×
×

مرايانا: مهنيون… لا محايدون

… الحرية جملة نقية. جملة لا تستقيم وأدوات شرط، ولا تصح بحروف استثناء. بهكذا حلم، ندخل مرايانا… ندخل تجربة إعلامية، نريدها مرايا تعكس وجوهنا كما هي، بندوبها وبملامح الصفو التي …

… الحرية جملة نقية.

جملة لا تستقيم وأدوات شرط، ولا تصح بحروف استثناء.

بهكذا حلم، ندخل مرايانا… ندخل تجربة إعلامية، نريدها مرايا تعكس وجوهنا كما هي، بندوبها وبملامح الصفو التي تسكنها.

نريدها مرايا… تشبهنا في لحظات ضعفنا قبل قوتنا. تشبهنا في أسئلتنا التي ألفنا طرحها… وتلك التي غيبتها عصور من قتل السؤال.

مرايانا… ليست مغامرة إعلامية كما اعتاد الكثيرون القول بكثير من بذخ وكسل. هذه ليست مغامرة.

مرايانا، هي ببساطة، معركة قررنا خوضها في اتجاه أحلام متعددة.

هي معركة تنتصر للصحافة في وجهها النقي الهارب من جحيم غارات الـ “عاجل” والـ “فضيحة” وما تبقى من عمليات الذبح الممنهج التي طالت بلاط “صاحبة الجلالة”.

مرايانا… ليست مغامرة إعلامية كما اعتاد الكثيرون القول بكثير من بذخ وكسل. هذه ليست مغامرة.

مرايانا، هي ببساطة، معركة قررنا خوضها في اتجاه أحلام متعددة.

معركة تنتصر لمعنى الصحافة، كي لا يهزمنا بارود الوأد اليومي لمعنى الحبر والخبر.

… هي معركة تحتفي بالسؤال وتقدس النقاش.

وهي معركة… ترفع راية العقل فوق كل أعلام وإعلام الشعبوية وكهنوت الدين والسياسة.

اقرأ أيضا: سناء العاجي: مرايانا. أسباب النزول

مرايانا… تريد وتستطيع أن تقاوم بشمس في القلب، كل أشكال العتمة والقبح.

في مرايانا… لا وعد لنا نبشر به، غير وعد المهنية. المهنية كما حكتها بشارات الإعلام الأولى، كما أرادتها انتصارا للاختلاف، واحتفاء بالحرية وصراع الأفكار ووجهات النظر.

في مرايانا، سنكون مهنيين. سننتصر للمهنية، لكننا لن نكون محايدين.

لن نستعمل اللغات الباردة، ولن ننحني أمام القبح، ولن ننتصر للبشاعة، ولن نقبل حرفا لا يحتفي بالحرية ولا يؤمن بها.

مهنيون لا محايدون… لأننا نريد من مرايانا أن تعكس أحلام قادم يخرج لمقاومة القائم دون أقنعة. لأننا نريد أن ننتمي لحلم حرية حيث الوطن جسد، وحيث الاختلاف روح.

في مرايانا، لا حرف يسمو فوق أبجديات الجمال. الجمال الذي نريده، عنوانا لهزم القبح.

في مرايانا… سنكون مهنيين، لكننا سنخطئ

ككل الداخلين لساحات الفعل، ككل المحاربين في خنادق القبض على أسرار الحرف، سنخطئ، لكننا…

نعدكم فقط، أننا سنخطئ في الاتجاه الصحيح.

اقرأ لنفس الكاتب: طوبى للجبناء فيك يا وطن

مرايانا، ستكون في صف كل حرف ينطق حرية.

سنكون في صف كل جملة تبني ضميرنا للأمل.

سنكون في حرب يومية… مع كل الجمل الاعتراضية التي تؤجل المستقبل وتخنق المضارع، وتحتفي بماض بعيد شكلته على هواها بألوان السواد.

مرايانا ليست مغامرة…

هي فقط، محاولة أخرى تنضاف لمحاولات وتجارب كثيرة، احتفت بالمستقبل، وقاتلت من أجل إعلام نستحقه…

ومن أجل وطن يستحقنا و… نستحقه.

هذه هي مرايانا…

هذه هي أول الوعد… في انتظار أن تعكس مرايانا، ملامح كل الجمال الذي يسكننا.

تعليقات

  1. نبيل

    حلم جميل تحقق بالتوفيق سناء و هشام كل الدعم لمنبر من لا منبر له.

  2. عبد الله شقرون

    هنيا لكل العاملين يمارسوا خاصة الصديق المشاكس هشام ورزاق. ودمتم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *