×
×

نشر تغريدة ساخرة تتضمن صورة لمكة فهُدد بالقتل… هذه قصة المراهق الفرنسي “هوغو”!

لم يكن مراهق فرنسي يقدم نفسه على تويتر باسم Hugo يعلم أن تغريدة سينشرها يوم السبت 13 أبريل/نيسان 2019، ستكلفه الكثير من السب والتهديد… والتعاطف والشهرة أيضا.

هوغو قام بنشر صورة على تويتر لحجاج يطوفون حول كعبة مكة، مع تعليق يقول فيه: “Ptdr y’a du monde à InZeBoîte”.

أما “InZeBoîte” هذا، فهو برنامج ألعاب يبث على قناة تدعى “Gulli”، حيث تتقابل مجموعتان للإجابة عن سلسلة من الأسئلة، ثم يقوم بعد ذلك الفائزون بالدخول في متاهة سوداء تشبه الكعبة.

تغريدة هوغو سرعان ما أثارت الجدل، بعدما انهال عليه الكثير من المعلقين بالسب والشتم، إذ اعتبروا ذلك تنقيصا من الديانة الإسلامية وعدم احترام لها، فيما توعده البعض بالانتقام منه، إن حيث يقطن أو حيث يدرس.

وفي حين أصر هوغو على عدم حذف تغريدته، قال في تغريدة أخرى، الأحد 14 أبريل/نيسان 2019، إنه لم يكن يريد أن يهاجم أحدا، مضيفا: “توقفوا عن العنف من أجل لا شيء، توجد أشياء أسوأ في العالم وفي تويتر”.

ثم بعد ذلك، ما لبث أن تلقى هوغو رسائل دعم كثيرة عبر هاشتاغ JesoutiensHugo# حتى أنه أصبح أحد أكثر الوسوم تداولا في تويتر بفرنسا مساء ذات اليوم.

ودخلت على خط دعم هوجو شخصيات عامة من قبيل كاتبة الدولة المكلفة بالمساواة بين النساء والرجال، مارلين شيابا، التي غردت على تويتر قائلة: “فرنسا دولة علمانية، حيث يمكن لأي شخص أن ينتقد أو يسخر من الديانات، دون أن يتعرض لتهديد في حياته على ذلك”.

من جهته، قال الفيلسوف الفرنسي رافاييل إنتهوفن عبر ذات المنصة إن “مشكلة الأصوليين ليست الإيمان بل العقيدة”، مضيفا: “إذا كانوا يؤمنون بالله حقا، فسيسخرون من الضحك”.

أما بالنسبة لـ”هوجو”، الذي بات شهيرا، فقد نقل عبر صفحته عددا من رسائل الدعم التي توصل بها، من مسلمين حتى، كتلك التي تقول: “كمسلم ممارس، أجد أنه أمر مضحك… إنها مجرد دعابة”.

إلى ذلك، أكدت منصة “Pharos” التابعة للشرطة، والتي يمكن من خلالها تنبيهها إلى المحتويات العنيفة أو غير القانونية على الشبكة العنكبوتية، أنها أبلغت محققي الشرطة ست مرات بالتهديدات التي تلقاها هوغو.

تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *