اقرأ أيضا: عَزيزة جلال…  أو أنْ تُغنّيّ قليلا ويَتصَادى صَوتُكَ إلى الأبد!

رغم حدة الهجوم عليهن، اتخذت أخوات الصفا من جريدة الرأي العام منبرا لهن، وخضن صراعا مريرا من أجل توضيح وجهة نظرهن، حيث عملن على التمييز بين الإسلام كنص ديني، وبين القراءات الذكورية للنص الديني، وأن النقد يجب أن يتوجه أيضا إلى منهج التشريع الفقهي وإعادة النظر في أسسه.

مع تصاعد وتيرة الصراع السياسي، خبا صوت أخوات الصفا رغم كل محاولاتهن الاستمرار. لكن غياب الدعم من القوى السياسية، وضيق مناخ الحريات العامة وتنامي سلطة رجال الدين التقليديين، إضافة إلى رفع المتنورين من المثقفين والسياسيين لشعار مفاده أن معالجة القضية النسائية يجب أن تأتي بعد تصفية الأجواء السياسية، وأن النقاش الحقوقي في شقه المرتبط بالمرأة نقاش مؤجل… كل هذا ساهم في إطفاء شعلة حركة أخوات الصفا.

اختفت حركة أخوات الصفا من الحياة السياسية والمدنية، لتطوى بذلك صفحة من مسار تنظيم تميز بأفكار تقدمية مقارنة مع الفترة التي كان فيها، ولم يكتب له أن ينصفه التاريخ، ولا أن تدرس تجربته بالشكل الذي ينبغي أن تدرس به.

 

لقراءة الجزء الاول: أخوات الصفا: تاريخ ومطالب أول منظمة نسائية متقدمة (1/3)

لقراءة الجزء الثاني: أخوات الصفا: منظمة نسائية تأخذ مواقف جريئة من قضايا الزواج والتحرش والحجاب في خمسينيات القرن الماضي (2/3)

تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *