×
×

سناء العاجي تكتب: إنهن يتزوجن النساء!

نشر موقع جريدة “لوموند الفرنسية” تحقيقا بعنوان: “تانزانيا: زواج بين النساء يتحدى التقاليد” (Tanzanie: Un mariage entre femmes qui défie la tradition). يتطرق التحقيق لتقليد يوجد ببعض مناطق تانزانيا منذ …

نشر موقع جريدة “لوموند الفرنسية” تحقيقا بعنوان: “تانزانيا: زواج بين النساء يتحدى التقاليد” (Tanzanie: Un mariage entre femmes qui défie la tradition).

يتطرق التحقيق لتقليد يوجد ببعض مناطق تانزانيا منذ عقود طويلة، حيث تتزوج النساء فيما بينهن في إطار ما يسمى بـ “بيت النساء” (Nyumba ntobu). بعد الزواج، تمارس الزوجة الأصغر الجنس مع رجل آخر حتى تحبل منه بطفل ينسب للزوجة الأكبر ويرثها. عملية الحمل والولادة قد تتكرر أكثر من مرة. لكن، وفي كل مرة، تتوقف العلاقة الجنسية مع الرجل بمجرد وقوع الحمل.

هذا النوع من الزيجات، إضافة إلى كون العلاقة الجنسية مع الرجل لا تتم إلا بهدف الحمل دون أن تكون الزوجة تحت رحمته، يجعل هؤلاء النساء لا يقعن تحت رحمة الأزواج ومعاملتهم السيئة.

قد نضحك من هذه الممارسة التي تبدو لنا غريبة. لكن ممارسات أخرى كثيرة نقوم بها وتبدو لنا طبيعية، قد تصدم مجتمعات أخرى بعيدة عنا ثقافيا

في السابق، يقول التحقيق، تزوجت معظم هؤلاء النساء من رجال عرضوهن للعنف، فقررن بعد ذلك أن يتزوجن نساء أخريات ويعشن معهن (التحقيق يؤكد أن 78 في المائة من هؤلاء النساء تعرضن للعنف الجنسي أو الجسدي أو النفسي).

لكن هذه الممارسة لا تدخل في إطار موضة جديدة أو دفاع حداثي عن الحريات الفردية. إنه تقليد يمارس في مجموعة من القبائل، شمال البلاد، منذ عقود كثيرة.

اقرأ لنفس الكاتبة: أن تكوني أُمّا… أو أن لا تكوني!

السؤال هنا لا يتعلق بتقييمنا أو حتى مدى اتفاقنا مع هذه الممارسة أو لا. على كل، فنساء هذه القبائل لا ينتظرن رأينا ليقررن مصيرهن وليقررن، عبر هذه الزيجات، الخروج من الوصاية الذكورية التي كانت تمارس عليهن.

السؤال بكل بساطة هو علاقتنا بهذا الكون الشاسع الذي يتجاوز معتقداتنا وتصوراتنا. بكل بساطة وبكل تعقيد: هذا الكون واسع. مهما بلغت حدة إيماننا بمعتقداتنا، فهي قد تبدو للآخرين غريبة. اليوم، قد نضحك من هذه الممارسة التي تبدو لنا غريبة. لكن ممارسات أخرى كثيرة نقوم بها وتبدو لنا طبيعية، قد تصدم مجتمعات أخرى بعيدة عنا ثقافيا.

هل نعي أن بعض مطالب المجتمعات المتقدمة في إطار احترام الحريات الفردية، موجودة أصلا وبشكل “طبيعي” لدى شعوب أخرى؟

حين نتزوج أبناء أعمامنا وأخوالنا، عماتنا وخالاتنا، هل نعي أننا بذلك نصدم ثقافات أخرى ترى في هذه الزيجات أمرا غير مقبول يشبه العلاقات الجنسية بين الإخوة؟ حين نذبح خروف العيد احتفاء، هل ندرك أن ممارستنا تلك تبدو بربرية صادمة بالنسبة للغير (وليس بالضرورة في الغرب فقط)؟ حين نصوم خلال يوم كامل لا نأكل فيه ولا نشرب، ويبدو لنا ذلك من صلب قناعاتنا الدينية، هل نتصور أن ثقافات أخرى بعيدة ولا علاقة لها بالغرب الذي يزعجنا، قد لا تفهم ممارستنا تلك؟ حين نضع الحناء ليلة العرس، حين نأكل الكسكس يوم الجمعة، حين ندفن موتانا، حين نجد تعدد الزوجات أمرا “عاديا”، حين نعتبر تقسيم الإرث بشكله الحالي أمرا إلهيا… حتى حين ننسب لآبائنا، فهذا أمر قد يبدو “عجيبا” في ثقافات أخرى!

لذلك، فحين نستغرب من عادات مجتمع ما أو من معتقداته الثقافية أو الدينية، علينا أن نعي أن مجتمعات أخرى تستغرب بنفس القدر عاداتنا ومعتقداتنا!

اقرأ أيضا: الرجل والحجاب: عود على بدء. هاشتاغ # كن راجَلْ!

من جهة أخرى، حين نرفض بعض الممارسات، على أساس أنها “مستوردة من الغرب الكافر”، هل نعي أن نفس تلك الممارسات قد توجد منذ عقود طويلة عند شعوب تقليدية جدا، محافظة على قيمها التقليدية؟ هل نعي أن بعض مطالب المجتمعات المتقدمة في إطار احترام الحريات الفردية، موجودة أصلا وبشكل “طبيعي” لدى شعوب أخرى؟

باختصار، نحتاج جميعا أن نعي بأن المكون الثقافي يختلف من مجتمع لآخر. ما هو “بديهي”عند الآخر قد يكون صادما لنا. ما هو “تاريخي” في مجمتعاتنا قد يكون حداثيا في مجتمعات أخرى. لذلك، فنحن نحتاج لبعض الانفتاح على الآخر المختلف وللقبول بحقيقة بسيطة وأساسية: نحن لسنا مركز الكوكب.

الكون واسع. ثقافاته متعددة. عاداته ومعتقداته كثيرة؛ وهي لا تقتصر على العرب والمسلمين من جهة، والغرب الكافر من جهة أخرى.

تعليقات

  1. نادية القنصوري

    حين نتحدث عن ممارسات أو عن سلوكيات هنا وهناك الأمر يتعدى فعل استغرب يستغرب جوهر الأمر هو البحث عن الأصلح الذي لا يتعارض مع الفطرة السليمة والأصح الذي يأخذ بيد الإنسانية إلى بر الأمان
    فالأحمق قد يصحة ملء شدقيه وهو يراك تبعد صحن طعام وتعوضه بدواء مر دون أن يدرك أن صحن الطعام اللذيذ ذاك قد يكون بالنسبة للمريض سما زعافا في حين تلك الأقراص المريعة تحمل معها الشفاء والخلاص

  2. هشام جامعي

    ليس كون قبائل اخرى منذ بداية التاريخ والوجود البشري تمارس عادات او تقاليد او عبادات وشعائر تخالف ديننا وتخالف اخلاقنا المستمدة من ديننا علينا ان نقبل بها هل تود الكاتبة من هذا المقال ان نقبل الشذوذ بداعي انه حرية شخصية وان دافعه هو العنف الزوجي او انه كما تقول يوجد في افريقيا وانه قديم قدم اىتاريخ الكاتبة تحاول الدفاع عن الشذوذ من زاوية اخرى غير ما يروج له الغرب حتى العرب قبل مجيء الاسلام كانوا وثنيين وكانت لهم عادات في الزواج رفضها الاسلام لانها تتعارض مع الفطرة السليمة ونظم الزواج وحفظ الانساب من الاختلاط .

    • جهاد

      اولا، كون تلك العادات و التقاليد مختلفة عن عادات و عبادات الوسط الذي تنتمي اليه لا يعني بالضرورة انك على حق و هم على باطل. باقي المجتمعات يرون في ممارساتك ما ترى انت في ممارساتهم.
      ثانيا، التركيز على طبيعة الممارسة عوض محاولة البحث و فهم الاسباب التي ادت الى ظهورها هي مقاربة تعكس سطحية في التحليل. ما تراه كشدود، هو ثورة لنساء عانين من الاضطهاد و حرمن من ابسط حقوقهن من طرف “مجتمع” ذكوري، فكان لجوء المراة للمراة وسيلة لحماية انفسهن. و بالاضافة، لم تكن هنالك اي اشارة بان العلاقة بين هاته النسوة هي دو طبيعة جنسية محضة.

  3. Ibraym

    على المسلم أت يخنصر في قول أن المسألة لا علاقة لها بالإسلام ليكون بذلك ناه عن المنكر أي ما تمليه عليه الشرائع الإلاهية دون زيادة أن المنكر غربي أو عربي !

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *